المحتوى الرئيسى

اشتباكات عقب هدنة بين الأحمر والأمن

05/28 12:14

وقالت مصادر للجزيرة إن دوي انفجارات سمع في محيط المنزل بمنطقة الحصبة في العاصمة. الشيخ صادق الأحمر اتهم صالح بجر البلاد لحرب أهلية (الأوروبية)يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الأحمر هدنة بين قبيلة حاشد وقوات الأمن. وبعد أن خفت حدة القتال بعد جهود للوساطة، أخلى مقاتلو الأحمر مباني الوزارات الحكومية التي سيطروا عليها في مقابل وقف إطلاق النار وخروج القوات الحكومية من منطقتهم.وقال الأحمر الذي انضم في وقت سابق لثورة الشباب المطالبة بإسقاط نظام صالح أمام المحتجين في ميدان التغيير إن ثمة "هدنة بيننا وبين قوات علي عبد الله صالح وهناك وساطة جارية".ونقلت عنه وكالة رويترز قوله إن "المحتجين اليمنيين أرادوها ثورة سلمية لكن صالح وأبناءه وعصبته أرادوا الحرب"، وأكد أنه لن يسمح بتحول الأمر إلى حرب أهلية.مظاهرات حاشدةوبموازاة هذه التطورات، شهدت 17 محافظة يمنية مظاهرات حاشدة في يوم أطلق عليه يوم "جمعة سلمية الثورة"، طالبت بتنحي صالح ورفضت الانجرار لحرب أهلية. وقال قيادي في الثورة الشبابية بعدن للجزيرة نت "إن الثوار عازمون على التصعيد والتصدي لأي مشروع سلطوي يهدف إلى جر البلد نحو الفتنة والاقتتال والحرب الأهلية".وأشار إلى أن مسيرات "جمعة سلمية الثورة" في جميع محافظات اليمن تعكس وعي الثوار وتنبههم إلى مخطط صالح ونظامه في افتعال الأزمات، واتهم الرئيس بالدأب على "إدارة البلد خلال فترة حكمه الممتدة 33 عاما بالأزمات والحروب".وجابت مظاهرات مشابهة شوارع مدينة المكلا تطالب صالح بالرحيل الفوري، وعبّر المتظاهرون عن رفضهم للأعمال التي يرتكبها النظام لجر البلاد إلى الحرب الأهلية، وأكدوا على سلمية الثورة.أما في محافظة شبوة فقد خرجت مسيرة حاشدة تؤكد على سلمية الثورة وتدين قصف منزل الشيخ الأحمر وتطالب برحيل علي صالح.أما في ساحة التغيير بصنعاء فقال عضو ائتلاف ثورة الشباب السلمية عبد الحميد شرمان للجزيرة نت إن "الثورة بدأت سلمية وستستمر سلمية حتى النهاية رغم إقدام صالح على جر البلاد إلى حرب أهلية".وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة نت في تعز عبد القوي العزاني إن أكثر من مليون مواطن شاركوا في "جمعة سلمية الثورة" في محافظتيْ تعز وإب استجابة لدعوة شباب الثورة. وفي المقابل حشد حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم  أنصاره فيما سماها "جمعة النظام والقانون" بميدان السبعين في صنعاء، لكن الرئيس صالح غاب عن مخاطبة أنصاره الذين لوحظ أن عددهم أقل من المعتاد.سقوط معسكرفي غضون ذلك سيطرت مجموعة قبلية على معسكر للحرس الجمهوري اليمني خارج صنعاء.ونقلت رويترز عن الزعيم القبلي حامد عاصم قوله إن مقاتليه قتلوا قائد معسكر الجيش الذي يقع على بعد 100 كلم شمال شرق العاصمة، وأصابوا جنودا من الحرس الجمهوري، واعترف بمقتل ستة من رجاله في الاشتباك الذي جرى فيه استخدام المدافع الرشاشة والقذائف الصاروخية.وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن طائرات يمنية قصفت -فيما بعد- الموقع الذي سيطر عليه رجال قبيلة "نهم".وقد حصلت الجزيرة على صور خاصة من منطقة نِهْمْ  بالعاصمة صنعاء تُظهر قصف الطيران الحربي للمنطقة القبلية. كما تظهر استيلاء أبناء القبائل هناك على طائرتين مروحتين.وفي إطار الردود الدولية أعربت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن تخوفها من أن تغرق السلطات اليمنية البلاد "في حرب أهلية" من خلال القمع الدامي للمظاهرات السلمية.وصرح المتحدث باسم المفوضية العليا روبرت كولفيل بأن هيئته تلقت معلومات تتحدث عن سقوط عشرات القتلى -بينهم نساء وأطفال- خلال مواجهات في الأيام الأخيرة.وطلبت المفوضية من السلطات اليمنية التوقف عن اعتقال الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، والتحقيق في الادعاءات التي تفيد بأن قوات الأمن ارتكبت جرائم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل