المحتوى الرئيسى

أسامة كمال : ليست ثورة صبحي صالح

05/27 21:41

رفع المتظاهرون في أول أيام التحرير ثلاثة أحلام : حرية ، كرامة ، عدالة اجتماعية .. والثلاثة أحلام كانت بيضاء بلون قلوب من رفعوها ، وكانت مجردة من أي أهداف سواها .. وفرض المتظاهرون على ميدان التحرير قانونهم الإنساني والوطني الشفيف ، وحسهم المصري العريق، على كل من دخل بعدهم إلى ميدان التحرير ، وكل ميادين مصر ، من أقصى نقطة في الشمال ، إلى أبعد نقطة في الجنوب .. وظلت الثلاثة أحلام أيقونات مقدسة لكل متظاهرى التحرير ، باختلاف انتماءاتهم .. ومن الثلاثة أحلام لمع شعار الثورة الرئيس : الشعب يريد إسقاط النظام ، إسقاطه مادياً بإبعاد كل رموزه عن الساحة السياسية في مصر ، ومعنوياً في انتهاج طريق جديد يلتزم بأحلام الثورة الثلاث .. وقدم المصريون طوال الثمانية عشرة يوماً الأولى من عمر الثورة ، أبلغ آيات المصرية ، إن جاز التعبير ، لأن مصر عادت بهم من جديد إلى عراقتها وأصالتها ، المخبوءة داخل كل مصري ، والتي تعود وتتجلى في مثل تلك اللحظات الفارقة .. وبعد أن خرج الحالمون من ميدانهم ، دخل السياسيون بأغراضهم وأهدافهم.. ولأن الساحة فضاء ، والميدان خال ، والأحزاب خاوية على مقراتها ، صعد الإخوان إلى منصة التحرير ، واحتلوها غير مرة ، ومرروا خطابهم الجديد إلى جموع المصريين ، ووزعوا الأدوار فيما بينهم بخبرة وتمرس ثلاثة وثمانين عاماً من العمل السياسي المتواصل .. ولم تكن مصادفة أن يدفع الأخوان بوجوههم الموصوفة بالإعتدال إلى كل وسائل الإعلام ، ليقدموا آخر طبعة للإخوان ، الطبعة التي تتماشى مع مناخ الحرية الانتقالي بين فترتين .. وقدم المعتدلون خطاباً وطنياً في خطوطه العامة ، يُعلى من قيمة الوطن كحقيقة تجمعنا ، ويؤمن بالديمقراطية طريقاً قويماً إلى التغيير ، ويرفع شعار مشاركة لا مغالبة .. وبدأت بعض التلميحات منهم تنحو إلى النموذج التركي ، باعتباره نموذجاً عصرياً ، يتقلد فيه حزب اسلامى ، مقاليد السلطة داخل منظومة دولة مدنية .. وتبارى معتدلو الإخوان في تقديم الخطاب الجديد ، عبر محاورات ولقاءات : عصام العريان ، محمد مرسى ، سعد الكتاتنى ، كمال الهلباوي .. ووصل الخطاب إلى أعلى درجاته لمعانه في خطاب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ، الذي تحدث إلينا كأبرز دعاة الليبرالية المصرية المعاصرة ، وليس كقيادي عتيد داخل جماعة الإخوان المسلمين .. لكن لأن السطح كان خادعاً ومرحلياً ، لم يصبر عليه الإخوان طويلاً ، وخرج لنا وجههم الحقيقي عبر وجه المحامى صبحي صالح ، الذي خرج علينا بتهديداته الاستفزازية من عينة : قولوها بصراحة ، انتو ضد القرآن ، في محاولة واضحة لتأليب العامة على كل المخالفين السياسيين وغير السياسيين ، بإعتبار القرآن الكريم ملكية خاصة له ولجماعته ، لهم وحدهم أن يفسروه ويستخرجوا دلالاته المقدسة .. أو في تصريحه بعدم الإعتراف بالمسلم اليساري ، أو المسلم الليبرالي ، أو المسلم العلماني ، بإعتباره وجماعته من يمتلكون صك تعريف المسلم الحق ، وأخيراً في محاولته تنقية العنصر الإخوانى من شوائب الخوارج من دون الإخوان ، بدعوته لزواج الإخوانيين من الإخوانيات .. والرجل ليس فرداً عادياً من آحاد الإخوان ، بل قيادي ، ووصل إلى قبة البرلمان تحت شعار ( الإسلام هو الحل ) عام 2005 ، ومُنع عنها بالتزوير في الانتخابات الأخيرة ، وله تاريخ طويل في جماعة الإخوان المسلمين ، وليست تصريحاته زلات لسان من شخص لا يعرف دلالة كلماته أو معناها ، خاصة أنه محام وفقيه دستوري ، ودخل بتلك الصفة إلى لجنة تعديلات الدستور ، التي ما أن دخلها وشعر برائحة السلطة ، مجرد الرائحة ، حتى خرج علينا مهدداً ومقصياً لكل من يخالفه الرأي أو الإنتماء .. صبحي صالح – في إعتقادى – هو أصدق من في جماعته ، لأنه صرح بآرائه بلا إدعاء أو مواربة ، ولم يحاول الإتكاء على خطاب مستنير ، والتلون به ، والتحدث من خلف ستارته .. لكن لابد أن تدرك جماعة الإخوان أن أحلام الثورة الثلاث : حرية ، كرامة ، عدالة اجتماعية ، ليست أحلام معلقة في فضاء ، بل مبادئ وأسس ، وليس لصبحي صالح أو أي صبحي آخر الحق في الاقتراب منها .. ولابد أن يسمى الإخوان الأشياء بأسمائها الحقيقة ، ويقدمون أنفسهم كفصيل سياسي ، ليس له أي قداسة من أي نوع ، سيما أن مواقفهم تتغير من لحظة وأخرى ، وتصريحاتهم تتباين من قيادة لأخرى ، ولنا أن نتفق معهم في بعضها ونختلف في أخرى ، ولن تعود عقارب الساعة إلى الحزب الواحد أو الجماعة الواحدة ، ولن يخيف أحد تهديدات صبحي صالح وأفكاره ، لأن الأحلام خرجت من إهابها وأسرها ، والثورة لم تكن ثورة صبحي صالح وجماعته ، بل ثورة كل المصريين ..مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل