المحتوى الرئيسى

أحمد عيد يكتب: ثورة 27 مايو.. كلاكيت خامس مرة

05/27 19:58

ابتداء.. الداعون إلى ثورة 27 مايو وقعوا فى خطأ حسابى عندما نسبوا الرقم 2 إلى ثورتهم ذلك لأن تاريخ مصر الحديث يكشف عن قيام أربع ثورات بسياق مختلف بداية من ثورة المصريين فى 1882 مرورا بثورة 1919 حتى عام 1952" الذى شهد انقلابا عسكريا تحول ثورة نهاية بثورة 25 يناير 2011، وأتمنى بالفعل أن تكون نهاية ثورات مصر، وبحسابات المنطق أى ثورة تالية سوف تحتل رقم 5 لا 2. نترك الحسابات والأرقام.. ونأتى للسؤال الجوهرى: هل الأوضاع فى مصر تستحق قيام الثورة الخامسة؟ الإجابة على السؤال السابق لن تكون بمعزل عن أسباب قيام الثورات السابقة فى مصر أو حتى فكرة الثورة فى العالم كله، فالثورات تقوم لأسباب تتعلق بالخلل الكلى لا الجزئى كأن يشعر شعب ما، أو معظمه، بفقدان الكرامة وسلب الارادة وانتهاك حقوقه وحرياته واغراقه فى الفقر والجهل والتطرف الدينى وسد قنوات الاتصال على أن تكون الملامح السابقة ممنهجة فى فكر وأسلوب عمل النظام "المستعمر / المستبد" القائم على هذه الانتهاكات ولمدة زمنية ليست بالقليلة، هكذا نستطيع أن نتفهم حقيقة ثورة 25 يناير أو حتى الثورة الفرنسية وغيرها من ثورات العالم. نأتى لأهم أسباب الغضب، التى تدور حول اتباع إستراتيجية مقلقة فى القضاء على بقايا النظام البائد.. إستراتيجية تتخذ من ميدان التحرير دافعا لمزيد من الحساب فكلما ضغط الناس استجاب أولو الأمر وهو ما حدث فى المرة الأولى حينما زج بحسنى مبارك إلى التحقيقات وفى المرة الثانية حينما زج به إلى الجنايات، وليست صدفة بالطبع أن تأتى هذه القرارات بعد تهديد بالاعتصام بميدان التحرير، وهذا يعطى انطباعا بغياب دولة القانون، وسيادة دولة الضغوط من أسفل، كذلك اتباع إجراءات تشعرك بأن أولى الأمر يسيرون فى تيار القوى المناهضة للثورة لا الثورة مثل سرعة الأحكام القاسية على النشطاء السياسيين وتجنب محاكمة رموز النظام البائد على أساس تهم الفساد السياسى، كذلك التعامل مع شهداء وجرحى الثورة المصرية تعامل يذكرك بتعامل الدولة مع شهداء وجرحى أكتوبر 1973، وبالطبع الإستراتيجة الأمنية تبدو مخيفة ففى الوقت الذى تؤمن فيه مباريات الدورى العام بشكل كامل نجد تقصيرا غير مبرر فى تأمين المحاكم والشارع مما أدى إلى تعطيل العدالة واستسهال البلطجة. هل هذه الاسباب تدخل فى إطار السياق الكلى الذى تثور الشعوب من أجله؟ - علما بأن جميع الثغرات السابقة تحركت الحكومة، بعد ضغط من أسفل للأسف، فى محاولة لصدها بإجراءات بين أمس الأول والأمس واليوم، هل هذه الثغرات، التى تعبر عن خلل واضح فى سياسات الفعل ورد الفعل، تحدث فى المراحل الانتقالية للمجتمعات؟ فى رأيى، المشكلة أساسا تتعلق بطبيعة التشخيص الخاطئ لهذه الأسباب الذى يترتب عليه بالضرورة علاج خاطئ، فالأسباب السابقة تدعو للغضب لا الثورة، كما أنه وعلى المستوى السيكولوجى: الثورة الخامسة تسىء إلى ثورة 25 يناير وتسيء إلى الشهداء والجرحى.. فأكبر إساءة أن تشعرهم بأن دماءهم لم تكن كفيلة وحدها بالإطاحة بالنظام، الثورة الخامسة تصب فى حصالة القوى المضادة للثورة لأن الثورات لا تقوم إلا للإطاحة بما سبق، وثورة 25 يناير لم تحصل على الفرصة الكاملة لتفعيل نجاحها، أو حتى لبلورة أهدافها ومبادئها أساسا، والحديث عن ثورة جديدة يجلب فشلا ضمنيا لثورة 25 يناير، لذا سأعود إلى الميدان غدا كى يصل غضبى إلى أولى الأمر، سأعود لأتظاهر من أجل إنجاح ثورة 25 يناير، وبعدها سأعود إلى عملى. أقول أخيرا أن الداعين لهذه الثورة لا يتبلور فى ذهنهم أساسا الفرق بين الثورة والمظاهرة، ربما لاختلاط توصيف الثورة فى أذهانهم.. الثورة مهمة وليست مهنة.. أما المهمة فتنتهى من أجل الشروع فى مهام أخرى، وفيما يتعلق بشأن المهنة فيموت الزمار وصوابعه بتثور. على فكرة رقم خمسة.. مبيضحكنيش!!!!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل