المحتوى الرئيسى

نهائي دوري ابطال اوروبا .. مواجهة مدرب عريق .. ولاعب كـ"فريق"

05/27 05:02

غزة - دنيا الوطن بدا المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون واثقا وهو يصرح بأن فريقه مانشستر يونايتد الانكليزي يملك الحل الذي يخوله التعامل مع نجم برشلونة الاسباني الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي عندما يتواجه الطرفان السبت المقبل في نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم. ويأتي تصريح فيرغوسون بعدما عانى مانشستر الامرين للتعامل مع ميسي عندما تواجه الفريقان في نهائي عام 2009 الذي حسمه برشلونة لمصلحته بفضل هدفين من الكاميروني صامويل ايتو (انتر ميلان الايطالي حاليا) وميسي الذي تطور اداؤه كثيرا منذ حينها حيث فرض نفسه النجم المطلق في القارة العجوز باعتراف الاتحاد الدولي ومجلة "فرانس فوتبول" اللذين منحا الارجنتيني جائزة افضل لاعب في العامين الاخيرين. وشدد فيرغوسون على ان فريقه لن يسمح لنفسه بحصر اهتمامه بالدفاع على ميسي واهمال نجوم النادي الكاتالوني الاخرين، مضيفا "لعبنا ضد برشلونة في ثلاث مناسبات بوجود ميسي. هناك دائما حل لكل لاعب جيد. نأمل ان نجد حلا يوم السبت. لكنهم يملكون لاعبين جيدين اخرين، والامر ذاته ينطبق علينا، ولهذا السبب ستكون المباراة مثيرة جدا. انا متأكد من ان برشلونة يعي هذا الامر ايضا". ميسي على موعد مع التاريخ ويقف ميسي على عتبة دخول الاسطورة اذ يسعى الى احراز دوري ابطال اوروبا للمرة الثالثة في السنوات الخمس الاخيرة عندما يلتقي فريقه برشلونة مع مانشستر يونايتد الانكليزي في النهاءئي على ملعب ويمبلي بعد غد السبت. صحيح ان "الاسطورة الجديدة" لا يزال في بداية الطريق قياسا الى سنوات عمره (23 سنة)، لكن كثرا يعتبرون انه يبز مواطنه "الملهم" دييغو مارادونا مهارة وموهبة، حتى ان الاخير اعترف ان ليو "كامل اكثر". من جهتهم أكد لاعبو برشلونة الاسباني على احترامهم الكامل لجميع لاعبي مانشستر يونايتد الانكليزي لكنهم أبدوا تخوفهم بشكل اساسي من ثنائي الهجوم واين روني والمكسيكي خافيير هرنانديز "تشيشاريتو" اللذين سيشكلان الخطر الاساسي على النادي الكاتالوني عندما يتواجه الطرفان السبت المقبل في نهائي دوري ابطال اوروبا. وتحدث المهاجم الدولي دافيد فيا عن هذا الثنائي، قائلا "انهما لاعبان استثنائيان. انهما مختلفان عن بضعهما لكن احدهما يكمل الاخر. قدما موسما رائعا لكننا نثق تماما بدفاعنا"، مشيرا ايضا الى ان عملية الاستحواذ على الكرة ستلعب دورا اساسيا في نهائي السبت الذي سيكون اعادة لنهائي 2009 عندما توج النادي الكاتالوني باللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تغلب على "الشياطين الحمر" بهدفين للكاميروني صامويل ايتو والارجنتيني ليونيل ميسي. واضاف فيا "انهم فريق يحب الاستحواذ على الكرة ولن يسعى لتدمير طريقة لعبنا بل لفرض اسلوب لعبه. الفريق الذي سينجح في الاستحواذ على الكرة خلال النهائي سيكون الاقرب للفوز باللقب". اما الارجنتيني خافيير ماسكيرانو الذي يعرف مانشستر جيدا كونه لعب في الدوري الانكليزي مع ليفربول، فتحدث بدوره عن خطر ثنائي الهجوم في مانشستر، قائلا "يمنحهم تشيشاريتو العمق الهجومي وروني الاستحواذ على الكرة"، فيما تطرق زميله سيرجيو بوسكيتس عن اسلوب لعب الطرفين، قائلا "نحن فريقان نتمتع باسلوب لعب محدد. نحب الاستحواذ على الكرة والفريقان سيسعان للحصول عليها وعندما نخسر الكرة نعمل بجهد كبير جدا لاستعادتها". ورأى بوسكيتس ان مدرب مانشستر الاسكتلندي اليكس فيرغوسون "يملك فريقا مهاجما لكنه قد يلجأ الى تشكيلة اكثر دفاعية". لا أحد أفضل من أحد ورفض فيرغوسون مقولة بان برشلونة سيدخل الى مواجهة السبت المقبل التي يحتضنها ملعب "ويمبلي" في لندن بافضلية معنوية بعدما رشحته مكاتب المراهنات للفوز باللقب على حساب "الشياطين احمر"، مضيفا "لا توجد هناك افضلية. هذا الامر لا يهم، نحن لا نقرر هذه المسائل. انا اعلم بان لاعبي فريقي جاهزون". ورأى السير الاسكتلندي بان فريق برشلونة الحالي اقوى من الفريق الذي فاز على مانشستر في نهائي 2009 على الملعب الاولمبي في روما، مضيفا "اعتقد انهم اكثر نضوجا. الفوز بالكأس الاوروبية حينها (2009) شكل خطوة كبيرة لهم كفريق". وتحدث فيرغوسون عن الاسباب التي سمحت لبرشلونة بالفوز على فريقه في نهائي 2009، معتبرا ان ايتو استغل غياب التركيز عند لاعبيه ليسجل الهدف الاول بعد 10 دقائق على بداية المباراة، وهو الامر الذي كلف "الشياطين الحمر" الكثير، مضيفا "تلقينا الهدف الاول بعدما فقدنا تركيزنا للحظة وهذا الامر كلفنا ومن بعدها سحبوا ميسي الى وسط الملعب وهذا ما صعب الامور علينا". وختم "اعتقد ان التركيز سيكون عاملا هاما جدا في الناحيتين الهجومية والدفاعية وهذا سيكون المفتاح بالنسبة لنا". النهائي الثاني بينهما أوروبيا تجدر الاشارة الى ان مباراة السبت ستكون النهائي الثاني بين الفريقين على الصعيد الاوروبي بعدما تواجها في نهائي كأس الكؤوس الاوروبية عام 1991 وخرج مانشستر فائزا 2-1 بفضل هدفين من الويلزي مارك هيوز الذي منح فيرغوسون لقبه القاري الاول مع "الشياطين الحمر". وتواجه الفريقان في دور المجموعات من دوري الابطال عامي 1994 و1998 فتعادلا 2-2 وفاز برشلونة 4-صفر في الاولى، ثم تعادلا ذهابا وايابا في الثانية وبنتيجة واحدة 3-3، ثم التقيا في نصف نهائي موسم 2007-2008 فتعادلا صفر-صفر في "كامب نو" وفاز مانشستر ايابا 1-صفر في طريقه الى اللقب على حساب مواطنه تشلسي (بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1). وسيتولى الحكم المجري فيكتور كاساي (35 عاما) قيادة نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الذي يجمع برشلونة الاسباني بمانشستر يونايتد الانكليزي بعد غد السبت على ملعب "ويمبلي" في لندن. وسيقود كاساي مباراته السادسة في المسابقة الاوروبية العريقة هذا الموسم، بينها ذهاب الدور ثمن النهائي بين انتر ميلان الايطالي بطل الموسم الماضي وبايرن ميونيخ الالماني وصيفه (صفر-1)، اضافة الى مباراة مانشستر يونايتد مع فالنسيا الاسباني (1-صفر) في دور المجموعات. وسيتولى مهام حكمي الراية المجريين الاخرين غابور ايروس وجيورجي رينغ، فيما سيكون الحكمان المساعدان والحكم السادس من المجر ايضا وهم ميخالي فابيان وتاماس بوغنار وايستفان فاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل