المحتوى الرئيسى

كلماتعندما يكذب الإعلاميون

05/28 00:32

حاول بعض الإعلاميين المصريين الترويج لمعلومة كاذبة خلال ندوات منتدي الإعلام العربي‏,‏ وهي ان الإعلام المستقل أو الخاص هو الذي أشعل ثورة‏25‏ يناير وليس الشباب المصري الذي ضحي بدمه في سبيل بناء مستقبل مزدهر لبلده‏.‏ ففي غياب حضور الشباب عن ورش عمل المنتدي, زعم إعلاميون مصريون ان برامجهم وصحفهم كانت المحفز لانطلاق الثورة. ولم يخجل هؤلاء من القفز علي مشروع الشباب ـ عفاريت الانترنت ـ الذين خلقوا لهم نافذة افتراضية لم توفرها لهم اية وسائل إعلام سواء قومية أو خاصة. ولكن الخبيرة الإعلامية لمياء راضي, كانت صادقة مع نفسها وأعادت الحق للشباب. وقالت إن العالم العربي كان بحاجة إلي التغيير وان الثورة المصرية كانت نتاجا طبيعيا للفارق المعيشي الكبير بين المنتفعين من النظام السابق وبقية الشعب وكذلك حالة القمع التي عاشها المصريون في السابق والتي كانت ضمن مكونات قنبلة الثورة, وليس كما يكذب البعض ويدعي انهم الذين فجروا ثورة التغيير. والصادقون مع أنفسهم قالوا أيضا, إن الإعلام الخاص العربي هو تعبير عن حقيقة دكتاتورية المالكين, وبالتالي لايوجد إعلام مستقل. فهناك مجموعات مالية وسياسية عربية وأجنبية تقف وراء بعض المؤسسات الإعلامية الخاصة. واستبعد متحدثون لبنانيون ان يوجد إعلام مستقل طالما أن التمويل السياسي هو شريان الحياة الرئيسي لتغذية مؤسسات إعلامية. إن الشعوب هي صاحبة الفضل في اندلاع الثورات العربية, وبالتالي علي الإعلاميين التركيز علي مطالب الشعوب وغاياتها, لانها هي من رسم الصورة التي تنقلها وسائل الإعلام.. ولا داعي للكذب. المزيد من أعمدة محمد أمين المصري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل