المحتوى الرئيسى

الاردن : معاينة محرجة لتضاريس العروس

05/27 01:01

غزة - دنيا الوطن كتبت منال الشملة في صحيفة القدس العربي :" زيارة تقليدية فتيات تحت مجهر الفحص والمعاينات .. احداهن تشد شعرها وتسأل ما اذا كان شعرها طبيعيا أم لا.. والأخرى تعطيها حبة من الجوز لتكسرها بأسنانها .. تتفحصانها بعيونهما وتحاولان دراسة ملامح جسدها وتضاريسها.. ومشيتها وفتحتي عينيها ..أساليب عديدة تتخذها الخطابات في العاصمة الاردنية عمان وعلى غرار أمهات الخاطبين دائما يحاولن معاينة العروس حسب الطلب. الفتيات الأردنيان عموما يهربن من هذه الفحوصات المهنية للكرامة كما ترى آمال حلمي التي تناضل في مواجهة أمها أسبوعيا لتجنب هذا المساس بالكرامة كنا تصفه وهي تتحدث للقدس العربي عن إختبارات مهينة لجسد المرأة وقدراتها البيولوجية العادية تقوم بها والدة العريس او خالته أو الخطابة المعتمدة لبعض العائلات. وأكثر ما تراه آمال مهينا هو العريس الذي يقبل بفحوصات من هذا النوع ينوب عنه فيها أخرون. والأمر لا يقتصر على الفتيات فقط حسب تحقيق إجتماعي نشرته إحدى اليوميات المحلية فالشباب ايضا يواجهوان مثل هذه المواقف كالفتيات .. الشاب أحمد واحدا من هؤلاء والذي اعتبر أن الزيارة الأولى بالنسبة له كانت موقفا صعبا ومحرجا للغاية لكل الأطرف من جهة .. ثمة تسليط مقصود للضوء عليه.. تحديدا من قبل أهل الفتاة " العروس " ودراسة كل تفاصيل هيئته وحركاته.. وأسلوبه.. وكأنه موضوع تحت المجهر بقصد الاختبار.. ومن جهة أخرى ..فإن من حقه أيضا كشاب أن يبحث عما يريده في الفتاة التي يرغب في الاقتران بها . وتعترض السيدة روحية حتو على أساليب تفحص الفتيات المرشحات للزواج من قبل أهل العريس وترى ان هذه الإختبارات تتطور أحيانا كما يحصل مع السلعة في معرض قماش لكن حتو تعيد الأمر برمته لتقاليد قديمة بالية ولمظاهر غرور عند الشباب وأهلهم في هذه الأيام. الدكتور حسين الخزاعي أستاذ علم الاجتماع بجامعة البلقاء التطبيقية في مدينة السلط غرب العاصمة عمان يرى أن القصد من زيارات الخطبة ليس معناه دراسة ما إذا كانت الفتاة صالحة للزواج أم لا.. بل إن الهدف الأساسي منها هو التعارف بين الأسر وتنظيم أمور الخطبة, من أجل وضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بالزواج.. ورغم حساسية الزيارة الأولى تحديدا وتأثيراتها النفسية الا ان الخزاعي يؤكد أهميتها رغم تقليديتها إذ إن الأهم هو معرفة الأسلوب اللائق والمهذب في الرد بعد هذه الزيارة سواء من حيث القبول أو الاعتذار مشيرا إلى أن الموقف يعد إنقاصا من حق الفتاة وأهلها في حالة عدم الرد.. إذ إن القضية تكمن بالأسلوب وليس بالمضمون معتبرا أنه كلما طالت فترة الخطبة أو التعارف قبل الخطبة زادت الأجواء الممهدة لنشوب المشاكل العائلية. تلك الزيارات قد تحمل أبعادا "مسرحية" أحيانا لكنها تنطوي في المقابل..على غايات نبيلة.. ومن هذا المنطلق تؤكد الدكتورة نجوى عارف اختصاصية الاستشارات الأسرية أن هذه الزيارة مهمة وضرورية وأن هذا التعارف ينشأ في حال رؤية الشاب للفتاة التي يرغب في الزواج منها أو في حال وجود معرفة سابقة بين الأسرتين. وعن الأجواء المرافقة للزيارة الأولى تقول عارف: بصراحة هذا الموقف محرج للجميع لأنه موقف شبه تمثيلي وتكون الفتاة حينها على يقين تام بأن هذه الزيارة وجدت لتقييمها حسب الشكل والمظهر فتهيئ نفسها تماما لهذا الموقف لكن في رأيي أن زيارة واحدة غير كافية لاتخاذ قرار الزواج إذ يجب أن تكون هناك عدة زيارات بوجود الشاب ووضع أصحاب الشأن في المرتبة الأولى مؤكدة على أنه يجب الأخد بعين الاعتبار أن هذا الموقف جديد ومحرج للشاب مثلما هو للفتاة لذا يجب على أهل الفتاة الاعتذار بأدب من البداية في حال لم تتوفر لديهم الرغبة والقناعة في استقباله. وتقدم عارف نصيحة لكل الفتيات بأن لا يتسرعن في اتخاذ القرارات وأن لا يغلقن أبوابهن كذلك "فلا أحد يعلم أين يكمن النصيب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل