المحتوى الرئيسى

خلاف حول المجلس العسكري في تظاهرات الإسكندرية

05/27 19:55

كتب - وسام محمد: شهدت مظاهرات ''جمعة الغضب الثانية'' بالإسكندرية، خلافاً حول إدارة المجلس العسكري للقوات المسلحة للبلاد ما بين تأييد لإستمراره لفتره أطول، أو رحيله وإستبداله بمجلس رئاسي مدني.فبينما أكد بيان مشترك لكل من لأحزاب الجبهه الديموقراطي، والمصري الديموقراطي الإجتماعى، والمصريين الأحرار، ومصر الحرية، ثقته التامة في الإلتزام الوطني للقوات المسلحة، إلا أنه أشار إلى إمكانية اختلاف ''رؤيتهم مع رؤية المجلس الأعل للقوات المسلحة حول طريقة إدارة المرحلة الإنتقالية''.ونظمت جماعة الإخوان المسلمين – التي أعلنت مقاطتها لـ ''جمعة الغضب الثانية'' – 11 وقفة في أماكنة متفرقة بالإسكندرية لرفض مطالب ''تشكيل مجلس رئاسي''، على اعتبار أن ذلك ''التفافاً على إرادة الشعب ونتيجة الاستفتاء الدستوري''. ووصفت من يتبنى ذلك المطلب بأنه ''شيوعي وعلماني ولا يحترم إرادة الشعب''.وطالبت جبهة القوي الإشتراكية - حزب التحالف الشعبى الإشتراكي، الحزب الشيوعى المصري، لحزب الإشتراكى المصري، زب العمال الديموقراطي- بتشكيل مجلس رئاسي مدني مؤقت يتولى شئون البلاد خلال المرحلة الإنتقالية، على ان يتم التوافق عليه، كما طالبت القوى الإشتراكي بإنتخاب جميعة تأسيسية لعمل دستور جديد للبلاد وتأجيل الإنتخابات البرلمانية المقبلة.وانتقد بيان مشترك لقوي سياسية ضمت أحزاب ''الغد والجبهة الديمقراطية والاشتراكيين الثوريين والمصريين الأحرار إلي جانب حركة 6 إبريل وحملة دعم البرادعي وحركة شباب من أجل العدالة والحرية'' المجلس العسكري على ما وصوفوه بـ ''عدم إستجابة  المجلس  العسكرى ولا الحكومة لمطالبنا بتحقيق  العدالة الإجتماعية، وعلى العكس تم زياد رواتب الشرطة وعادت ممارستهم اللاإنسانية من جديد''، وفقاً لنص البيان.اقرأ أيضا:11 وقفة احتجاجية لإخوان الإسكندرية ضد الثورة الثانية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل