المحتوى الرئيسى

42% من أغنياء الشرق الأوسط جنوا ثرواتهم عبر الميراث

05/27 14:13

دبي – العربية.نت أظهرت دراسة لمجلة "فوربس" أن 42% من أثرياء الشرق الأوسط حصدوا ثرواتهم عبر الميراث، وهم يعملون على تنميتها. وبيّنت الدراسة أن مواصفات أغنى أغنياء المعمورة تشهد تحولا ملحوظا يرتبط بالتنامي المتسارع للثروات الجديدة في الدول الناشئة مثل الصين وروسيا، حيث بات أصحاب المليارات أكثر شبابا، وأكثر نشاطا في مجال الأعمال، ولكنهم أقل سخاء. ووفقا لقائمة "فوربس" لأصحاب المليارات في العام 2011 فأن أكثر من نصف هؤلاء يتمركزون في دول ما يسمى مجموعة "بريك" التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين. وتجاوز عدد هؤلاء في الصين المئة ليبلغ 115، في حين أن عددهم في روسيا بلغ 101، وذلك للمرة الأولى، بعدما كانت الولايات المتحدة وحدها في السابق التي تضم أكثر من 100 من أثرى الأثرياء. وأوضحت الدراسة أن أثرى أثرياء روسيا يبلغون ما معدله 49 عاما، في حين يبلغ معدل أعمار أثرى أثرياء الصين 50 عاما، مقارنة مع 66 للأميركيين، في حين يبقى الفرنسي صاحب المليارات الأكبر سنا مع معدل أعمار يبلغ 74 عاما. هذه المعطيات سمحت لفوربس بأن ترجح بشدة أن يعمر الأثرياء الجدد في الدول الناشئة، لعقد أو عقدين إضافيين من الزمن، حيث سيواصلون نشاطهم في الأعمال فيما هم يعززون نفوذهم على المستوى العالمي. وبما أنهم مفرطو النشاط في مجال الأعمال، اعتبر مدير "فوربس انسايتس" كريستيان ريزي "أنه من المرجح ألا يتقاعد هؤلاء قط". بمعنى آخر، فإن أصحاب المليارات الجدد في الدول الناشئة يعتبرون "رجالا عصاميين"، صنعوا ثرواتهم بأنفسهم، وقلة منهم حصلوا على ثروتهم بفضل ميراث. وبالأرقام، فإن 100% من الأكثر ثراء في روسيا صنعوا أنفسهم بأنفسهم، مقارنة مع 65% من الهنود، و66% من الصينيين و67% من البرازيليين. وأضاف ريزي "نحن سنسعد على الأرجح إذا ربحنا 10 ملايين دولار أو 100 مليون دولار، لكن هؤلاء لا يرضون بمليار دولار، وسيواصلون تنمية ثرواتهم إلى أن توافيهم المنية". وينخرط معظم هؤلاء الأثرياء في إدارة شركاتهم، حيث يكرس الروس 93% من وقتهم لأعمالهم، وتنخفض هذه النسبة إلى 85% عند الصينيين، و78% للهنود و75% للبرازيليين. وعلى صعيد الأعمال الخيرية، تجاهل معظم أغنياء الدول الناشئة نداء بيل غيتس ووارن بافيت الى أصحاب المليارات للتبرع بجزء من ثرواتهم. وتبين أن 7% فقط من أثرى الأثرياء الصينيين أنشأوا مؤسساتهم الخيرية الخاصة، مقارنة مع 55% من نظرائهم الأمريكيين. ويبلغ الحد الأدنى لحجم الثروات التي وردت في الدراسة نحو مليار دولار، باستثناء الهند (500 مليون دولار) والصين (425 مليون دولار) وسنغافورة (190 مليون دولار). وأجرت الدراسة مجلة "فوربس انسايتس" بالتعاون مع "سوسييته جنرال برايفت بانكينغ"، وشملت 1200 شخص من أثرياء ألمانيا والبرازيل والصين والولايات المتحدة وفرنسا وهونغ كونغ والهند والمكسيك والشرق الأوسط وبريطانيا وروسيا وسنغافورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل