المحتوى الرئيسى

غزة المحاصرة تطلق أول مهرجان سينمائي دولي عن «حق العودة»

05/28 00:33

تزامناً مع الذكرى الـ(63) للنكبة غزة المحاصرة تطلق أول مهرجان سينمائي دولي عن «حق العودة»   أوس داوود يعقوب Aws1948@gmail.com   رغم الآلام والحزن الذي يلف قطاع غزة المحاصر، خرج من بين الدمار والركام الذي أحدثته آلة الإرهاب الصهيوني، صوت المخرج الفلسطيني سعود مهنا ليعلن أن غزة المحاصرة، الحزينة، تبحث عن سلوى «متنفس»، عن فسحة سماوية ترسمها على شكل شاشة أو شاشات، رسمٌ هو تحدي من نوع آخر هو نبرةُ صوت جريئة عالية تطالب بالعيش بحرية وعنفوان. فقد صرح مهنا لوكالات الأنباء أنه: «بعد اجتماعات عديدة وتشاور مع مجموعة من المثقفين والسينمائيين أعلن مركز تسجيل الذاكرة الفلسطينية عن إطلاق مهرجان العودة السينمائي الدولي الأول، الذي ستنطلق دورته الأولى نهاية هذا الأسبوع. مبيناً أنه تم اختيار هذا الموعد تزامناً مع احتفالات شعبنا بالذكرى الـ (63) للنكبة، وذلك للتأكيد على حق العودة وعدم التفريط بحقوق اللاجئين والعمل من خلال المهرجان إلى توجيه رسائل مهمة للتأكيد على عدم التفريط بحقوق اللاجئين في أرضهم وحقهم الذي انتزع منهم بالقوة». ويشارك في هذا المهرجان ـ وفقاً لتصريحات مهنا ـ «عدد من المخرجين والمنتجين وصناع الأفلام، من المهتمين بتوثيق الذاكرة وبحق الشعب الفلسطيني بالعودة للمشاركة في المهرجان بأفلامهم، وسيكون للمهرجان ثلاث مسابقات هي: المسابقة الأولى: للأفلام الروائية بشقيها الطويلة والقصيرة. المسابقة الثانية: للأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة. المسابقة الثالثة: لأفلام العودة، وهي الأفلام التي تتناول اللاجئين والهجرة والشتات وعذابات الفلسطينيين والتي تتناول موضوع تثبيت حق العودة». وأضاف مهنا: «إن اتصالات عديدة تمت مع المؤسسات التي تهتم بحق العودة وشؤون اللاجئين لتعزيز المشاركة في المهرجان، الذي هو الأول في تناوله لحقوق اللاجئين وهمومهم. خصوصاً حق العودة الذي لا يمكن التفريط به». v   حق العودة في السينما الفلسطينية والعربية أولت السينما الفلسطينية والعربية منذ منتصف الستينات ـ تزامناً مع انطلاقة الثورة الفلسطينية ـ أهمية لموضوع حق العودة، في محاولة لحفظ الذاكرة الوطنية الفلسطينية وتعزيز مفهوم الوطن الفلسطيني وترسيخ مبدأ حق العودة كحل رئيس للقضية الفلسطينية، وفي كتابه المتميز (فيلموغرافيا سينما القضية الفلسطينية منذ البدايات وحتى سنة 2006م)، بذل المخرج السينمائي العراقي قيس الزبيدي جهداً مشكوراً في تسليط الضوء على الأفلام الفلسطينية والعربية والأجنبية التي تناولت حق العودة كموضوع رئيس، ونذكر من هذه الأفلام: §            فيلم: «الحق الفلسطيني» للمخرج الفلسطيني الراحل مصطفى أبو علي النوع : تسجيلي الأردن (1969م)، 16 ملم، أسود وأبيض، 8 دقائق. سيناريو: دكتور غاريسا تصوير: هاني جوهرية، سلامة جاد الله إنتاج: قسم السينما والتصوير في وزارة الثقافة والإعلام الأردنية (عمان). يتناول الفيلم حق الفلسطينيين في العودة إلى وطنهم. §            فيلم: «ريبورتاج» للمخرج الفلسطيني الراحل مصطفى أبو علي النوع: تسجيلي الأردن (1969م)، 16 ملم، أسود وأبيض، 20 دقيقة إنتاج: التلفزيون الأردني، (عمان) ريبورتاج عن الحياة الاجتماعية في مخيمات الأردن، مقدم من خلال مقابلة مع أم شهيد في مخيم اللاجئين، يعرض الريبورتاج الأوضاع السيئة للأطفال في مخيمات اللاجئين، ويتناول حياة اللاجئين وما يقاسونه من آلام، وحقهم المشروع في العودة إلى أرضهم السليبة. §            فيلم: «أجراس العودة» للمخرج المصري تيسير عبود النوع: روائي جهة الإنتاج: لبنان (1969م)، 35 ملم، أسود وأبيض، 90 دقيقة إنتاج: قطاع خاص يركز الفيلم على العمليات الفدائية للفلسطينيين من أجل التحرير، لكن من دون أن يرتبط مجرى العمليات الفدائية بمنطق حكاية معقولة. §            فيلم: «الطريق إلى العودة» للمخرج الفلسطيني عبد الوهاب الهندي النوع: روائي الأردن (1969م)، 35 ملم، أسود وأبيض، 90 دقيقة إنتاج: دائرة السينما والتصوير في وزارة الثقافة والإعلام (عمان) يشير الفيلم إلى العمل الفدائي على أنه السبيل الوحيد للعودة إلى فلسطين، لكنه وعبر عمليات عسكرية خارقة، يشوه صورة الفدائي والحرب التي يخوضها. §            فيلم: «جسور العودة» للمخرج المصري حسان العبسي النوع : تسجيلي مصر (1970م)، 16 ملم، أسود وأبيض، 30 دقيقة سيناريو: حسان العبسي تصوير: مواد من الأرشيف إنتاج: تلفزيون جمهورية مصر العربية (القاهرة) الجزء الأول: تدريب الشبان الفلسطينيين في معسكرات التدريب. الجزء الثاني: احتلال الصهيونيين لفلسطين. §فيلم: «العودة» للمخرج الفلسطيني عمر القطان النوع: تسجيلي فلسطين ـ إنكلترا (1995م)، بيتا كام، ملون، 50 دقيقة بحث: فليبيا إيغيرتون، منال خضر، عبد السلام شحادة، جو ستيش سيناريو: عمر القطان تصوير: جورج ليون موسيقى: سام ميلز مادة أرشيفية: سيمون بيتون إنتاج: عمر القطان (سندباد للأفلام)، أندريه سينغر (كافيه برودكشنز) يسرد الفيلم رحلة عودة الميجر البريطاني كوبر إلى فلسطين في صيف سنة 1995م. فبعد مرور خمسين عاماً مازالت الذاكرة حارة والأحداث ساخنة. ففي مسعى منه لاستحضار الماضي، أعاد مع زوجته زيارة الأماكن الشهيرة، وتحدث إلى الفلسطينيين والإسرائيليين عن أحداث سنة 1948. يبلغ الميجر كوبر الآن السابعة والثمانين من العمر، وقد رهن أكثر من أربعين عاماً لعون اللاجئين الفلسطينيين ومساعدتهم. فلا يستطيع أن يطوي ذاكرته أو تجاهلها، إذ إنه كان برتبة ميجر في الجيش البريطاني في الفترة (1947م ـ 1948م). في الأشهر الأخيرة من سنة 1947م، اندلعت الحرب في فلسطين بين العرب واليهود، ومع أن حكومة الانتداب البريطاني كانت مسؤولة آنذاك عن الوضع في فلسطين إلاَّ إنها فقدت السيطرة الفعلية بفعل الضغوط الناجمة عن وضع بريطانيا المتدهور بعد الحرب العالمية الثانية. وفي 15 أيار/مايو 1948م، انسحبت القوات البريطانية من فلسطين تاركة وراءها حرباً مستعرة أدت إلى طرد نحو 800.000 فلسطيني من أرضهم وديارهم، وتم إنشاء دولة (إسرائيل). في خضم تلك الأحداث وجد الميجر كوبر نفسه شاهداً على أحداث الأيام الأخيرة من الانتداب البريطاني. وقد أثرت تلك الأحداث الجسام فيه تأثيراً بالغاً جعله يمضي معظم حياته في العمل لمصلحة اللاجئين الفلسطينيين. §            فيلم: «فلسطين تنتظر» للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر النوع: تسجيلي فلسطين ـ الولايات المتحدة الأميركية (2002م)، بيتا كام، ملون، 9 دقائق تصوير: آن ماري جاسر، سوزي سلامة صوت: طارق العائدي مونتاج: دانا أبو رحمة، آن ماري جاسر، سوزي سلامة إنتاج: جايس غنام شارك في الإخراج: سوزي سلامة، جايس غنام، دانا أبو رحمة يتابع الفيلم حياة أربعة أجيال من الفلسطينيين ورغبتهم في العودة إلى فلسطين. فحتى اليوم لا يستطيع فلسطينيو الشتات العودة إلى أرضهم، على الرغم من قرارات الأمم المتحدة التي تضمن لهم حق العودة. §            فيلم: «وطن بلانش» للمخرجة الفرنسية ماريز جرجور النوع : تسجيلي فلسطين ـ فرنسا (2002م)، بيتا كام، ملون، 28 دقيقة سيناريو: ماريز جرجور تصوير: تييري مينسي، بوبكر تركي، خليل مرعي، حنا أبو سعده صوت: بانوس كاربينيس موسيقى: دان فوغلبيرغ، مقتطفات من جان تريكو، فرقة مينرفوا للإنشاد إنتاج: Ygrec Production, Rose Production (فرنسا) ولدت بلانش في يافا في فلسطين من عائلة كبيرة كانت لها أملاك شاسعة، وهي تبلغ من العمر 91 سنة ولم تر بلدها منذ أن اضطرت إلى اللجوء إلى بيروت سنة 1948. ترفض بلانش المصير الذي يلقاه شعبها وأرضها، شأنها في ذلك شأن الخمسة ملايين فلسطيني المنتشرين في جميع أصقاع الأرض، وهي لا تزال تحيا على أمل العودة إلى ديارها. جدير بالذكر أن مركز تسجيل الذاكرة الفلسطينية أسسه المخرج السينمائي سعود مهنا عام 1995م. يعمل على تسجيل الذاكرة المرئية، ومن أهم مشاريع المركز مشروع تسجيل «ذاكرة القرى والمدن المدمرة»، حيث أنتج المركز أفلام وثائقية عن تلك القرى المدمرة والمهجرة وما زال يسجل الذاكرة لتلك القرى والمدن، لذلك قرر المركز تأسيس هذا المهرجان الذي سماه «مهرجان العودة» لارتباطه المباشر مع أهداف المركز.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل