المحتوى الرئيسى

انفلونزا الذكور بقلم : ماهر شكارنة

05/27 16:00

انفلونزا الذكور بقلم : ماهر شكارنة ربما لا يخفي على اي مثقف عربي , ان هناك انفلونزا ذكورية فكرية تجتاح مجتمعاتنا العربي ... ولا يخفى على أحد مهما وصلت درجة ثقافته ان وضع المرأة العربية بالنسبة لتفكير الذكر العربي , ما زال يسيطر عليها تلك النظرة الدونية والتي ربما رافقته بالفطرة .... وبغض النظر عن تقديس بعض المجتمعات لها قديما وتتويجها اّله تعبد وتقدس ويطلب الغفران منها الا انها قد تعرضت في معظم المجتمعات العالمية لكل انواع القمع والتنكيل الفكري , لكن معظم هذه المجتمعات قد نجحت بسحق تلك المعتقدات الدونية اتجاهها وازالت ذلك الغبار الذي قد ملأ افكاره بدونية المرأة .... الا ان مجتمعاتنا العربية ما زالت تحتفظ بكم هائل من وسائل القمع والتي نقوم بالتفنن في ممارستها . ومهما بلغت مهارتنا الكذبية في انشاء مصانع مزيفة لتجميل وضع المرأة عندنا ..لذر الرماد في عيون العالم المتحضر من حولنا الا اننا ما زلنا نمارس كل انواع القمع والعنف ضدها .. بدءً من القوانين المدنية ... وليس انتهاءً بالقوانين البالية التقليدية .... والتي ما زلنا نحتفظ بها في أسفل المحيطات الفكرية في ملاجيْ , قد بذلنا كل مهاراتنا في بنائها كي لا تخترقها أسلحة التحضر والتطور والرقي . فقد صنعنا الكثير من المبررات للمجتمعات الأخرى وشجعناها بانفسنا بل حرضناها على ان لا تزيل تلك النظرة الفكرية السلبية عن مجتمعاتنا بذكوره ونسائه ... حتى بات الفرد العربي انسان ناقص في نظرهم لا يمكن ان يتطور او يصل لدرجة البشرية .. مع اننا نملك من القواعد والأسس الحضارية والانسانية لو استطعنا ان نشعلها من ركودها , لأستطاعت ان تزيل ظلام الأرض كله . ولأن طبيعة المرأة قد أثبتت بلا ريب فيه أنها قادرة على ان تصنع , ما يصنعه الذكر في كل حالاته لو اتيحت لها الفرصة كاملة ... بل تفوقت عليه في حالات كثيرة , كانت تلك الحالات مقتصرة على الذكر فقط ... وان القوانين العلمية بجميع بحوثها قد اثبتت صدق ذلك بدون أي شك .. لذا يجب علينا ان نقر ونعترف رغماّ عن أنوفنا أن انسانيتنا لن تكتمل أبدا اذا ما حاولنا أعطاء الثقة الكاملة للمرأة بدون خوف او التقليل من شأنها عقليا او فكريا وأن عقولنا لا يمكن ان تنضج اذا ما حاولنا أن نثبت عكس نظرة المجتمعات الأخرى عن فكر الذكر العربي بدءً من ساديته الفطرية ...وليس انتهاءً ب (( اذا اردتم ان تدمروا المجتمع العربي ..فسلطوا عليه النساء )) ويجب علينا أن ندرك ان النساء اللواتي اعطين الفرصة عادة ما يغيرن وجه التاريخ للافضل في مجتمعاتها بدء من بلقيس وليس انتهاء ب (( جولدا مائير )) اننا حقا بحاجة كبيرة لغربلة حقيقية لكل ما نحمله من شوائب فكرية أتجاه نصفنا الاّخر ... واننا يجب أن نعمل وبقوة للقضاء على تلك الأنفلونزا التي ما زالت تعشعش في عقولنا , تلك التي ما زالت بحاجة ماسة وملحة لصنع عقار فعال كي يستطيع أن يقضي عليها بلا عودة ... مثلما فعلت المجتمعات التي شهد التاريخ بتحضرها ... والتي أدركت انها لن تصل الى ما هي عليه الاّن من تطور حضاري اذا ما أعطت الثقة الكاملة للمرأة عندها كي تشارك في كل مناحي الحياة . ماهر شكارنة - ناشط في حقوق المرأة - بيت لحم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل