المحتوى الرئيسى

إيران تقول إن امتلاكها قنبلة نووية «خطأ استراتيجي»

05/28 07:15

قال المبعوث الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، علي أصغر سلطاني، الجمعة، إن صنع بلاده قنابل نووية سيكون «خطأ استراتيجيا» رافضًا اتهامات خبير غربي بارز بأن طهران تنوي «بلا شك» امتلاك وسائل صنع الأسلحة النووية. وأكد سلطانية أيضا خلال مناقشة عامة على أن العقوبات وفيروس الكمبيوتر ستاكسنت فشلا في إبطاء برنامج إيران النووي المثير للجدل. وقال «أرجوكم أن تتأكدوا أن أيا من العقوبات لم تؤثر في أنشطتنا النووية.. تأكدوا 100%».وعندما سئل عن فيروس ستاكسنت الذي ألقت إيران بالمسؤولية عنه على خصومها الذين يشنون عليها حربا إلكترونية قال «لا تدمير. لا مشكلة». ويقول محللون غربيون إن العقوبات المتزايدة على إيران وفيروس ستاكسنت وغيرهما من وسائل التخريب المحتملة قد نجحت في إبطاء التقدم الإيراني في المشروع النووي لكنهم يقولون إن إيران تملك من اليورانيوم منخفض التخصيب كمية تكفي لصنع قنبلتين نوويتين إذا ما جرى تخصيبه إلى المستوى المناسب. وقال سلطانية إن صنع إيران لقنابل نووية سيضعها في موقف أضعف في أي محادثات مع الولايات المتحدة والدول المسلحة نوويا التي تمتلك كمية اكبر بكثير من هذه الأسلحة. وأوضح «لأن الولايات المتحدة ستقول: انتظروا للحظة. أنتم تملكون سلاحين أو ثلاثة وأنا أملك الآلاف إذا أنا أقوى كثيرا». وأضاف «لا نريد أن نرتكب هذا الخطأ الاستراتيجي. نحن أقوياء بدون أسلحة نووية مثلنا مثل الدول المسلحة نوويا». وقال الباحث المرموق في مجال منع الانتشار النووي بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية مارك فيتزباتريك إن «الحاصل الكلي للأدلة يشير بما لا يسمح بالشك» إلى أن إيران تسعى لصنع مثل هذه الأسلحة. وأضاف في ندوة أن إيران إذا قررت تحويل عمليات التخصيب إلى درجة صنع السلاح ستحتاج إلى 16 شهرا لإنتاج كمية لازمة لصنع قنبلة نووية واحدة في منشأة نطنز النووية إذا ما وجهت كل أجهزة الطرد المركزي إلى هذا الغرض وحده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل