المحتوى الرئيسى

الحزب الإسلامى الأفغانى يستنكر مجازر الأسد فى سوريا

05/26 19:01

أصدر الحزب الإسلامى الأفغانى بياناً اليوم، الخميس، شجب فيه الحزب واستنكر ما يتعرض له الشباب السورى الذى خرج دفاعا عن حقوقه المشروعة، والذى قوبل بآلة الحرب الرهيبة، قمعاً وحصاراً وقتلاً واعتقالاً. وجاء فى البيان: "نتابع فى أفغانستان بكل قلق وخوف ما يجرى لأهلنا فى سوريا الشقيقة، حيث يُسام فيها أهلنا سوء العذاب منذ عقود على أيدى نظام أتقن القتل والتشريد والتعذيب والاعتقال فى أهلنا هناك، فى دولة كانت حاضرة الخلافة الأموية لما يزيد عن القرن". وأضاف البيان: "إن المجازر التى نتابعها من خلال شاشات الفضائيات، وما يصلنا من إخواننا هناك، ليدمى قلب كل مسلم، وكل إنسان حر، فأعداد الشهداء زادت على الألف والمائة شهيد، والجرحى حوالى ثلاثة آلاف جريح، والمعتقلين عشرة آلاف، والعالم صامت داعم لأنظمة همجية استبدادية شمولية، وقد ظهر ذلك بالمواقف الخجولة لأمريكا تجاه النظام السورى، الذى تمنحه الفرصة تلو الأخرى من أجل الإصلاح، ولا ندرى من أفسد طوال عقود كيف يكون مصلحاً ويقود الإصلاح، وهو دليل واضح على ما نؤكده فى الحزب الإسلامى الأفغانى، أن هذه الأنظمة الاستبدادية مدعومة بكل قوة من قبل القوى الكبرى، وعلى رأسها أمريكا وروسيا وغيرهما". وأشار إلى أن ما يجرى اليوم فى المدن السورية من مذابح ومجازر ليذكرنا بالمذابح التى نصبها الرئيس السابق حافظ الأسد فى حماة وجسر الشغور وحلب وتدمر، والتى راح ضحيتها عشرات الآلاف من خيرة شباب سوريا، وما يحصل اليوم هو استنساخ لما جرى بالأمس" وأضاف: "إننا فى الحزب الإسلامى الأفغانى، ندعو كل الحركات الإسلامية والوطنية، إلى أن ترقى إلى مسئوليتها الشرعية أمام الله تعالى، ثم مسئوليتها تجاه شعوبها، ووفاء لشعاراتها ومبادئها أن تنحاز إلى الشعب السورى فى انتفاضته المباركة، ليقرر مصيره بنفسه، وإننا فى الحزب الإسلامى نشعر بالعار من تلك الأحزاب التى لا تزال تدعم نظاماً شمولياً كالنظام السورى، كما ندعو كل الدول، إلى دعم خيار الشعب السورى، حقناًً للدماء، وضماناً لانتقال سلمى وهادئ للسلطة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل