المحتوى الرئيسى

ريان غيغز.. "رجل المستحيل" في مانشستر يونايتد

05/27 09:54

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) إذا كان جيمس بوند أو "العميل رقم 007" هو رمز القوة والفخر البريطانيين في الأدب العالمي، فإن الجناح الويلزي المخضرم ريان غيغز لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي أقرب إلى "رجل المستحيل" في أدب المغامرات العربي. فغيغز، البالغ من العمر 37 عاما، تحول إلى الرمز الحي للولاء والانتماء مع الشياطين الحمر، حيث خدم فريقه المحبب إلى قلبه على مدار أكثر من 24 عاما، منذ أن كان ضمن صفوف فرق الناشئين وحتى الآن.   كيف تصبح الأفضل في 20 عاما وبدأ غيغز مسيرته مع مانشستر يونايتد في 2 آذار/مارس 1991 أمام إيفرتون، وخاض 875 مباراة مع الفريق في مختلف البطولات. وبعد 20 عاما، وتحديدا في 6 آذار/مارس 2011 حصل اللاعب الويلزي على لقب "رجل المستحيل" بعدما حطم رقم بوبي تشارلتون في عدد المباريات التي خاضها لاعب مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنكليزي، عندما خاض مباراته رقم 607 أمام ليفربول. وفي السادس والعشرين من نيسان/أبريل، حطم غيغز رقما آخر عندما أصبح أكبر لاعب يحرز هدفا في تاريخ دوري أبطال أوروبا في شباك شالكه الألماني في نصف النهائي.   بطولات بالكوم لكن إنجازات غيغز لا تتوقف على الصعيد الفردي، بل على العكس تماما، فاللاعب الحاصل على وسام الإمبراطورية البريطانية في 2007، يعتبر أكثر اللاعبين نجاحا في تاريخ النادي الإنكليزي حيث فاز مع الفريق بلقب الدوري 12 مرة وبلقب دوري أبطال أوروبا في عامي 1999 و2008 بالإضافة للعديد من الألقاب والجوائز الأخرى. ويمكن القول إن غيغز فاز بالدوري أكثر مما حققت جميع الأندية الإنكليزية باستثناء ليفربول (18 لقبا) وآرسنال (13 لقبا). كل ذلك دفع النادي الإنكليزي لتمديد تعاقد أسطورته الحية لموسم آخر، حيث سيلعب مع الفريق لسن الثامنة والثلاثين على الأقل.   سر التألق لكن غيغز يفسر تألقه كلما مر به العمر، حيث يقول :"إنها الرغبة والاعتناء بالنفس. أستمتع باللعب أكثر من أي وقت سابق وأعتقد أن ذلك ينعكس على أدائي". ويملك الجناح الويلزي فرصة ذهبية لإضافة لقب جديد إلى دولاب بطولاته ويفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه، مواصلا نجاحاته الأسطورية عندما يواجه برشلونة السبت في ويمبلي، لكن هذا اللقب سيكون مغلفا بالثأر من الفريق الذي حرمه من اللقب في 2009. وخسر مانشستر على يد برشلونة صفر-2 قبل عامين في روما، ولكن غيغز يشعر بأن فريقه تعلم الدرس من نهائي 2009 وأصبح الآن أفضل مما كان قبل عامين. وقال غيغز :"الفريقان لا يختلفان كثيرا عما كانا عليه قبل عامين لأنهما من الفرق الرائعة وكل منهما أصبح الأفضل في بلده". وفي حالة فوزه باللقب، فمن المؤكد أن غيغز سيؤكد جدارته بأن يكون أفضل لاعب في تاريخ الكرة الإنكليزية. محمد سيف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل