المحتوى الرئيسى

فنان كويتي يتمرد على قطيعة فنية بين البصرة والكويت امتدت 20 عاماً

05/27 17:14

البصرة - شاكر عواد أنهى الفنان التشكيلي الكويتي ناجي الحاي قطيعة فنية بين العراق والكويت عمرها عشرون عاماً، بإقامته معرضاً تشكيلياً على أرض البصرة هو الأول منذ غزو النظام العراقي السابق لبلاده عام 1990، وأذاب الحاي الجليد برسومات أطلق عليها "حنين البصرة". وجسد التشكيلي الكويتي المعاناة الإنسانية التي مر بها العراقيون والكويتيون معاً جراء الحروب، فالمعاناة رفيقة لوحاته، كما يردد الحاي. وقال الفنان الكويتي: "حاولت أن أقدم في لوحاتي ما تحمله الكويت من حب متبادل مع الشعب العراقي". ولم تمنع الإعاقة الفنان الحاي من القدوم إلى الفيحاء وتقديمه أعمالاً استقبلها البصريون بفرح ومحبة. وأضاف الفنان التشكيلي العراقي، صبري المالكي، أن "أعمال الحاي تستمد إلهامها من مدينة البصرة وتتركز حولها، وتعبر بكل تفاصيلها عن الحنين لهذه المدينة العريقة". ويسعى صاحب أكبر لوحة في العالم لعودة العلاقات الثقافية والفنية بين بلده والعراق، وهي علاقات تاريخيةٌ لا بد أن تعود إلى وضعها الطبيعي، وهو التواصل الذي طالما عرفه وعاشه الكويتيون والعراقيون وخصوصاً البصريين. ويشير مدير دار الثقافة في البصرة، حسين السوداني، إلى أن لوحات الحاي "تعيد إنتاج رموز مدينة البصرة العريقة في سياق فني جديد". ويؤكد الإعلامي العراقي، عمار السعد، أن "الثقافة والأعمال الفنية يمكن أن تكون من عوامل التواصل بين الشعوب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل