المحتوى الرئيسى

الرفيق وليد العوض .... لك كل التحية والاحترام

05/27 19:04

الرفيق وليد العوض ... لك كُل المحبة والتقدير/رمـزي صادق شاهيـن الرفيق وليد العوض ، عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني ، هذا المُناضل الفلسطيني الناجي من مجزرة صبرا وشاتيلا ، عاد إلى أرض الوطن مع قوافل المُناضلين الأبطال الذين خاضوا معارك الثورة الفلسطينية ، وسطر جزء منهم التاريخ الفلسطيني المُشرف من خلال دماءه التي نزفت لأجل أن تبقى فلسطين البوصلة التي لا يمكن أن تتغير أو تتبدل . ليس لي مع وليد العوض معرفة مُباشرة ، بل أن معرفتي به جاءت لكوني أراه في كُل فعالية وطنية ميدانية ، يُشارك مع أبناء شعبه في إعتصامات الأسرى وإحياء ذكرى الشهداء ، ويقف دائماً ليقول كلمة جريئة حول العديد من القضايا السياسية والاجتماعية والوطنية ، هذه الوقفة التي يغيب عنها العديد من القيادات الفصائلية ، حيث أن مشاركة المواطن في همومه هي عنصر مهم ويعكس مدى التربية الوطنية والأخلاق الثورية التي يحملها الكادر الذي يُشارك فيها . تعرض وليد العوض للمضايقات أكثر من مرة ، بسبب مواقفه الجريئة ، والتي كنا نحتاج إليها في أوقات عصيبة مر بها شعبنا ، خاصة خلال السنوات الأربع الأخيرة حين كان الانقسام هو الحدث لأبرز على الساحة الفلسطينية في قطاع غزة ، هذا الانقسام الذي فرض على البعض الجلوس في زاوية بعيده خوفاً من الملاحقة أو الاستهداف ، وبالتأكيد ذلك ساعد على استمرار الانقسام ، فكلما وقفنا موقف المُتفرج سيزداد التفرد بالقرار ويزداد تعميق الخلاف ، لكن الموقف الوطني إلى جانب الموقف الشعبي يُعطى الرسائل المُهمة بأن الانقسام هو مرفوض من كُل جماهير شعبنا . شعبنا يحتاج إلى قيادات ميدانية تشاركه همومه ومناسباته الوطنية ، وتقف إلى جانب الحق ، وتقول لا للظلم والقمع والإرهاب ، فلسنا بحاجة إلى قيادات تركب السيارات الفارهة وتجلس في مكاتب مُكيفة ، فمن أراد أن يكون صاحب تأييد جماهيري عليه أن ينزل إلى الشارع معهم . كُل التحية لرفيقنا وليد العوض ، والاحترام لرفاقنا في حزب الشعب ، الذين كانوا ولازالوا في موقع المسؤولية الوطنية ، وكانت دائما مواقفهم مع توحيد الصف والمرجعية الوطنية ، وكان مبدأهم واضح بأنه لا يمكن أن يستمر ها الانقسام وتعدد المرجعيات الوطنية الفلسطينية ، وتحية لكل المُناضلين والشرفاء من أبناء شعبنا الذين يقفون موقف الشجاعة أمام كُل السلبيات والأخطاء ويساهمون مع شعبنا في رسم طريق الأمل نحو مستقبل أفضل .ramzi.s.shaheen@gmail.com صحفي وكاتب فلسطيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل