المحتوى الرئيسى

هدوء بصنعاء وسيطرة قبلية على معسكر

05/27 13:26

ونقلت رويترز عن الزعيم القبلي حامد عاصم قوله إن مقاتليه قتلوا قائد معسكر الجيش الذي يقع على بعد 100 كيلومتر شمال شرق العاصمة وأصابوا جنودا من الحرس الجمهوري، واعترف بمقتل ستة من رجاله في الاشتباك الذي جرى فيه استخدام المدافع الرشاشة والقذائف الصاروخية. متظاهرون خرجوا إلى شوارع صنعاء أمس للمطالبة برحيل صالح (رويترز)قصف بالطائراتوأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن طائرات يمنية قصفت -فيما بعد- الموقع الذي سيطر عليه رجال قبيلة "نهم".وكانت قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس صالح قد جددت أمس قصفها لمنطقة الحيمة غربي صنعاء، لكن حدة المعارك بين أنصار الأحمر وقوات صالح تراجعت الليلة الماضية، في وقت تضاعفت فيه النداءات المطالبة برحيل صالح. ونقل مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش في وقت سابق عن مصادر قبلية قولهم إن هاشم عبد الله الأحمر شقيق زعيم قبيلة حاشد، والنائب البرلماني عن حزب المؤتمر في محافظة عمران، هو من يتولى قيادة المجاميع المسلحة القبلية التي تجابه قوات الرئيس.وأشارت المصادر إلى تمكن هاشم الأحمر من بسط سيطرة مجاميعه على مقرات تسع وزارات ومقرات حكومية بينها الداخلية والإدارة المحلية والصناعة والسياحة، إلى جانب السيطرة على المقر الرئيسي لحزب المؤتمر الحاكم ووكالة سبأ ومعسكر النجدة وشركة الطيران اليمنية ومصلحة أراضي الدولة. الاشتباكات في صنعاء أجبرت الكثير من السكان على الفرار إلى القرى والأرياف  (الجزيرة)نزوحوترافق ذلك مع حركة نزوح كبيرة للمواطنين من صنعاء، حيث غادرها الكثير من الأسر إلى محافظات أخرى، بينما نزح قاطنو حي الحصبة الذي يقع فيه منزل الأحمر إلى أحياء بعيدة، واتجه آخرون نحو القرى والأرياف هروبا من جحيم المعارك والقذائف الصاروخية.وبينما استبعد الأحمر جر البلاد إلى حرب وأعلن استعداده لوقف إطلاق النار إذا التزم الرئيس بذلك، حذر المجلس الأعلى لأحزاب اللقاء المشترك المعارض -في اجتماع طارئ له- من إصرار الرئيس صالح على جر البلاد إلى أتون حرب أهلية.ودعا المجلس الشعب اليمني بكل فئاته إلى الالتفاف حول ثورتهم السلمية، وقطع الطريق على كل محاولات الزج باليمنيين في الاقتتال فيما بينهم.وطالب مجلس المعارضة المجتمع الدولي ومجلس الأمن بدعم الشعب اليمني وحقه في التغيير وبناء دولته المدنية وتلبية طموحاته وتطلعاته. الضغوط تتصاعد على الرئيس صالحليتخلى عن منصبه (رويترز)قلق دوليومع تصاعد العنف قررت دولة قطر الخميس تعليق عمل سفارتها في صنعاء مؤقتا وسحب العاملين فيها إلى أن تتوقف أعمال العنف في اليمن. أما بريطانيا فدعت رعاياها الخميس إلى مغادرة اليمن فورا بسبب تزايد العنف، وقالت إنها ستقلص عدد العاملين في سفارتها هناك.ودعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الخميس أطراف النزاع الدامي في اليمن إلى "الوقف الفوري لأعمال العنف".من جهتها، طالبت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الخميس بالرحيل الفوري للرئيس صالح، وحثته على "الإصغاء" لمطالب اليمنيين وأصدقاء اليمن.وكانت فرنسا قد أعربت عن أسفها "للمعارك الجارية في صنعاء"، وحملت صالح "المسؤولية الكاملة" عن الأزمة السياسية في البلاد الناجمة عن رفضه التوقيع على المبادرة الخليجية التي تقضي بتنحيه عن السلطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل