المحتوى الرئيسى
alaan TV

حول النظرية «الفايسبوكية» والربيع العربي!

05/27 14:15

هاني نسيرة لست أرى أخطر على الثورات العربية في مصر وتونس، التي نجحت ونجت من تصلب أنظمتها وعناد ومراوغة مستبديها، من التفسيرات الأحادية وتمكن الشعاراتية السياسية منها بعد نجاحها. نلحظ التفسيرات الأحادية مثلاً في خطاب الثوار في القول إنها نتيجة «فايسبوكية» في مصر أو شرارة بوعزيزية في تونس، كما نجدها في مسائل أخرى تتعلق بالحديث عما بعدها، حيث تفسر مشاكل ثقافية ودينية وفكرية وسياسية عديدة، شأن الطائفية والفساد والإرهاب وغيرها، بأنها - وفقط - من صناعة النظام السابق! إن التفسيرات والقراءات الأحادية على رغم صحتها الجزئية، تظل مختزلة تقرأ بعداً من الظاهرة دون كلها، سواء كانت روافد ومسببات أو كانت نتائج ومشكلات، وتزيح أسباباً وقضايا وأبعاداً مهمة في إطار الفهم العلمي للربيع العربي الجديد ومساره. فالشرارات والدعوة «الفايسبوكية» ليست أهم من الشرارات البوعزيزية، والاثنتان لا يمكن فصلهما عن سياقات تاريخية طويلة وممتدة من النضال الديموقراطي والحقوق للشعوب، مهدت لتحرك الشارع بل دفعت للتظاهرات السلمية، بدءاً من المنظمات الحقوقية التي ظهرت في تونس منذ أواخر الثمانينات وفي مصر منذ أوائل التسعينات، وصولاً لحركة «كفاية» والحركات الاحتجاجية التي ظهرت مع «كفاية» عام 2004، كما لا تنفصل المطلبية الديموقراطية عن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي وقفت وراء شرارة بوعزيزي وقبلها أحداث الحوض المنجمي في تونس عام 2008 وغيرها. كما لا يُنكر دور الفضائيات الإخبارية وبرامج التوك شو وكذلك القوى السياسية المحظورة وغير المحظورة قبل الثورة! بل من المهم استحضار أزمة الأنظمة التي سقطت هي ذاتها بعد شيخوختها وغيبوبتها التي استفاقت منها وتفهمتها بعد أن فات الآوان! إن الخطابة العربية في اشتهائها لأفعل التفضيل دائماً (أشعر الشعراء وبطل الأبطال وزعيم العرب) تميل للحسم، والقول بالتعاقب لا بالتجاور، مؤثرة التهليل على التحليل، والاستثارة أكثر من الاستنارة، فالـ «فايسبوك» و «تويتر» قد أنهيا عصر الفضائيات كما أنهى الأخير - وفق ندوة في القاهرة قبل سنوات - دور الأحزاب السياسية. فالـ «فايسبوك» ثورة الإعلام غير الموجه والحر الذي استنفر الشعوب وأيقظها من سباتها العميق! لكنْ يبقى من المهم أن نشير الى عدد من سمات الظاهرة «الفايسبوكية» و «التويترية» السائدة في هذا الخطاب: 1- أنها أداة إعلانية وتعبوية أكثر منها مشروع ثورة أو نهضة شاملة. 2- أنها لا تخلو من توجيه، فإن كان اللامنتمي يمكنه ان يصنع صفحته على هذه المواقع، فإن المنتمين والقوى السياسية يمكنهم ذلك وبسهولة، بل يمكننا القول إنها غدت في شكل كبير أكثر توجيهاً، حيث تحمل صفحة معينة دعوة معينة (حل حزب، رفض تعيين شخص امين لجامعة الدول العربية، صفحات لجماعات دينية وقوى سياسية ومرشحين محتملين...). 3- أنها لا يمكن أن تحتكر مساحات التعبير الحر في ظل اعتمادها من وسائل الإعلام الأخرى - الموصوفة خطأ بالتقليدية. فقد غدت لكل قناة وصحيفة مهمة صفحتها ومنبرها عبر المواقع الاتصالية. ولعل ميزة المواقع الاتصالية التي بلغت 203 شبكات تواصل اجتماعي حديثاً، ويفوق عدد مستخدمي كثير منها مئة مليون مستخدم، كما بلغ عدد مسخدمي الـ «فايسبوك» وحده البليون مستخدم في 31 تموز (يوليو) الماضي، أن إليكترونياتها تشبه الجماهير في حركتها العفوية وسرعتها، ولكن كما أن الجماهير لا تصنع شيئاً بلا مشروع توافقي، لا تصنع الإلكترونيات فعلاً ما لم تتوافر سائر أدوات العملية الاتصالية. إن «الفايسبوكية» شرارة عكست احتياجات الشعوب ولكنا لا تلبيها وحدها، وهي نظمت حركتها أثناء الثورات ولكنها قد لا تنظمها بعدها، كما تظل قليلة الجدوى في ظل التعددية وفرز القوى السياسية وتنافسيتها، حيث تظل الحركة المجتمعية والخطاب السياسي والتوازنات والمصالح أهم من حركة الإلكترونيات، كما أن إتاحتها للجميع يقلل من قيمتها كميزة ينشط عليها من ارتفع مستواهم التعليمي أو المعلوماتي! وسهولة التواصل عبر شبكات التواصل الاجتماعي تظل معلوماتية ونداء حركياً أو تعبوياً، ولكن ليس وعياً تغييرياً أو فعلاً نهضوياً، انها تظل إعلاناً وليس منتجاً إلا متى تم تشربها وترجمتها اجتماعياً وسياسياً. وإذا ظل ناشطوها منعزلين عن حركات الناس والجماهير الفعلية باتوا نخبة جديدة منحبسة في منبر متاح لكل منافسيهم. ومن المهم في متابعة الظاهرة «الفايسبوكية» والاتصالية الجديدة ملاحظة لغة وخطاب نشطائها، وبخاصة على «تويتر» (رسالة 140 حرفاً) حيث يتضح التركيز على العاطفة والمباشرة والنقد أكثر منه على الجدل والإقناع والبناء! وفي مسيرة الثورات العربية - التي تمثل مشهد الربيع العربي - يلاحظ أن بعضها ولد اجتماعياً من غضبة عشائر درعا في سورية في 15 آذار (مارس)، كما أن بعضها صنع ممثليه سريعاً ليواجهوا الناس والصورة والجماهير: ائتلاف الثورة المصرية، والمجلس الانتقالي في ليبيا، وشباب ساحة التغيير في اليمن! إنها ساحات التغيير... وليست ساحات الإنترنت، ودعوات التغيير التي حملتها وزادت من زخمها دعوات الجمع على «فايسبوك»، من دون استسهال أو اختزال في التفسيرات الأحادية التي تنتج هيمنة الشعارات الأحادية في ما بعد، حيث يبدأ التوجس والخوف على مستقبل ما بعد الثورات.  * نقلا عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل