المحتوى الرئيسى

اغتيال مسؤول هيئة اجتثاث البعث في العراق على يد مسلحين

05/27 10:06

دبي - العربية.نت اغتال مسلحون مجهولون، ليل الخميس 26-5-2011، المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة الخاصة باجتثاث عناصر حزب البعث. وقال مصدر في وزارة الداخلية إن "مسلحين مجهولين اغتالوا علي اللامي، المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة، مستخدمين أسلحة مزودة بكواتم للصوت عندما كان داخل سيارته في منطقة القناة" شرق بغداد. وأكد مسؤول أمني عراقي رفيع المستوى في جهاز مكافحة الإرهاب لـ"فرانس برس" مقتل اللامي بأيدي المسلحين. وقال السياسي القريب من المدير التنفيذي للهيئة انتفاض قنبر إن اللامي "كان متوجهاً من شارع فلسطين نحو منزله في شرق بغداد حين اعترض مسلحون سيارته التي كان يقودها شقيقه بعدما كانوا يتتبعونها لفترة". وأضاف أن المسلحين "أطلقوا النار على رأس اللامي، وقد اعلنت وفاته بعد وصوله الى المستشفى بحوالى 20 دقيقة". ومنعت هيئة المساءلة والعدالة عدة مئات من المرشحين المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من مارس/آذار 2010، بدعوى ارتباطهم بحزب البعث. انتقادات حادة وتعرضت الهيئة الى انتقادات حادة خصوصاً أن مديرها التنفيذي علي اللامي والمشرف عليها أحمد الجلبي شاركا في الانتخابات التشريعية. ولم يحصل اللامي على مقعد بينما حظي الجلبي بمقعد. وقد طغى الخلاف حول الحظر والصراع الواضح حول المصالح في الحملة الانتخابية ما أثار تساؤلات حول الوضع القانوني لهذه الهيئة في احتساب أصوات الناخبين في نهاية المطاف. وأثارت عملية الاقصاء التي تسببت بها الهيئة كذلك توترات سياسية في العراق. وفي أيار/مايو 2010 أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن مجلس الوزراء يفكر بإعادة تشكيل هيئة المساءلة والعدالة المثيرة للجدل. واللامي الذي ولد في عام 1964، أب لستة أولاد ويحمل شهادتين جامعيتين في الرياضيات. وعين مديراً تنفيذياً لهيئة المساءلة والعدالة في شباط/فبراير 2004. ويقول قنبر إن الضحية رفض الانضمام الى حزب البعث ايام نظام صدام حسين، وقد اعتقل عدة مرات خلال فترة النظام السابق. وتأتي عملية الاغتيال هذه في وقت تشهد البلاد تصاعداً تدريجياً في اعمال العنف والاغتيال، وذلك قبل أشهر قليلة من انسحاب القوات الامريكية من العراق والمقرر بنهاية العام الجاري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل