المحتوى الرئيسى

هاجس الخسارة الثانية يؤرق "كبرياء" فيرغسون

05/28 07:23

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) ليس سهلا على المدرب العجوز الكس فيرغسون أن يتلقى ثاني ضربة على الرأس من الشاب بيب غوارديولا الذي لا يعدو إلا واحدا من أبنائه، خصوصا بعد عشرات السنين قضاها في التدريب. وخسر مانشستر يونايتد الانكليزي مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بكرة القدم في روما العام 2009 أمام برشلونة الإسباني صفر-2، وما تزال حرارة الخسارة في رأس المدير الفني السير فيرغسون عندما وقف فريقه عاجزا عن صد خطورة ميسي ورفاقه، تحت سمع وبصر المدرب الشباب للفريق الكتالوني غوارديولا. والآن سيلتقي الفريقان من جديد في نهائي الحلم على ستاد ويمبلي في قلب العاصمة الانكليزية لندن، ولا شك أن كبرياء فيرغسون لن يسمح له بالتعرف لنفس الموقف المهين، خصوصا وأن الخسارة هذه المرة ستكون داخل الديار وبين الأهل والأحباب. وستكون مباراة ويمبلي هي الحادية عشرة بين الفريقين اللذين حقق كل منهما ثلاثة انتصارات على الآخر مقابل أربع تعادلات، وأحرز كل من الفريقين لقب البطولة الأوروبية ثلاث مرات.   كبرياء وتفاؤل ومن باب التفاؤل وجلب حسن الطالع أكد فيرغسون ان مباراة ويمبلي لن تخرج من بين فكي الأسد، وأن تلاميذه الشياطين الحمر لم يتحضروا أبدا بنفس الطريقة وأن استعدادات فريقه لا يمكن أن تكون أفضل من الحال الذي وصلت اليه، وقال: "أجرينا استعداداتنا جيدا، نحن مستعدون قدر الإمكان وأنا واثق بأن جاهزية الفريق جيدة". ورغم اعترافه بصعوبة المهمة، خصوصا في ظل الترشيحات الكبيرة التي تصب أغلبها في خانة الفريق الكتالوني، إلا أن المدرب العجوز يرى بكبرياء أن فريقه قادر على تحقيق الانجاز المنشود خصوصا في ظل تطور التشكيلة "الحمراء" في السنتين الأخيرتين. وعبر المدرب الاسكتلندي بكبرياء عن أهمية عدم تكرار الخسارة قائلا: "إنها ليست مسألة ثأر، إنه أمر يتعلق بالاعتزاز بالنفس لأننا خسرنا تلك المباراة".   الخسارة لن تعجل الاعتزال وقالت مصادر أن خسارة فيرغسون نهائي ويمبلي قد تعجل في اعتزاله التدريب، بيد أن نجلع دارين أكد في تصريحات صحافية أن والده قادر على الإستمرار في عمله كمدير فني للشياطين الحمر لخمسة سنوات مقبلة على الأقل. وكشف دارين الذي يعمل مدربا أيضا أن هاجس والده لم يكن هو تحطيم رقم ليفربول، ولكنه يريد لقب دوري أبطال أوروبا واللقب المحلي العشرين واصفا والده بأنه أسطورة، وقال: "هناك بعض المدربين الآخرين الذين حققوا انجازات لمدة ولكن ليس على هذا المستوى وفي ناد بهذا الحجم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل