المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:كلينتون في إسلام أباد: لا دليل على ضلوع باكستان في حماية بن لادن

05/27 16:01

تأمل واشنطن من وراء هذه الزيارة في تخفيف التوتر مع باكستان صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بأنه لا يوجد دليل يشير إلى أن كبار المسؤولين الباكستانيين كانوا يعلمون بوجود زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الموقع الذي قتل فيه بالقرب من إسلام أباد. وقالت كلينتون لدى وصولها إلى باكستان في زيارة مفاجئة إن العلاقات الأمريكية الباكستانية قد وصلت إلى "نقطة تحول" وإن تلك العلاقات بحاجة إلى مزيد من التعزيز حتى يتسنى للدولتين التصدي لما وصفته "بالعنف الإسلامي". وأضافت أنه بالرغم من أن أسامة بن لادن قد قتل إلا أن تنظيم القاعدة والتنظيمات الأخرى التي وصفتها بأنها إرهابية لا تزال باقية ، مما يتعين معه على واشنطن أن تكون "ملتزمة بقوة" بتطوير علاقاتها مع باكستان. وأعربت كلينتون عن اعتقادها بأن أي اتفاق للسلام في أفغانستان لن يقدر له النجاح ما لم تكن باكستان جزءا منه. وهذه هي أول زيارة لمسؤول أمريكي رفيع إلى باكستان منذ قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يوم 2 مايو/أيار الجاري على يد قوات خاصة أمريكية. ورافق كلينتون في تلك الزيارة الأدميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية. وعقد المسؤولان الأمريكيان سلسلة لقاءات مع كبار القادة العسكريين والسياسيين الباكستانيين بهدف تعزيز التعاون بين البلدين حول سبل التصدي لتنظيم القاعدة وحركة طالبان. ونفت كلينتون أن يكون الاجتماع قد اتسم بالتوتر وقالت إنها تلقت تأكيدات من الجانب الباكستاني بشأن اتخاذ ما قالت إنه "خطوات محددة وحاسمة " في مواجهة التطرف. وتقول كيم غطاس مراسلة بي بي سي التي رافقت كلينتون في رحلتها لباكستان إن الزيارة تمت في ظل إجراءات أمنية مشددة ، وأنه كان من المقرر أن تتم يوم الأربعاء الماضي ولكنها تأجلت إلى اليوم لأسباب أمنية. وأشارت غطاس إلى أنه بالرغم من الابتسامات المتبادلة أمام كاميرات الصحافة في زيارات مسؤولي البلدين ، إلا أن العلاقات الأمريكية الباكستانية شهدت توترا حقيقيا خلال الفترة الماضية بعد مقتل أسامة بن لادن داخل مخبأه في بلدة أبيت أباد الباكستانية، حيث طالبت واشنطون إسلام أباد بتقديم إيضاحات عن السبب في عدم اكتشاف وجود بن لادن داخل أراضي باكستان لأكثر من ست سنوات، وبما يوحي بأن هناك من كان يساعد في إخفاء زعيم القاعدة من داخل الحكومة الباكستانية. وأبدت الحكومة الباكستانية انزعاجها من عدم إخبارها مسبقا بالغارة الأمريكية على المجمع السكني الذي كان يقيم فيه بن لادن في مدينة أبوت آباد. وقالت وسائل إعلام أمريكية إن الحكومة الباكستانية ستوافق على تفتيش عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آيه إيه) لمجمع بن لادن في أبوت آباد. وفي هذا الإطار، من المتوقع أن يصل فريق من الطب الشرعي الأمريكي إلى إسلام آباد خلال أيام، وسيحضر معه معدات متطورة في محاولة للبحث عن أي مواد مخبأة في جدران بيت بن لادن أو مدفونة تحت الأرض. وكانت الغارة التي قتل فيها بن لادن قد أسفرت أيضا عن تجميع كمية كبيرة من المعلومات الاستخبارية لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن زيارة الوفد الأمريكي قد تكون مناسبة لتجميع معلومات أوفى عن القاعدة. وتأتي زيارة كلينتون لباكستان بعد يوم واحد من إعلان القوات الأمريكية أنها بدأت بسحب بعض قواتها من باكستان بطلب من الحكومة إسلام أباد. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها تلقت طلبا من الحكومة الباكستانية بشأن تقليص وجودها في البلد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل