المحتوى الرئيسى

زعماء الثماني روعوا من الوضع في سوريا ويحذرون من اجراءات اضافية

05/27 20:35

دوفيل (فرنسا) (رويترز) - طالب زعماء مجموعة الثماني بانهاء قتل سوريا للمتظاهرين ولكنهم تراجعوا عن اقتراح صدور قرار من مجلس الامن وسط معارضة من روسيا التي قالت انه لا توجد أسباب للنظر في مثل هذه الخطوة.وفي بيان القمة قال زعماء مجموعة الثماني يوم الجمعة انهم "روعوا" من سفك الدماء في سوريا وطالبوا بوقف فوري لاستخدام القوة ولكن جرى تخفيف لهجة مشروع البيان النهائي لازالة اقتراح صريح للتحرك ضد دمشق في مجلس الامن.وبدا ان التحول في لهجة البيان الى تهديد مبهم لدمشق "بمزيد من الاجراءات" كان بسبب احجام روسيا التي تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن والتي تتبنى خطا أقل حدة من الدول الغربية مع الزعماء العرب الشموليين.وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف للصحفيين في دوفيل بفرنسا "لا توجد أسباب لبحث هذه المسألة (سوريا) في مجلس الامن الدولي."واضاف ان مشروع قرار وزعته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال على مجلس الامن الدولى الذي يضم 15 دولة يوم الاربعاء في "غير وقته وضار." واضاف "لن نقرأ حتى النص." وقد يواجه ايضا مشروع القرار فيتو صيني.وقال دبلوماسيون أوروبيون ان علاقات روسيا القديمة مع سوريا وما وصفوه باتصالات وثيقة بها جعلت البيان الختامي لقمة مجموعة الثماني "أقل حدة" مما كان عليه أول الامر.وروسيا التي تقول ان التحالف الغربي الذي يقوم بضربات جوية في ليبيا ينتهك تفويض مجلس الامن حثت الرئيس السوري بشار الاسد على اجراء الاصلاحات التي وعد بها وتحدثت علنا ضد التدخل الاجنبي.وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الاسبوع الماضي ان روسيا لن تؤيد قرارا لمجلس الامن بشأن سوريا ولكنه لم يوضح ما اذا كان سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مثل هذا الاجراء.وقال بيان مجموعة الثماني التي تضم روسيا "روعنا مقتل الكثير من المحتجين السلميين نتيجة الاستخدام واسع النطاق للعنف في سوريا الى جانب الانتهاكات المتكررة والجسيمة لحقوق الانسان."وأضاف "ندعو القيادة السورية الى الوقف الفوري لاستخدام القوة والترويع ضد الشعب السوري والاستجابة الى مطالبه المشروعة في حرية التعبير وجميع حقوقه وتطلعاته."وقالت جماعة حقوقية وسكان ان قوات الامن قتلت ثلاثة محتجين في ضاحية قطنا شرقي العاصمة دمشق واطلقت النار على متظاهرين يدعون الى "اسقاط النظام" في مدينة دير الزور الشرقية.وصعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من لغته ضد الاسد اليوم وكان ساركوزي قد حاول في وقت مبكر من رئاسته احياء العلاقات الدولية بين سوريا والغرب.وردا على سؤال حول ما اذا كان يؤيد وجهة نظر واشنطن بان الاسد يجب ان يدفع تحولا ديمقراطيا سريعا أو يترك السلطة قال ساركوزي "هل قلت ذلك.. نعم."واضاف ساركوزي "للاسف يؤسفني أن أقول أن القادة السوريين قد اتخذوا خطوة غير عادية الى الوراء وفي ظل هذه الظروف لم تعد سوريا موضع ثقتنا وتدين فرنسا ما يجب ادانته."وقالت مجموعة الثماني ان طريق الحوار والاصلاحات الجذرية وحده سيقود الى الديمقراطية ومن ثم الامن والرخاء على المدى البعيد في سوريا.وقال البيان "اذا لم تلب السلطات السورية هذه الدعوة فاننا سنفكر في اتخاذ المزيد من الاجراءات. نحن مقتنعون بأن تنفيذ اصلاحات ذات معنى هو وحده الذي سيمكن سوريا الديمقراطية من لعب دور ايجابي في المنطقة."وقال دبلوماسيون ان جزءا من ممانعة روسيا لدعم قرار سوريا ينبع من حقيقة انها تنظر الى القرار المتعلق بليبيا على انه تم تفسيره على نطاق اوسع من اللازم مما اتاح للقوى الغربية التحرك سريعا جدا الى الضربات الجوية بينما تحدث القرار في الاساس عن حماية المدنيين.وفي مارس اذار سمحت موسكو بتمرير القرار المتعلق بليبيا بالامتناع عن التصويت.وذكر مصدر في مجموعة الثماني مطلع على المحادثات حول سوريا في الامم المتحدة أن دول المجموعة لم تفاجأ بالغاء الاشارة الى استصدار قرار من مجلس الامن الدولي.وأضاف المصدر أن مؤيدي القرار جمعوا تسعة من الاصوات اللازمة في المجلس الذي يضم 15 عضوا لوضع القرار على الطاولة ولكن روسيا أو الصين قد تستخدم حق الفيتو.وقال "نبحث ما اذا كان بامكاننا التفاوض بشأن النص حتى يمكننا تحقيق شيء. واذا استمرتا في الرفض فسنحاول أن ندفعه بالاستعانة بالاصوات التسعة ونأمل أن تتحملا مسؤوليتهما."من لوك بيكر وجون ايرش

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل