المحتوى الرئيسى

منتدى الاقتصاد العربي: الثورات العربية ستفرض سياسات اقتصادية جديدة

05/28 11:57

بيروت - غنوة يتيم ألقت الانتفاضات الأخيرة في العالم العربي بكاهلها على الاقتصاد الإقليمي والمحلي لتلك الدول،فكانت الحاضر الأبرز في الدورة التاسعة عشرة لـ "منتدى الاقتصاد العربي" الذي عقد في العاصمة اللبنانية بيروت. وشكل المنتدى مساحة للتواصل السياسي والاقتصادي لأكثر من 500 مشارك بينهم وزراء ونواب وشخصيات اقتصادية ومالية ومصرفية عربية حضروا من 18 بلدا. وشهد المنتدى جلسات حوار لخبراء ومحللين اقتصاديين قيموا الإنعكاسات الاقتصادية للتحولات السياسية في المنطقة العربية المقبلة على مرحلة جديدة غامضة الملامح. وتستدعي هذه المرحلة بحسب الخبراء سياسات اقتصادية جديدة، خاصة أن هذه الانعكاسات ستلقي بظلالها على قطاع الاستثمار والقطاع المصرفي. وقال فيصل أبو زكي, نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال, وهي الجهة المنظمة لهذا المؤتمر لـ"العربية نت" إن المرحلة الانتقالية التي يمر بها عالمنا العربي ستكون قاعدة الانطلاق التي"على أساسها ستقرر السياسات الاقتصادية الجديدة وعلى أي أساس سترتكز, وما هي الإصلاحات المطلوبة وما هو المستقبل الاقتصادي لدول المنطقة في ظل هذه المتغيرات؟" لذلك يشدد المنتدى على أهمية صياغة مناخ جديد للاستثمار والأعمال. وتحدث الخبراء عن أهمية الأمن والإستقرار كعاملين أساسيين للتشجيع على الاستثمار. ففي مصر مثلا كانت الأوضاع الاقتصادية أفضل قبل الانتفاضة الأخيرة، وشهد الاقتصاد تراجعا كبيرا خلال الانتفاضة. ولكن الاقتصاد المصري بدأ اليوم باستعادة عافيته شيئا فشيئا. ويعتقد بعض الخبراء أن الشفافية ستكون واحدة من نتائج هذه الانتفاضات التي ستؤثر إيجابا على فرص الاستثمار. وأكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن لبنان لن يتخلف عن تسديد ديونه وبانه "تجنّب كل الأزمات، وأسواقه لديها المناعة، وسوف يتخطّى الظروف الصعبة التي يمر بها حالياً، محافظاً على الاستقرار النقدي وإمكاناته التمويلية، مما سوف يمكنه من إعادة إطلاق عجلة النمو التي يمكن أن تعود وترتفع نسبته عن الـ2,5% المقدرة أخيراً من صندوق النقد الدولي للعام 2011. " وتحدث الاقتصادي السعودي د. عبدالله القويز لـ"لعربية نت" عن الدور الذي سيلعبه إنتاج البترول خلال هذه الأوقات. فالدول المنتجة ستعمل على زيادة إنتاجها لتغطية النقص مما سيرفع من أسعار البترول ويزيد بالتالي من مدخول دول مجلس التعاون الخليجي المنتجة له. وقال القويز "بعض الدول العربية المنتجة للبترول تشهد ثورات والنتائج المرضية لهذه الثورات ستؤدي ربما إلى إعادة الاتفاقيات بين شركات البترول وبين هذه الدول." وفي الوقت الذي تعيش فيه الدول العربية حالة من المخاض السياسي والاقتصادي، ينهي العراق سنوات المخاض التي بدأها عام 2003 ويخرج من عنق الزجاجة بحسب إبراهيم البغدادي رئيس مجلس الأعمال الوطني العراقي. البغدادي أكد لـ"لعربية نت" أنه في الوقت الذي تراجعت دول كمصر واليمن وسوريا في التصنيف الاستثماري ينهي العراق سنوات من الاقتتال ويتحول إلى نقطة جذب للإستثمار العراقي والعربي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل