المحتوى الرئيسى

الاحتجاجات تندلع في أنحاء سوريا والضغط الدولي يتزايد

05/27 22:57

عدد القراءات:10عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  رويترز – عمّان: قال شهود إن المتظاهرين في سوريا تحدوا حملة قوات الأمن في مختلف أنحاء البلاد يوم الجمعة، في حين عبّر زعماء العالم عن غضبهم إزاء القمع الدموي من الرئيس السوري بشار الأسد للاضطرابات الشعبية.وقالت جماعة حقوقية وسكان إن قوات الأمن قتلت ثلاثة محتجين في ضاحية قطنا شرقي العاصمة دمشق، وأطلقت النار على متظاهرين يدعون إلى "إسقاط النظام" في مدينة دير الزور الشرقية.وقد اندلعت مظاهرات صغيرة في أحياء برزة وركن الدين والقابون بدمشق وضواحي سقبا والحجر الأسود وفي اللاذقية على الساحل وفي درعا في الجنوب.وقال زعماء قمة مجموعة الثماني في فرنسا اليوم الجمعة إنهم "رُوِّعوا" من قتل السلطات السورية المتظاهرين المسالمين، وطالبوا بوقف فوري لاستخدام القوة في سوريا.وتقول جماعات حقوقية إن ما لا يقل عن ألف شخص قُتلوا خلال عشرة أسابيع.وتجاهلت دمشق تزايد الإدانة والعقوبات الغربية، وتُصِرّ على سحق الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية عن طريق إرسال قوات الأمن والدبابات للسيطرة على الاضطرابات التي تُلقي بالمسؤولية عنها على جماعات مسلحة تدعمها قوى أجنبية.وقال نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن احتجاجات خرجت في مدينة البوكمال شرق البلاد، وأحرق المتظاهرون صور حسن نصر الله زعيم حزب الله الذي أغضب خطابه المناصر للأسد هذا الأسبوع في بيروت المتظاهرين.وقال سكان إنهم سمعوا إطلاق نار في مدينة حمص بوسط البلاد؛ حيث احتشد آلاف الأشخاص رغم الوجود الأمني الكثيف، بينما أصابت قوات الأمن خمسة متظاهرين في بلدة الزبداني غرب البلاد بالقرب من الحدود اللبنانية.وقال التلفزيون الحكومي إن خمسة من أفراد قوات الأمن أُصيبوا في الزبداني. وأضاف بأن "عناصر مسلحة" فتحت النار على قوات الأمن في دير الزور.ومن الصعب التحقق من التقارير التي ترد بشأن الأحداث في سوريا بعد أن منعت حكومة الأسد معظم وسائل الإعلام الأجنبية من العمل في البلاد بعد وقت قصير من بداية الاحتجاجات التي أشعلتها ثورتان في مصر وتونس.وعادة تحدث أكبر مظاهرات بعد صلاة الجمعة، وتكون الأكثر دموية بشكل عام أيضاً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل