المحتوى الرئيسى

وزيرا العدل والصحة في الأردن يقدمان استقالتيهما من الحكومة

05/27 09:38

عمّان - غسّان أبولوز أعلن رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت عن استقالة وزيري العدل حسين مجلي والصحة ياسين الحسبان من الحكومة على خلفية السماح لرجل الأعمال الأرني خالد شاهين والمحكوم بالسجن 3 سنوات في قضية فساد بالسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بدعوى العلاج ثم اتضح لاحقاً أنه موجود في لندن، وأكد البخيت قبول الاستقالة وتنسيبها إلى الملك عبدالله الثاني، نافياً أي علاقة للوزيرين المستقيلين بقضية شاهين لا من قريب ولا من بعيد وأن لا مصالح شخصية لهم وأنهم أصحاب تاريخ نظيف. وأكد البخيت في مؤتمر صحافي، الخميس 26-5-2011، أن شاهين ومن ناحية قانونية فارّ من وجه العدالة، مشيراً إلى أنه جرت محاولات للاتصال مع شاهين وحثه على العودة من جهات مقربة منه، مضيفاً أن إصراره على عدم العودة يثبت أن نواياه أصلاً كانت غير سليمة، وأشار البخيت إلى أن الحكومة بدأت العمل القانوني بطلب استرداده أو تسليمه؛ لأنه من الآن فصاعداً ومن ناحية قانونية يعتبر فاراً من وجه العدالة. وكانت الحكومة سمحت لرجل الأعمال الأردني خالد شاهين المحكوم بالسجن بالسفر للعلاج في الولايات المتحدة الأمريكية على نفقته الخاصة بعد تعذر علاجه في البلاد، ثم تبين لاحقاً أنه في لندن وليس في الولايات المتحدة. يذكر أن شاهين محكوم بالسجن 3 سنوات في قضية فساد عرفت بقضية "مصفاة البترول الأردنية" أثارت الرأي العام الأردني. وزير العدل المستقيل حسين مجلي اكتفى بنشر بيان استقالته الذي أوضح فيه أسباب الاستقالة التي قدمها لرئيس الوزراء، مبيناً أن هناك فجوة واسعة جداً بين الطموحات والإمكانيات وأن طريق الإصلاح مسدود ويستحيل التقدم على الطريق المسدود. موضحاً "كان اجتهادي أن هنالك أردناً جديداً يمكن أن يُبنى على أسس جديدة، وقد أكون قد أخطأت في الاجتهاد وخوفاً من أن تبتلعني سياسات نقيضة لقناعاتي فإنني أقدم لكم استقالتي". مشيراً إلى أنه شارك في هذه الحكومة تقديراً منه أنها حكومة تغيير وليست مجرد حكومة تبديل. ومن جانبه، قال وزير الصحة المستقيل ياسين الحسبان لـ"العربية نت" إنه تلاقت رغبة من رئيس الوزراء معروف البخيت ومنه شخصياً إلى تقديم الاستقالة، وأضاف أنه شعر رغم كل محاولاته للإصلاح ومكافحة الفساد المالي والإداري الموجود بكثرة شعر أن "كل الدنيا" والمعوقات تقف أمامه، مؤكداً أنه يملك أدلة على الفساد. وفي ردّه على سؤال حول استقالته من حكومة شارك فيها لأنها جاءت بهدف الإصلاح، قال الحسبان إنه اكتشف أن الإصلاح صعب جداً في هذه الظروف وأن الاستقالة ليست هروباً من الواقع أو من تحمل المسؤولية. وشدد الحسبان أن لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد في ما يتعلق بقضية سفر خالد شاهين، الذي أقرته لجنة طبية متخصصة للعلاج في الخارج، على حد قوله، مؤكداً أنه لم يكن له أي دور طبي سوى المصادقة على تواقيع الأطباء أعضاء اللجنة المتخصصة للعلاج في الخارج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل