المحتوى الرئيسى

تعاون بين المصرية للاتصالات وفودافون وموبينيل لنشر خدمات "البرودباند"

05/27 02:41

مـحـيـط ـ مــروة رزقاستطاعت كافة فئات المجتمع العادية والمثقفة أن تلمس دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال الآونة الأخيرة، بعد أن استطاعت تحريك شعوب بأكملها ضد الأنظمة المستبدة والإطاحة بها فى فترات وجيزة وكانت لوسائل الاتصالات والإنترنت بكافة محتوياتها من مواقع ومنتديات و صحف إلكترونية ومدونات الدور الأبرز في نقل حركة الشعوب وجذب شريحة جديدة من داخل المجتمع لم تكن تتخيل يوماً أنها ستخوض تجربة العالم الافتراضي مما يؤكد أن للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات دور كبير فى قلب الثورات .. هذا كان المحور الرئيسي للحلقة النقاشية الثانية بمؤتمر "كايرو أي سي تي 2011 ".واستشهد عمرو بدوى الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بعمليات الاستفتاء والوعي السياسي الكبير الذي وجده في الشباب، مشيراً إلى أن أحداث يناير أكدت أن الإنترنت لم يصبح للألعاب فقط، كما أن سرعة انتشار الأخبار على شبكة الإنترنت والمواقع الاجتماعية وضح مدى أهمية التكنولوجيا وكيف يمكن استخدامها كطاقة أساسية للمضى نحو الاتجاه الصحيح.وفيما يتعلق بالدور الذى قام به الجهاز لتوفير خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال الفترة الماضية، أشار إلى أن الجهاز هو الممهد الرئيسى لانتشار خدمات "البرودباند" في السوق المصرى بالإضافة لآليات الاستخدام المناسبة بعد أن أصبح الإنترنت "شباك المواطن المصرى للمعرفة، مشيراً إلى أن شبكات التواصل الاجتماعية قامت بعملية تعبئة للمواطنين بشكل قوى، مؤكداً أن الإنترنت أصبح عضواً فاعلاً فى المجتمع ويجب أخذه في الاعتبار في أى قرار.وفيما يخص إحجام الجهاز عن دعم الشركة المصرية للاتصالات نفي بدوي ما أثير حول هذا، مؤكداً أن الجهاز حكم عادل مابين المشغلين والمستخدمين والحكومة، كما أن المصرية للاتصالات حاصلة على كافة حقوقها المذكورة فى رخصة التشغيل.وفيما يخص تراخيص الشبكات الافتراضية، كشف بدوي قائلاً "ندرس الموضوع لنكي نأخذ القرار المناسب حتى لا تقتصر الرخصة على جهة واحدة فقط مراعاة لاستيعاب السوق لتلك الخدمات.وأشار إلى أن الجهاز قائم على خطة لنشر "البرودباند" حتى عام 2017 بسرعات لن تقل 1 ميجا بايت، متوقعاً أن تصل تلك السرعات إلى مايزيد عن 30 % من شريحة المجتمع المصري، كما أشار إلى أن مصر تمتلك بنية أساسية قوية جداً، بالإضافة لإمكانيات اقتصادية، كما كشف بدوي عن نية الجهاز لإطلاق خدمة تحويل الأموال عبر المحمول قريباً جداً وبشكل آمن.ومن جانبه، أوضح حسان قبانى العضو المنتدب لشركة "موبينيل"، أن الشركة مع المصرية للاتصالات في حالة تزاوج ولا يمكنهما الانفصال مطلقاً ونحن نتعاون مع بعضنا.واعترف قباني بوجود بعض الاضطرابات السابقة التي لا غنى عنها نتيجة المنافسة التي تم حلها، موضحاً أن "موبينيل" تعتمد بشكل كبير على المصرية للاتصالات وسوف يزداد هذا الاعتماد مع زيادة الطلب على خدمات الداتا من خلال اعتمادنا على البنية التحتية الخاصة بالمصرية للاتصالات.وأكد قباني على ضرورة نشر الإنترنت في المدارس المصرية بسرعات مناسبة حتى نتمكن من وضع مصر على منصة تناسبها بين الدول، مؤكداً أنه ليس هناك غنى عن الإنترنت خلال المرحلة القادمة، مشراً إلى أن العالم الافتراضي استطاع تغيير العالم الحقيقي بعد وضوح الاهتمام الكبير لدى المستخدمين، وسوف نتعاون مع المصرية لتوصيل تلك الخدمات.وعن المشاريع التي بدورها ستحدث حراكاً مستقبيل في السوق المصري، أكد قباني عن ضرورة التعاون في البنية التحتيه خاصةً في مجال كابلات الألياف الضوئية، مؤكداً أن مصر يمكنها أن تلعب دور أكبر فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالمنطقة خاصةً في مجالات تحويل الأموال عبر المحمول، تعريب المحتوى تطبيقات المحمول.وأوضح المهندس أيمن عبد اللطيف مدير عام "مايكروسوفت" مصر قائلاً "نركز في الفترة الحالية على مساعدة الشركات المصرية وتنمية قدراتها ليس في مصر فقط بل في السوق العالمي حتى لا تتأثر تلك الشركات بأزمة في دولة بعينها.وأشار عبد اللطيف إلى أن "مايكروسوفت" اجتمعت مؤخراً بالدكتورعصام شرف رئيس الوزراء، والدكتور ماجد عثمان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، للتأكيد على استكمال مسيرة الشركة واستكمال مسيرة الجهود التي ستحدث انفراجه فى السوق مع الشركاء المصريين، وطالب الشركات العالمية بالانضمام لمثل تلك المبادرات.بينما كشف المهندس محمد عبد الرحيم الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات عن البحث لوجود صيغة جديدة تعمل بها الشركة المصرية كى تمكن جميع الشركات من تقديم كافة الخدمات حتى يكون هناك منظومة اتصالات قويه وفعالة بمصر، مشيراً إلى أن قطاع الاتصالات يعتبر مؤشر هام على استقرار مصر بصفة عامة وهو ما أكدته نتائج هذا القطاع السنوات الماضية.كما اعترف عبد الرحيم بوجود الكثير من المشاكل التي تحتاج إلى حلول داخل الشركة المصرية للاتصالات، مشيراً إلى أن هناك العديد من الحلول الجديدة التي تبحث الشركة تقديمها خلال الفترة الحالية بالتعاون مع شركات المحمول الثلاثة، منوهاً إلى أن الشركة بدأت فى تقديم خدمات "الفايبر تو هوم" ، وهو ماسوف تتوسع فيه الشركة خلال المرحلة القادمة بشكل كبير جداً.وأشار إلى أن الشركة المصرية للاتصالات تقدم العديد من الخدمات من خلال فريقها الذى يصل إلى حوالى 50 ألف موظف.ومن جانبه، أضاف المهندس حاتم دويدار الرئيس التنفيذى بشركة "فودافون"، أن الشركة المصرية للاتصالات تعتبر الجهة الأكبر للاستحواذ على إيرادات شركة فودافون، نظراً لكثرة التعاون بينهم كالبنية التحتية والبوابة الدوليه للمكالمات، مطالباً بضرورة بحث سبل الاستثمارات المشتركة بين شركات المحمول والمصرية للاتصالات للوصول بالبرودباند إلى السرعات الكبيرة داخل مختلف أنحاء مصر.وأوضح أنه بعد حالة التشبع التي يشهدها السوق المصري تجاه عمليات الفويس، أصبحت هناك اتجاهات كبيرة للداتا والبرودباند، وهو أمر لابد الاتجاه إليه بشكل كبير خلال الفترة المقبلة من خلال زيادة الاستثمار في البنيه التحتية الخاصة بشبكات الفايبر، وأشار إلى أن آليات السوق هى ما تحدد بشكل أساسى ما يمكن تقديمه من خدمات، حسب متطلباته، موضحاً أن الشركة ستعمل على تقديم الخدمات الجديدة فور إتمام الدراسات التى تؤكد جدواها داخل السوق المصري.وكشف دويدارأن نسب الربحية لشركات المحمول قد انخفضت إلى حوالى 20% قبل الثورة، متوقعاً أن يحدث العديد من الانكماشات فى الإيردات هذا العام، مطالباً بضرورة اتباع تجربة الدول المتقدمة والتي تمتلك حالة من التشبع، مشيراً إلى أن الجدوى الاقتصادية للشركات سوف تقل مما ينعكس على فرص العمل بشكل سلبي، مشدداً على ضرورة الاهتمام بتصدير البرمجيات من مصر، والاهتمام بالمحتوى الخاص بتطبيقات المحمول، إلى جانب امتلاك مصر لخدمة العملاء.ومن جهته، اعتبر المهندس ياسر القاضى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات " ايتيدا"، أن المعرض يعتبر رسالة مصرية للعالم داخلياً وخارجياً، لتؤكد أنه المعرض الأول داخلياً في أعقاب ثورة 25 يناير، حيث أصر قطاع الاتصالات على إقامة المعرض رغم الظروف الحالية ليقود قاطرة من قاطرات الاقتصاد فى مصر.وأشار إلى أهمية الإنترنت كأحد أنواع التواصل ما بين الطبقات المختلفة والناس على اختلاف وجهات نظرهم، مؤكداً أن الإنترنت ظهر تأثيره بشكل واضح في مصر خلال أحداث ثورة 25 يناير وهو ما لم يحدث فى العالم بأكمله.وكشف القاضي عن دعم الهيئة لحوالي 25 شركة في المعرض بشكل مباشر و18 شركة بشكل غير مباشر، وهو يعتبر ذلك دليلاً وأضح استراتيجية الوزارة فى إطار دعم الشركات المصرية، مؤكداً على مساعدة الشركات السوفت وير الصغيرة والمتوسطة، والتي بلغ حجم تصدير تلك المنتجات قد ارتفع من 200 مليون دولار إلى 1،1 بليون دولار العام الماضى، مشيراً إلى استهداف الهيئة خطة لزيادة حجم صادرات قد يصل إلى 8 مليار دولار بحلول عام 2020.وكشف القاضي عن قيام الدكتور ماجد عثمان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتقديم طلب إلى الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء لسداد مديونيات الحكومة لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مطالباً بضرورة مساعدة الشركات لوجود أولويات لها بالسوق المحلية، إلى جانب مساعدتها للانتشار خارجياً من خلال عمليات التصدير، مؤكداص على جودة المنتجات المصرية في قطاع السوفت وير بشكل كبير جداً.ومن جانبه، كشف أسامة كمال رئيس شركة تريد فيرز المنظمة للمعرض والمؤتمر عن نية شركات المشغلين الثلاث بعمل خطة ثلاثية لنشر خدمات الإنترنت وبدورهم أبدى جميع رؤساء شركات المحمول رغبتهم فى التعاون في هذا الشأن من أجل إطلاق خدمات أوسع فى مجال "البرودباند".واقترح كمال أن يتكاتف جميع شركات المحمول مع صانعي البرمجيات مثل شركة "مايكروسوفت" لعمل جائزة تشجيعية للشباب من خلال تطبيقات الهاتف المحمول المختلفة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 26 - 5 - 2011 الساعة : 11:42 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 27 - 5 - 2011 الساعة : 2:42 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل