المحتوى الرئيسى

الرد العربي المطلوب على نتانياهو

05/27 05:16

راغدة درغام الشروط المسبقة التي طرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطابه أمام مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين هذا الأسبوع شأنه وشأن إسرائيل. أفضل رد عربي على الإطار الاستراتيجي الذي عرضه نتانياهو لعملية السلام هو تجاهله والتصرف على أساس أن هذا ليس شأناً عربياً. لكل من الطرفين العربي والإسرائيلي طروحاته وإطاره الاستراتيجي، وفي داخل كل من المعسكرين العربي والإسرائيلي اختلافات في الرؤية وفي التنفيذ. إنما خيارات الجميع محدودة، في نهاية المطاف. وكما أن العرب ليسوا في وارد الحرب مع إسرائيل، كذلك أن إسرائيل ليست في وارد الحرب مع العرب في هذا المنعطف. حكومة إسرائيل تريد استمرار الوضع الراهن كما هو لكنها تخشى أن يكون ذلك غير ممكن وسط رياح التغيير العاصفة في المنطقة. لذلك أنها تتقدم بعرض لصنع السلام كبّلته مسبقاً بمعايير مثقلة بهدف التملص من تطبيق حل الدولتين، وليس تنفيذه. بنيامين نتانياهو، مرة أخرى، يحاول الهروب الى الأمام لتجنب استحقاقات صنع السلام، ولتمديد الوضع الراهن الواقع بين السلم والحرب مع المضي بالسيطرة على المصير الفلسطيني عبر استمرار الاحتلال وتأجيل حل الدولتين. ولعل أكثر ما أغضبه في خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما هو تعبير «حق تقرير المصير» للفلسطينيين الى جانب الإطار الاستراتيجي الذي عرضه أوباما لخلاصة المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية في دولتين مستقلتين على حدود خطوط الهدنة لعام 1967، مع تبادل بعض الأراضي باتفاق فلسطيني – إسرائيلي. نتانياهو أراد المضي بـ «عملية» السلام من دون أن تتوصل الى نتيجة، ولذلك ثار غضبه عندما قال أوباما إنه حان وقت تعريف الهدف من المفاوضات. نتانياهو وجد التغيير على الساحة العربية ذريعة لتأجيل المفاوضات الجدية لإنشاء دولة فلسطين، لكن أوباما رد قائلاً: «لا أوافق» على أن الوقت ليس مناسباً الآن، وإنما العكس. فغضب نتانياهو أكثر فأكثر. إنما ليس الرئيس الأميركي وحده من أثار سخط رئيس الوزراء الإسرائيلي وإنما أغاظه أيضاً قطاع مهم في المجتمع الإسرائيلي يعارض مماطلته وتعطيله لحل الدولتين. أغاظه شطر مهم من اليهود الأميركيين الذين يريدون حلاً نهائياً ويتحدون استفراد المنظمات اليهودية الفاعلة في الولايات المتحدة بفرض آرائها المتطرفة عندما يتعلق الأمر بإسرائيل حتى على حساب المصلحة الوطنية الأميركية. بنيامين نتانياهو لجأ الى إحدى هذه المنظمات (إيباك) لتحميه من ضغوط أوباما لصنع السلام، إنما ملجأه الأقوى كان الكونغرس الأميركي الأعمى في دعم أية حكومة إسرائيلية، حتى وإن كانت سياساتها في غير مصلحة إسرائيل. بعض وسائل الإعلام، لا سيما المتلفزة، تصرّف بالقدر نفسه من الاستلقاء في حضن نتانياهو كما الكونغرس رافعاً شعارات ومقاطع للاستهلاك الإعلامي في خطاب نتانياهو بسذاجة مذهلة. إنما هذا لا يلغي واقعاً آخر على الساحة الأميركية الإعلامية والشعبية والحكومية وفي قطاع مجالس صنع السياسات هو واقع الاختلاف العلني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي وطروحاته التعجيزية لصنع السلام. فالكونغرس يبدو وحيداً بين المؤسسات الحكومية الأميركية التي اصطفت وراء الإطار الاستراتيجي الذي تبناه الرئيس الأميركي علماً بأن وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي وكذلك وزارة الدفاع تتفق على فحوى خطاب أوباما وعلى اعتبار المسألة في صلب المصلحة القومية الأميركية. كذلك دولياً، إن نتانياهو يأخذ إسرائيل الى العزلة الكبرى برفضه الأسس المعترف بها دولياً كأساس لتحقيق حل الدولتين. هناك اليوم أربع مبادرات أو طروحات، متضاربة أو مكملة لبعضها البعض، في الشأن العربي – الإسرائيلي: * المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل التي تقدم الاستعداد للاعتراف بإسرائيل والتعايش معها مقابل انسحابها الى حدود 1967 لإنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية. * المبادرة الإسرائيلية غير الحكومية للسلام التي أعلنتها 40 شخصية سياسية وعسكرية وثقافية كبيرة في إسرائيل تأتي بمثابة التجاوب مع المبادرة العربية للسلام. وبين الموقعين عليها رئيسا جهاز الاستخبارات العامة (شاباك) السابقان ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الأسبق وابن اسحق رابين رئيس الحكومة الأسبق وغيرهم. أساس هذه المبادرة أن الدولة الفلسطينية يجب أن تقوم على أساس الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، مع تبادل للأراضي، وأن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، وأن تتم تسوية وضع اللاجئين الفلسطينيين بالتعويضات أو العودة الى دولة فلسطين، ما عدا بعض الحالات التي تتاح فيها العودة الى إسرائيل. * مبادرة الرئيس الأميركي المشابهة جداً للمبادرة الإسرائيلية غير الرسمية التي تنطلق من الأسس التي وضعها الرئيس الديموقراطي السابق بيل كلينتون، ورؤية الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو بوش الذي تحدث بدوره عن إنهاء احتلال أراضي عام 1967. إنما ما تقدم به أوباما من جديد هو وضوح خلاصة المفاوضات في دولتين ذات حدود على أساس خط 1967 مع تبادل للأراضي بالتراضي، حاسماً بذلك استمرار «العملية» السلمية الى ما لا نهاية، أي أنه قال ما معناه أنه يجب أن يكون للدولتين حدود boundaries و «للعملية» حدود Limits لأن للصبر حدوداً أيضاً. * المبادرة الإسرائيلية الرسمية كما طرحها بنيامين نتانياهو أمام الكونغرس الأميركي تحدد شروط تنفيذ حل الدولتين برفض حدود 1967، والتمسك بالمستوطنات، والإصرار على قدس موحدة كعاصمة لإسرائيل، وضمانات أمنية تشمل تواجداً عسكرياً إسرائيلياً دائماً على نهر الأردن. هذا الى جانب اشتراط الاعتراف المسبق من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإسرائيل «دولة يهودية» وتمزيقه الاتفاق الذي أبرمه مع «حماس» في إطار المصالحة الفلسطينية. من الضروري لبنيامين نتانياهو ولكل من يدعمه في ضرورة الإقرار بإسرائيل «دولة يهودية» أن يعرّف ما معنى ذلك تماماً. ومن واجب الدول الأوروبية وأطراف اللجنة الرباعية أن تطالب إسرائيل بضمانات تكفل عدم ترحيل «عرب إسرائيل» الفلسطينيين البالغ عددهم حوالى 1.5 مليون نسمة وتكفل أيضاً مساواتهم مساواة كاملة مع يهود إسرائيل في «الدولة اليهودية». «حماس» أيضاً عليها إيضاح المعاني وإزالة الغموض إذا كانت صادقة حقاً في الاستعداد لسلام مع إسرائيل على أساس حل الدولتين على أساس خط 1967. فليس معقولاً التفاوض مع كيان ترفض «حماس» الإقرار بوجوده أو الاعتراف بحقه في الوجود. عليها أن تختار وتوضح، تماماً كما على إسرائيل أن تختار وتوضح. فذلك الغموض يشكل عاملاً مشتركاً بينهما لا يخدم حل الدولتين بل يقوّض فرصه في النجاح. أما اشتراط نتانياهو على عباس تمزيق المصالحة الفلسطينية وتشبيهه «حماس» بـ «القاعدة» فإنه خطير لأن هدفه في الواقع هو التحريض والاستفزاز لتكون في يديه ذرائع التملص من الضغوط الأميركية والدولية لصنع السلام. استراتيجية تطويق إسرائيل سلماً وعصياناً مدنياً أنجع من استراتيجية استفزاز نتانياهو للقيام بإجراءات عسكرية. فهي تعرف ما تفعل حرباً لكنها في تخبط وحيرة عندما تواجه بزحف غير مسلح الى الحدود أو بعصيان مدني أو بانتفاضة سلمية كتلك التي تحدث في «الربيع العربي». المضي في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وضخ الدعم المالي والمعنوي والسياسي لهذه الدولة سيجبر إسرائيل على التعاطي مع أمر واقع خارج عن سيطرتها يؤدي عملياً الى إلغاء الاحتلال رغماً عن إسرائيل وليس بإذن منها. لذلك إن اعتماد تجاهل طروحات بنيامين نتانياهو كاستراتيجية عربية قرار جيد، مع العمل الدؤوب مع أوروبا وروسيا والأمم المتحدة والإدارة الأميركية لتوطيد وتعزيز الإجماع الدولي على شكل الحل النهائي إذا تم استئناف المفاوضات. فلقد توقفت «عملية» شراء الوقت والتخدير لمجرد الاستمرار في «عملية السلام»، وباراك أوباما تجرأ على كسر تلك الحلقة المفرغة التي كانت في الواقع أساس السياسة الأميركية، عملياً، يديرها «مستر بروسيس» دنيس روس. بل إن روس نفسه هو اليوم جزء من طروحات باراك أوباما بصفته المسؤول عن صنع السياسة الأميركية نحو الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي. الخلاف الأميركي – الإسرائيلي، أو اليهودي – اليهودي لا شأن للعرب به. على العرب المضي بمبادرة السلام العربية، وبالعصيان المدني، وبناء الدولة الفلسطينية على الأرض مع حشد الدعم الدولي الضخم لانضمام دولة فلسطين الى الأمم المتحدة. عليهم شن حملة إعلامية مكثفة جديدة تبيّن أن العرب دعاة السلام والتعايش وأن إسرائيل نتانياهو ترفض السلام والتعايش. الأميركيون العرب يحاولون الضغط على الكونغرس والأرجح انهم سيفشلون لأن التركيبة السياسية في الكونغرس والعملية الانتخابية الأميركية تعتمد كثيراً على المال والصوت اليهودي. *نقلا عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل