المحتوى الرئيسى
alaan TV

"الثماني" تدعو ليبيا وسوريا لوقف القمع

05/26 19:18

تدعو قمة مجموعة الثماني المنعقدة في فرنسا في مسودة بيانها الختامي إلى إنهاء "القمع الدموي" للاحتجاجات في ليبيا وسوريا، كما تطلق "شراكة دائمة" مع  تونس ومصر اللتين "أطلقتا عملية للانتقال الديمقراطي"، في حين حملت فرنسا الخميس الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مسؤولية "إراقة الدماء الأخيرة في البلاد" بسبب رفضه التوقيع على المبادرة الخليجية.ووضعت القمة المنعقدة ببلدة دوفيل الساحلية في شمال فرنسا ما يعرف باسم "الربيع العربي" على رأس أجندتها، بعد مقتل الآلاف في احتجاجات شعبية في ليبيا وسوريا أعقبت ثورتي تونس ومصر.وطالبت مسودة بيان للقمة التي ستستمر حتى الجمعة، بالوقف الفوري لاستخدام القوة ضد المدنيين من قبل نظام العقيد الليبي معمر القذافي ودعم التوصل إلى حل سلمي يعكس إرادة الشعب الليبي.في الشأن السوري دعت السلطات هناك إلى الكف عن استخدام العنف والترهيب ضد الشعب السوري، وبدء حوار وإصلاحات أساسية في استجابة للتعبير الشرعي لمطالب الشعب.وفي موضوع ذي صلة قالت المجموعة إنها ستكافئ حكومتي تونس ومصر بإطلاق "شراكة دائمة" مع الدولتين اللتين "أطلقتا عملية للانتقال الديمقراطي" طبقا لتطلعات شعبيهما.وأضافت أن الديمقراطية تبقى أفضل طريق إلى السلام والاستقرار والازدهار وتقاسم النمو والتنمية، مؤكدة أن هدفها المشترك هو تطوير حكم القانون ومشاركة المواطنين وتعزيز الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية لكي تلبي تطلعات الشعوب.عملية السلام كما حث قادة مجموعة الثماني الجانبين على بدء مناقشات جوهرية بدون تأخير من أجل التوصل إلى اتفاق إطار حول كل القضايا المرتبطة بالوضع النهائي.وكان مسؤولون من المجموعة، التي تضم الدول السبع الكبرى بالإضافة إلى روسيا، أجروا محادثات تحضيرية الأربعاء في منتجع دوفيل الساحلي للتوصل إلى مواقف مشتركة بشأن مسائل تشمل الاقتصاد العالمي والحرب في ليبيا وطموحات إيران النووية.بالتزامن مع انعقاد القمة اعتقلت الشرطة الفرنسية الخميس أكثر من خمسين متظاهرا خلال تفريقها لواحدة من عشرات المظاهرات المتوقع تسييرها في باريس ضد انعقاد قمة الثماني الكبار.وتجمع عشرات الأشخاص في العاصمة الفرنسية للاحتجاج على ما سموه "رمز الرأسمالية العالمية" لكن عشرات من رجال الشرطة فرقت المتظاهرين واعتقلت العشرات منهم.مسؤولية صالح وأشار للصحفيين خلال قمة مجموعة الثماني إلى أن أمام الرئيس صالح خيار واحد فقط الآن وهو توقيع الاتفاق تحت إشراف مجلس التعاون الخليجي.وعلى هامش القمة أيضا، أعلنت فرنسا توصلها لاتفاق مع روسيا لبيع البحرية الروسية أربع حاملات مروحيات من طراز مسترال.وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن الجانبين توصلا إلى اتفاقية واضحة بشأن الحاملتين اللتين يتم تصنيعهما في فرنسا والحاملتين اللتين يتم تصنيعهما في روسيا.وأضاف ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف خلال قمة مجموعة الثماني، أنه تم الاتفاق على تفاصيل العقد وسيوقع في غضون أسبوعين.وتعد الصفقة التي جرى نقاش طويل بشأنها أول صفقة سلاح كبيرة تشتريها روسيا من الخارج منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل