المحتوى الرئيسى

تقرير بالفيديو – القرن الحادي والعشرين يبتسم لبرشلونة وميلان أوروبياً

05/28 02:39

افتتح بايرن ميونيخ الألماني القرن الواحد والعشرين بتحقيق اللقب الرابع من دوري أبطال أوروبا. وبدأ البايرن البطولة في دوري المجموعات الأول مع فرق باريس سان جيرمان الفرنسي وروزنبورج تروندهايم النرويجي وهلسنبورج السويدي، حيث احتل الصدارة برصيد 11نقطة. وفي دوري المجموعات الثاني وقع الفريق البافاري مع أرسنال الإنجليزي وليون الفرنسي وسبارتاك موسكو الروسي، وتصدر المجموعة برصيد 13 نقطة. وتأهل للدور ربع النهائي حيث واجه مانشستر يونايتد، وتغلب عليه ذهاباً بهدف نظيف، وفي ألمانيا تفوق بهدفين لهدف. في الدور نصف النهائي، تقابل الفريق الألماني مع ريال مدريد وبنفس نتائج مباراتي المان يونايتد، تأهل لمواجهة فالنسيا في النهائي، بعد فوز الأخير على ليدز يونايتد. نهائي البطولة انتهي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق أحرز هدف البايرن إيفنبرج، ليحتكم الفريقين لضربات الترجيح، والتي انتهت بفوز البايرن بنتيجة 5-4 ليتوج للمرة الرابعة بطلاً لدوري الأبطال. وحقق راؤول جونزاليس لاعب ريال مدريد وقتها وشالكة الحالي بلقب هداف البطولة بسبعة أهداف، وجاء في المركز الثاني البرازيلي جيوفاني ألبير لاعب البايرن بستة أهداف. وكان القيصر فرانس بيكنباور رئيساً للنادي في الفترة من  1994حتى 2000. في موسم 2001/2002 توج ريال مدريد بدوري الأبطال للمرة التاسعة والأخيرة على حساب باير ليفركوزن الألماني. بدأ الريال مشوار البطولة في دوري المجموعات الأول مع فرق روما الإيطالي ولوكوموتيف موسكو الروسي وأندرلخت البلجيكي، حيث تصدر برصيد 13 نقطة. وتصدر دوري المجموعات الثاني على حساب باناثينايكوس اليوناني وسبارتا براغ التشيكي وبورتو البرتغالي بـ16 نقطة. في دور الثمانية أخذ الريال بثأره من بايرن ميونيخ وأطاح به خارج البطولة، حيث خسر في الذهاب بهدفين لهدف، ولكن حقق الفوز في الإياب بهدفين نظيفين. وتقابل الفريق الملكي مع منافسه برشلونة في كلاسيكو أوروبي، أستطاع أن ينهيه بالفوز ذهاباً بهدفين نظيفين والتعادل إياباً بهدف لكل فريق. وفي النهائي واجه باير ليفركوزن بعدما أخرج الأخير مانشستر يونايتد، ولكن الأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان وراؤول جونزاليس سجلا هدفين، فيما أحرز هدف الفريق الألماني الوحيد لوسيو ليتوج الميرنجي باللقب التاسع، ويصبح أكثر الأندية الفائزة بالبطولة. كان يقود الريال فسينتي ديل بوسكي المدير الفني الحالي لأسبانيا والذي توج معهم بأول كأس عالم في عام 2010 بجنوب أفريقيا. أحرز رود فان نيلستروي لاعب مانشستر يونياتد وقتها لقب هدف البطولة بعشرة أهداف، وجاء ديفيد تريزيجيه لاعب يوفنتوس في المركز الثاني بثماني أهداف. موسم 2002/2003 شهد تتويج الميلان بدوري أبطال أوروبا للمرة السادسة على حساب يوفنتوس. دخل ميلان البطولة من دوري المجموعات الأول مع ديبورتيفو لاكورونا الأسباني ولانس الفرنسي وبايرن ميونخ الألماني، وتصدر المجموعة بـ12. وضع الميلان في دوري المجموعات الثاني بمجموعة نارية ضمت ريال مدريد وبروسيا دورتموند الألماني ولوكوموتيف موسكو الروسي، واحتل الروسينيري الصدارة برصيد 12 نقطة، وبفارق نقطة عن صاحب الميرنجي صاحب المركز الثاني، والذي تأهل لفارق نقطة أيضاً عن فريق محمد زيدان الحالي. أوقعت القرعة ميلان في دور الثمانية مع أياكس أمستردام الهولندي، وتأهل الفريق الإيطالي بصعبو بعد التعادل ذهاباً سلبياً، والفوز في الإياب بثلاثة أهداف لهدفين. وفي مباراة قبل النهائي واجه الميلان منافسه التقليدي إنتر ميلان، ونجح في الصعود للنهائي بعد التعادل في السان سيرو سلبياً، وإيجابياً على أرض الإنتر. وفي النهائي تقابل مع اليوفي، الذي تغلب على ريال مدريد في الدور السابق، وحقق الميلان اللقب بالفوز 3-2 في ضربات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي. وكان يقود الفريق المدير الفني كارلو أنشيلوتي والذي حقق معهم كأس إيطاليا هذا الموسم أيضاً، فيما أحتل المركز الثالث في الدوري. واستطاع فان نيلستروي الحفاظ على لقب الهداف في البطولة برصيد 12 هدف، فيما جاء لاعب الميلان المخضرم فيلبو إنزاجي بالمركز الثاني بعشر أهداف. في موسم 2003/2004 قاد جوزيه مورينيو فريق بورتو البرتغالي لتحقيق الرباعية بالتتويج بدوري الأبطال على حساب موناكو الفرنسي. وفي تلك البطولة تغير النظام من التأهل من الأدوار التمهيدية لدوريين مجموعات إلى دوري مجموعات وحيد ثم دور الـ16 وصولاً للنهائي. بدأ بورتو مشواره نجو البطولة منطلقاً من دوري المجموعات، حيث احتل المركز الثاني في المجموعة السادسة والتي ضمت ريال مدريد (الأول) ومارسيليا الفرنسي (الثالث) وبارتيزان بلجراد الصربي (الرابع). وفي دور الـ16 أقصى بورتو فريق مانشستر يونايتد بعد الفوز ذهاباً بهدفين لهدف في البرتغال، والتعادل في أسبانيا بهدف لكل فريق. وواصل بطل البرتغالي مشوار دوري الأبطال بالإطاحة بليون الفرنسي من دور الثمانية بعد الفوز ذهاباً بهدفين نظيفين والتعادل في الإياب بهدفبن لمثلهما. وفي الدور قبل النهائي، تخطى فريق مورينيو ديبورتيفو لاكورونا الأسباني بعد التعادل ذهاباً سلبياً، والفوز في أسبانيا بهدف نظيف. وفي النهائي، تقابل بورتو مع موناكو، الذي أطاح بتشيلسي، ولكن بطل البرتغال أقى على الفريق الفرنسي بالفوز بثلاثية نظيفة ليرفع كأس البطولة للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 1987. تصدر قائمة هدافي البطولة لاعبي موناكو فيرناندو مورينتس برصيد تسع أهداف ودادو برسو بسبعة أهداف. في موسم 2004/2005 حقق ليفربول لقبه الخامس والأخير على حساب ميلان. بدأ ليفربول البطولة من الدور الثالث في التصفيات المؤهلة، حيث تغلب على إى كى جراتزر النمساوي 2-0. وفي دور المجموعات، وقع الريدز جانب فرق موناكو وأوليمبياكوس وديبورتيفو لاكورونا، وتأهل عن المجموعة ثانياً خلف الفريق الفرنسي. واصطدم الليفر في دور الـ16 بفريق باير ليفركوزن، حيث أقصاه بنتيجة 3-1 ذهاباً وإياباً. وفي ربع النهائي، تقابل ليفربول مع يوفنتوس واستطاع التغلب عليه ذهاباً بهدفين لهدف، وتعادل الفريقين سلبياً إياباً. وفي قمة إنجليزية، شهدتها الملاعب الأوروبية تصادم الريدز مع تشيلسي من أجل بطاقة النهائي، وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، ليستدرج الليفر فريق البلوز على ملعبه في مباراة الإياب ويخطفه بهدف. وفي نهائي مجنون، واجه ليفربول فريق الميلان، حيث انهى الأخير الشوط الأول بالتقدم بثلاثية ليقترب من التتويج، ولكن في شوط ثاني مجنون عادل الفريق الأحمر النتيجة في 16 دقيقة، ليرتضي الفريقين بضربات الترجيح والتي أكدت تتويج الليفر بنتيجة 3-2. كان يقود ليفربول فنياً المدرب الأسباني رافائيل بينتييز. حقق فان نيلستروي لقب هدف البطولة برصيد ثماني أهداف، وجاء أدريانو ثانياً برصيد سبعة أهداف. في موسم 2005/2006 حقق برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا الثاني في تاريخه على حساب أرسنال بعد التتويج عام 1992. بدأ برشلونة البطولة من دوري المجموعات، حيث تصدر مجموعته بسهولة برصيد 16 نقطة على حساب فرق فيردر بريمن الألماني وأودينيزي الإيطالي وباناثينايكوس اليوناني ليتأهل سريعاً لدور الـ16. واصطدم بتشيلسي في نهائي مبكر للبطولة، ولكن البلوجرانا فاز ذهاباً بهدفبن بهدف، وتعادل في على الكامب نو بهدف لكل فريق. في دور الـ8 أقصى البارسا بنفيكا البرتغالي بعد التعادل السلبي ذهاباً، والفوز في الكامب نو بهدفين نظيفين. تقابل برشلونة مع ميلان في الدور نصف النهائي، وفاز في إيطاليا بهدف نظيف، وتعادل إياباً سلبياً. وفي النهائي توج البلوجرانا بهدفين لهدف على حساب أرسنال ليمنع المدفعجية من تحقيق اللقب الغائب عن خزائن النادي حتى الأن.   حقق لاعب الميلان أندريه شيفتشينكو هداف البطولة برصيد تسع أهداف، وحل البرازيلي رونالدينيو لاعب حامل اللقبل ثانياً. في موسم 2006/2007 ثأر الميلان من ليفربول في البطولة قبل الماضية بانتزاعة اللقب السابع والأخير من الريدز. بدأ ميلان مشوار البطولة بالفوز على فريق النجم الاحمر الصربي بنتيجة 2-1 في الأدوار التمهيدية. وتأهل الروسينيري على رأس مجموعة ضمت ليل الفرنسي وآيك أثينا اليوناني وأندرلخت البلجيكي برصيد عشر نقاط. وفي أولى مباريات الأدوار الحاسمة، تقابل مع سيلتك الأسكتلندي بدور الـ16 وأقصاه بالتعادل ذهاباً سلبياً، والفوز على ملعب السان سيرو بهدف نظيف. في دور الثمانية تخطى الميلان بايرن ميونيخ بعد التعادل في الذهاب بهدفين لكل فريق، ثم الفوز بهدفين نظيفين في مبارة الإياب. وفي الدور قبل النهائي، أطاح بطل الدوري الإيطالي 2011 بمانشستر يونايتد خارج البطلولة، فرغم الخسارة في الذهاب بثلاثة أهداف لهدفين، إلا أن الميلان سحق الشياطين الحمر في الإياب بثلاثية نظيفة. وتقابل ميلان وليفربول في نهائي مكرر لعام 2005، ولكن توج الفريق الإيطالي باللقب بهدفبن لفليبو إنزاجي. وحقق ريكاردو كاكا لقب الهداف في البطولة مع الميلان بعشرة أهداف، بينما احتل المرتبة الثانية بيتر كراوتش لاعب ليفربول وقتها بستة أهداف. في موسم 2007/2008 حقق مانشستر يونايتد اللقب الثالث في تاريخه على حساب تشيلسي في قمة إنجليزية أوروبية. بدأ المان يونايتد البطولة في دوري المجموعات، مع فرق روما وسبورتينج لشبونة البرتغالي ودينامو كييف الأوكراني، وأظهر الفريق إصراراه على اللقب بتصدر المجموعة برصيد 16 نقطة بعدما حقق الفوز في خمس مياريات ونال هزيمة واحدة. وتغلب الشياطين الحمر على ليون في دور الـ16 بصعوبة، بعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي 1-1 في فرنسا، ومباراة الإياب بهدف لمانشستر على ملعب الأولد ترافورد. تقابل مانشستر مرة أخرى مع روما في الدور ربع النهائي، حيث حقق الفوز ذهاباً بهدفين نظيفين في إيطاليا، وإياباً بهدف نظيف. واصطدم الفريق الأحمر ببرشلونة في قبل نهائي صعب، حيث تعادل في الفريقين في الذهاب سلبياً، ثم رجح بول سكولز كفة مانشستر بهدف في الإياب. وصعد تشيلسي لمواجهة مانشستر في النهائي، حيث فشل البلوز في تحقيق البطولة الأولى بتاريخهم، بعدما رجحت ركلات الترجيح البطولة للمان بنتيجة 6-5 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 1-1. توج النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو بلقب الهداف مع مانشستر برصيد ثماني أهداف، فيما حصل الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة على المركز الثاني برصيد ست أهداف. في موسم 2008/2009 يستطيع برشلونة رد اعتباره بعدما أقصاه مانشستر من قبل نهائي البطولة الماضية، بالتتويج باللقب الثالث على حساب الشياطين. اكتسح برشلونة فريق فيسلا كراكوف البولندي برباعية نظيفة في الأدوار التمهيدية. وأوقعته القرعه مع سبورتينج لشبونة وشاختار دونيتسك الأوكراني وبازل السويسري في المجموعة الثالثة، ولكنه تأهل لدور الـ16 كأول المجموعة برصيد 13 نقطة. وفي دور الـ16 تعادل مع ليون ذهاباً بهدف لكل فريق، ولكن في الإياب أقصى البلوجرانا على الفريق الفرنسي بخمسة أهداف لهدفين على الكامب نو. وأطاح العملاق الكتالوني ببايرن ميونيخ من دور الثمانية بعد الفوز برباعية نظيفة ذهاباً، والتعادل الإيجابي بهدف في الإياب. واجتاز بطل الدوري الأسباني 2011 عقبة تشيلسي في الدور نصف النهائي بصعوبة بعد التعادل على أرضهم سلبياً، ثم إيجابياً بهدف لكل فريق في ستامفورد بريدج. وفي الوقت ذاته أطاح مانشستر يونايتد بأرسنال من الدور قبل النهائي بأربعة أهداف لهدف هي نتيجة لقائي الذهاب والإياب. واستطاع برشلونة التتويج باللقب من ثلاثي القمة الإنجليزي بهدفين في مانشستر على ملعب الأوليمبيكو بروما. وتوج ميسي بقلب الهداف برصيد تسعة أهداف، فيما جاء خلفه ستيفن جيرارد قائد ليفربول بسبعة أهداف. ويتقابل مانشستر وبرشلونة في النهائي المرتقب لدوري الأبطال يوم السبت المقبل على ملعب ويمبلي. في موسم 2009/2010 توج إنتر ميلان بدوري الأبطال بعد غياب دام 35 عاماً على حساب بايرن ميونيخ ليجمع بالثلاثية بعد حصد الدوري والكأس الإيطاليين. بدأ الإنتر مشواره في دوري المجموعات بعد وقوعه مع برشلونة وروبين كازان الروسي ودينامو كييف الأوكراني، حيث احتل المرتبة الثانية برصيد تسع نقاط متخلفاً بنقطتين عن البلوجرانا المتصدر. واجه الإنتر فريق تشيلسي في نهائي مبكر للبطولة بدور الـ16، حيث تغلب عليه ذهاباً 2-1 وإياباً بهدف نظيف. تقابل رفقاء صامويل إيتو مع سسكا موسكو الروسي في دور الثمانية، واستطاعوا الفوز بنتيجة هدف نظيفي في لقائي الذهاب والإياب. وفي قبل النهائي اصطدم فريق جوزيه مورينيو ببرشلونة مرة أخرى، حيث تغلب الإنتر ذهاباً بنتيجة 3-1، وفي الإياب لم يشفع هدف البلوجرانا الوحيد في إيقاف زحف الفريق الإيطالي نحو اللقب. دخل الإنتر النهائي في صدام مع البايرن، حيث كان يأمل الأخير في تحقيق اللقب الخامس، مع سعي إنتر ميلا للقب الثالث، ولكن الأرجنتيني دييجو ميليتو استطاع انتزاع اللقب لصالح الإنتر. توج ميسي بلقب هداف البطولة برصيد ثماني أهداف، وجاء بالمركز الثاني رونالدو برصيد بسبع أهداف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل