المحتوى الرئيسى

انفجارات بصنعاء وتمسك بسلمية الثورة

05/28 06:31

هزت سلسلة انفجارات منطقة الحصبة في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد ساعات من المظاهرات الرافضة للانجرار إلى العنف، في وقت ازدادت فيه مخاوف المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من أن تغرق السلطات اليمنية البلاد "في حرب أهلية".وقالت مصادر للجزيرة إن دوي انفجارات سُمع في منطقة الحصبة بصنعاء حيث مقر إقامة الشيخ صادق الأحمر زعيم قبائل حاشد، وإن تبادلا لإطلاق النار جرى في المنطقة.من جهة ثانية سقط عدد من القتلى في منطقة نِهْم شرقي العاصمة صنعاء بعدما قصفت طائرة حربية المنطقة.وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الشيخ الأحمر عن هدنة بين قبيلته وقوات الأمن في شوارع العاصمة.وقال الأحمر أمام حشود من المتظاهرين إن هناك هدنة مع قوات علي عبد الله صالح ووساطة تجري، لكنه استدرك قائلا "إذا كان صالح يريد ثورة سلمية فنحن مستعدون لذلك، لكنه إذا كان يريد الحرب فإننا سنقاتله".وشارك الأحمر في تجمع حاشد بشارع الستين في صنعاء شيع خلاله 30 من المقاتلين التابعين له سقطوا في الاشتباكات مع القوات الحكومية خلال الأيام القليلة الماضية التي أوقعت 110 قتلى. ففي مدينة عدن جنوب اليمن خرجت مساء الجمعة مسيرات نسائية ورجالية حاشدة طافت شوارع ضواحي بلدات المعلا وكريتر والمنصورة، استجابة للدعوة إلى "جمعة سلمية الثورة".وردد المتظاهرون شعارات غاضبة تنادي بمواصلة الاحتجاجات السلمية وتصعيدها، مؤكدين في شعاراتهم على سلمية الثورة ورفض الحرب الأهلية.وقال قيادي في الثورة الشبابية بعدن للجزيرة نت "إن الثوار عازمون على التصعيد والتصدي لأي مشروع سلطوي يهدف إلى جر البلد نحو الفتنة والاقتتال والحرب الأهلية".وأشار إلى أن مسيرات "جمعة سلمية الثورة" في جميع محافظات اليمن تعكس وعي الثوار وتنبههم إلى مخطط صالح ونظامه في افتعال الأزمات، واتهم الرئيس بالدأب على "إدارة البلد خلال فترة حكمه الممتدة 33 عاما بالأزمات والحروب".وجابت مظاهرات مشابهة شوارع مدينة المكلا تطالب صالح بالرحيل الفوري، عبّر خلالها المتظاهرون عن رفضهم للأعمال التي يرتكبها النظام لجر البلاد إلى الحرب الأهلية وأكدوا على سلمية الثورة.أما في ساحة التغيير بصنعاء فقال عضو ائتلاف ثورة الشباب السلمية عبد الحميد شرمان للجزيرة نت إن "الثورة بدأت سلمية وستستمر سلمية حتى النهاية رغم إقدام صالح على جر البلاد إلى حرب أهلية".كما هاجم خطيب الجمعة شهاب العريقي الرئيس اليمني واتهمه بالسعي لتفجير الوضع عسكريا، مطالبا دول الجوار والمجتمع الدولي برفع الغطاء عنه.وكانت اللجنة التنظيمية للثورة الشعبية الشبابية السلمية قد دعت كافة اليمنيين إلى الاحتشاد بالملايين في "جمعة سلمية الثورة" بساحات وميادين الحرية والتغيير في مختلف المحافظات، للتأكيد على سلمية الثورة ورفض الحرب الأهلية.وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة نت في تعز عبد القوي العزاني إن أكثر من مليون مواطن شاركوا في "جمعة سلمية الثورة" في محافظتيْ تعز وإب استجابة لدعوة شباب الثورة.وفي محافظة إب جدد الثوار رفضهم لحرب أهلية دق صالح طبولها في خطاباته وتصريحاته، ويحاول إشعال فتيلها من خلال قصف منزل الشيخ الأحمر.كما طالب خطيب الجمعة في مدينة الحديدة اليمنية بضرورة رحيل صالح فورا، وطالب المتظاهرين بضرورة الالتزام بسلمية الثورة حتى تحقيق مطالبهم جميعها.وفي محافظة حضرموت جنوب اليمن خرج أهالي مدينة المكلا في مسيرة جابت شوارع المدينة تؤكد سلمية الثورة وتطالب برحيل صالح وجميع أركان نظامه. خطبة صالح الأسبوعية احتفت بما سماه الحزب الحاكم "جمعة النظام والقانون" (الجزيرة)جمعة النظاموفي المقابل حشد حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم اليوم أنصاره فيما سماها "جمعة النظام والقانون" بميدان السبعين في صنعاء.وقال عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس الدائرة الإعلامية للحزب الحاكم للجزيرة نت إن الجماهير اليمنية خرجت اليوم انتصارا للشرعية الدستورية.ونفى اتهام الرئيس بتفجير الوضع عسكريا وإعلان حرب أهلية، وقال "أنصح المحتجين الشباب بعدم ربط قضيتهم بتصرفات أولاد الأحمر الخارجة على القانون، لأن ذلك سيضر بسلمية احتجاجاتهم".سيطرة على معسكرفي غضون ذلك سيطرت مجموعة قبلية على معسكر للحرس الجمهوري اليمني خارج صنعاء.ونقلت رويترز عن الزعيم القبلي حامد عاصم قوله إن مقاتليه قتلوا قائد معسكر الجيش الذي يقع على بعد 100 كلم شمال شرق العاصمة وأصابوا جنودا من الحرس الجمهوري، واعترف بمقتل ستة من رجاله في الاشتباك الذي جرى فيه استخدام المدافع الرشاشة والقذائف الصاروخية.وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن طائرات يمنية قصفت -فيما بعد- الموقع الذي سيطر عليه رجال قبيلة "نهم". وصرح المتحدث باسم المفوضية العليا روبرت كولفيل بأن هيئته تلقت معلومات تتحدث عن سقوط عشرات القتلى -بينهم نساء وأطفال- خلال مواجهات في الأيام الأخيرة.وقال كولفيل إن "تصعيد العنف في الأيام الأخيرة يثير القلق البالغ، طالما أن الحكومة والمعارضة كانتا على وشك التوصل إلى اتفاق".وأضاف "نتخوف فعلا من أن تغرق الحكومة البلاد في الحرب الأهلية"، ودعا الحكومة إلى "التوقف عن الاستخدام غير المناسب للقوة ضد مظاهرات سلمية".وطلبت المفوضية من السلطات اليمنية التوقف عن اعتقال الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، والتحقيق في الادعاءات التي تفيد بأن قوات الأمن ارتكبت جرائم.وقال المتحدث إن المفوضية العليا حصلت على موافقة السلطات لإرسال بعثة إلى اليمن في يونيو/حزيران المقبل، ولكنه أبدى استعجال المنظمة، مشيرا إلى استمرار المفاوضات حول وسائل هذه المهمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل