المحتوى الرئيسى

احتمالات الحرب الأهلية تتصاعد في اليمن.. وصالح يقصف قوات قبلية سيطرت على قاعدة عسكرية قرب العاصمة

05/27 12:36

عواصم- وكالات:قصف سلاح الجو اليمني اليوم رجال قبائل مسلحين سيطروا على منطقة خارج العاصمة صنعاء، بعيد إعلان قوات قبلية أنها سيطرت على قاعدة عسكرية في منطقة تبعد حوالي مئة كيلومتر عن العاصمة وهزمت قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس علي عبد الله صالح.ويأتي ذلك بعد معارك في الشوارع استمرت أياما في صنعاء وأسفرت عن مقتل 80 على الاقل. وقال الزعيم القبلي الشيخ حامد عاصم إن مقاتليه قتلوا قائد المعسكر وأصابوا جنودا في الحرس الجمهوري بينما قتل ستة من رجاله في الاشتباك بنيران المدافع الرشاشة وقذائف صاروخية.وفي الغضون، أدان زعماء مجموعة الثماني العنف الذي تواجه به القوات اليمنية الاحتجاجات السلمية وحثوا الرئيس علي عبد الله صالح على الالتزام بتعهده بإنهاء حكمه الممتد منذ 33 عاما. وقال زعماء مجموعة الثماني في بيان سيصدر رسميا بعد القمة التي استمرت على مدى يومين في فرنسا “ندين استخدام العنف في مواجهة الاحتجاج السلمي في أنحاء اليمن.” وأضاف البيان: “نحث الرئيس صالح على الوفاء فورا بتعهداته وضمان تلبية التطلعات المشروعة للشعب اليمني.”يأتي ذلك فيما يرجح مراقبون انزلاق اليمن إلى حرب أهلية قبلية في ظل انتشار القتال في العاصمة ما لم يتنح صالح بسرعة. لكن صالح على الأرجح اتخذ قرارا بالفعل بمواصلة القتال للاستحواذ على السلطة في الدولة الاستراتيجية حيث ينتاب حلفاء خليجيون وغربيون القلق من أن الفوضى قد تعطي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن مساحة أكبر لممارسة نشاطه.وربما تقرر السعودية التي تخشى انعدام الاستقرار لدى جارتها المطلة على ممر ملاحي يمر عبره ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا ممارسة مزيد من الضغط على صالح حتى يرحل. لكن هذا لن يكون كافيا إلا إذا وقع انقلاب أو تدخل عسكري.وقال المحلل الأمني المقيم بدبي تيودور كاراسيك “يبدو أننا تجاوزنا نقطة اللاعودة هنا.” وأضاف “سيبدو الوضع مثل ليبيا وقد أصبح الآن مثل ليبيا. وأعتقد أن من المهم أن يعترف المجتمع الدولي بهذا.”وأسفر القتال بين الموالين لصالح المسلحين جيدا وجماعات المعارضة عن مقتل عشرات اليمنيين منذ تفجر في صنعاء يوم الإثنين بعد يوم من رفض صالح للمرة الثالثة التوقيع على اتفاق أعد بوساطة خليجية وكان سينهي حكمه الممتد منذ 33 عاما في غضون شهر.وغاب عن تلك الاشتباكات عشرات الآلاف من المحتجين الذين مازالوا ينظمون تجمعات حاشدة سلمية يوميا للمطالبة بتنحي صالح والانتقال الى الديمقراطية. ولم يتضح بعد كيف سيردون على تصاعد أعمال العنف.والاشتباكات التي دارت في الشوارع المحيطة بمنزل الزعيم القبلي الشيخ صادق الأحمر هي الأقوى حتى الآن منذ نصب محتجون شبان خياما بالشوارع في أنحاء المدن اليمنية في فبراير للضغط على صالح للتنحي.وتمثل العصبية القبلية العنصر الأقوى في نسيج المجتمع اليمني وقد بدأ القتال بالفعل يأخذ منحى عشائريا فيما يبدو. ودعا الأحمر زعيم اتحاد حاشد العشائري الذي تنتمي إليه قبيلة سنحان التي ينحدر منها صالح جميع القبائل اليمنية إلى مساندته في مواجهة الرئيس. وقال الأحمر عن الرئيس اليمني إنه سيترك اليمن حافي القدمين.كما صعد صالح من حدة لهجته واتهم الأحمر وإخوته وهم أبناء شخصية قبلية بارزة كانت متحالفة معه بمحاولة الزج باليمن إلى حرب مفتوحة قائلا إنهم اتخذوا القرار الخاطيء بمواجهة الدولة. ودعا قائد كبير بالجيش انضم للاحتجاجات التي استلهمت الثورتين اللتين أطاحتا بزعيمي مصر وتونس الجيش إلى تحدي صالح. ووصف اللواء علي محسن الرئيس اليمني بأنه مختل متعطش للمزيد من الدماء.ويقول المحلل السياسي اليمني عبد الغني الارياني إنها لم تصبح حربا أهلية بعد وأضاف أنه إذا تم احتواء الموقف في غضون يومين فستكون الأمور على ما يرام أما إذا لم يتحسن الوضع فقد يؤول إلى حرب أهلية. ومضى يقول إنه إذا انضم اللواء على محسن الأحمر إلى المعركة فسيدخلها الجيش بالكامل وستكون حربا شاملة.وفي مؤشر على أن المواطنين يتوقعون الأسوأ فرت أعداد كبيرة من اليمنيين إلى خارج العاصمة. واندلعت الاشتباكات قرب المطار وسيطر مسلحون موالون للأحمر على مقار عدة وزارات.وقد تضطر السعودية للتدخل ومطالبة صالح بالتنحي، لكنها الآن في موقف صعب فهي لا تريد تشجيع الثورات في شبه الجزيرة العربية التي طالت البحرين وعمان أيضا وتخشى من أن تتسلل إليها في نهاية المطاف. ولا تريد أيضا أن يتعرض استقرارها لتهديد إذا زادت حدة الاضطرابات في اليمن في حال اشتدت المواجهة.ويتفق معظم المحللين على أن الضغوط السعودية لن تصل إلى حد التدخل العسكري على الرغم من وجود سابقة لهذا. وانضمت الرياض إلى الحرب الأهلية اليمنية ضد المتمردين الحوثيين الشيعة حين وقفت في صف الحكومة. وأرسلت قواتا إلى البحرين في مارس لمساعدة جارتها في إخماد احتجاجات قادها الشيعة.ويشير كاراسيك إلى أن الرياض قد تتدخل بناء على طلب القبائل اليمنية التي تربطها بها علاقات قديمة غير أنه لا توجد مؤشرات على أن هذا مطروح على الطاولة في الوقت الراهن. وقال آخرون إن السعودية ربما تحيل الأمر إلى جامعة الدول العربية لكن من غير المرجح أن يتمخض هذا عن إجراء ملزم.وقال خالد الدخيل أستاذ العلوم السياسية السعودي أن هناك حاجة إلى أن تأخذ الجامعة العربية موقفا لكن على السعودية أن تقود هذه الجهود لأن لها نفوذا وحلفاء داخل اليمن.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل