المحتوى الرئيسى

> المنظمات الحقوقية تطالب بتحقيق مطالب الثورة وتحذر من البلطجة

05/26 21:07

قررت المنظمات الحقوقية المشاركة في جمعة الغضب الثانية حيث استجابت لدعوة القوي الوطنية في هذا الشأن وأبرزهم الجمعية الوطنية للتغيير وائتلاف واتحاد شباب الثورة بهدف تحقيق جميع مطالب ثورة 25 يناير والتي راح ضحيتها عدد كبير من الشباب، وحذرت من تدخل البلطجة لإفساد الثورة الثانية. وفي هذا السياق قال حافظ أبوسعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إنه ضد أي محاولات لمنع أي تظاهر سلمي مشروع مستطردًا من حق المواطنين القيام بالمظاهرات طالما أن مطالبهم لم تتحقق بعد علي حد تعبيره. ولفت أبوسعدة إلي أنه لا ينبغي أن تؤخذ مثل هذه المظاهرات علي أنها معادية للمجلس العسكري بل هي استكمال للمطالبة بالديمقراطية والعقد الاجتماعي الجديد مستبعدًا حدوث اشتباكات أو استخدام العنف من جانب المجلس العسكري إلا إذا تدخلت عناصر من البلطجية لإفساد المليونية. فيما علمت «روزاليوسف» أن هناك أعضاء من المجلس القومي لحقوق الإنسان سيشاركون في مليونية الغضب أبرزهم جورج اسحق و«عمرو حمزاوي» في حين أن المجلس لم يعلن عن موقفه بشكل صريح تجاهها رغم أنه عقد اجتماعًا دوريًا أمس الأول لمناقشة بعض القضايا. من جانبه، قال د.منير مجاهد ممثل جماعة مصريون ضد التمييز الديني إن سير الأمور لا يطمئن خاصة للتباطؤ الشديد في محاكمة المتورطين في قضايا الفساد وقتل المتظاهرين وعلي رأسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك مشيرًا إلي أن هناك بعض المحاولات للالتفاف علي مطالب الثورة علي حد قوله. كما أشادت عدد من المنظمات الحقوقية بخطوة إحالة مبارك ونجليه جمال وعلاء ورجل الأعمال الهارب حسين سالم إلي المحاكمة الجنائية. فيما يجري بعض النشطاء أن المنظمات عليها أن تستخدم آليات أخري للتعبير عن رأيها من خلال اللجوء للمجلس العسكري ومجلس الوزراء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل