المحتوى الرئيسى

الدكتور واصل ابو يوسف: الرد على ما جاء في خطاب نتنياهو يتطلب الشروع الفوري في تنفيذ اليات اتفاق المصالحة

05/26 19:37

رام الله-دنيا الوطن رأى الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان خطاب أوباما شكل انحيازا واضحا لحكومة الاحتلال حول حدود عام 67 . وقال ابو يوسف في حوارصحفي مع قناة الاخبارية أن استمرار المواقف والسياسات الأمريكية الداعمة للكيان الصهيوني المحتل ضد الشعب الفلسطيني هي الأكثر تماهيا فيما أعلنه الرئيس اوباما، مع رزمة اللاءات التي يكررها بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة. وقال ان الرد على ما جاء في خطاب نتنياهو وما جاء قبله في خطاب الرئيس الأمريكي أوباما، سواء ما يتعلق منها بالحقوق الوطنية الفلسطينية أو بشأن المصالحة الوطنية، يتمثل في الشروع الفوري لتنفيذ آليات المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية التي تحفظ حشد كا امكانيات شعبنا في معركة الحرية والاستقلال والعودة، وفي مواجهة هذه التحديات والأخطار التي تفصح عنها المواقف الإسرائيلية والأمريكية، والذهاب نحو استحقاق أيلول والذي يعتبر الرد المناسب على خطابات اوباما و نتنياهو الاخيرة . ونوه ان الحكومة الصهيونية تشكل العثرة الكبرى أمام أي تقدم في العملية السياسية لإمعانها في العدوان على شعبنا، والتوسع الاستيطاني ، وتهويد الأرض والمقدسات الفلسطينية ، وعدم احترامها للشرعية الدولية ، وإصرارها على التنكر لحقوقه المشروعة في الحرية والعودة والاستقلال . ولفت أن اجتماع لجنة المتابعة العربية لبحث هذه التطورات وخاصة ما جاء في خطابي اوباما ونتيناهو واكد على التمسك بالتوجه للامم المتحدة لعرض القضية الفلسطينية وطلب الاعتراف الاممي بالدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الاراضي المحتلة عام 1967 بما فيها القدس ، مع ضمان حق العودة للاجئين من ابناء شعبنا الى ديارهم وفق القرار الاممي 194 . وشدد ابو يوسف على اهمية التوافق على إستراتيجية سياسية فلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية والتحرك السياسي على المستوى الدولي وفقاً لهذه القرارات، معتبراً أن هذه القرارات اتخذها المجتمع الدولي ، بعد أن أعطى العملية السياسية الوقت الكثير. وحول موقف فصائل منظمة التحرير من كيفية معالجة حركتي فتح وحماس ، تشكيل الحكومة قال أبو يوسف موقف الفصائل تم التوافق عليه بعد اجتماع وصدر ببيان موحد وهو رفضنا للطريقة التي تتعامل فيها الحركتين مع ما تم الاتفاق عليه والتوافق أيضاً ولكن استفراد الحركتين بتشكيل الحكومة ومن ثم طرحها على الفصائل للموافقة عليها أمر مستغرب وخارق لما تم التوافق عليه ، ومن حق الفصائل أن تشارك بتسمية من تراه كفئاً للحكومة من المستقلين والمهنيين. ورحب بقرار السلطات المصرية فتح منفذ رفح البري على الحدود مع قطاع غزة على أساس يومي بدءا من 28 مايو أيار لتخفيف المعاناة عن الفلسطينيين وأعرب عن أمله بأن يكون هذا القرار خطوة على طريق فك حصار غزة بالكامل وإنهاء معاناة أهلها وإعادة إعمارها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل