المحتوى الرئيسى

ثلاثون عامًا على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية

05/26 18:06

احتفل بقاعة كبار الشخصيات بمطار مسقط الدولى، اليوم، برفع علم الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك تحت رعاية معالى يوسف بن علوى بن عبد الله، الوزير المسئول عن الشئون الخارجية. وفى بداية الحفل ألقى معاليه كلمة هنا خلالها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون بمناسبة ذكرى مرور ثلاثين عاما على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مؤكدا معاليه أن ما تمثل اليوم من إنجازات لهو دلالة واضحة على حرص قادة دول المجلس على مواصلة هذه المسيرة المباركة والمضى قدما نحو تحقيق أهداف وتطلعات شعوب المنطقة. وأوضح معاليه فى كلمته أن الاحتفال اليوم برفع علم الأمانة العامة لمجس التعاون لدول الخليج العربية إلى جانب الإعلام الوطنية على كافة المنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية جاء بناء على اقتراح من سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، الشقيقة، حيث تبنى هذا الاقتراح قادة دول المجلس فى قمتهم الحادية والثلاثين التى انعقدت فى أبوظبى خلال ديسمبر الماضى، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تمثل علامة بارزة على وصول دول المنطقة إلى مرحلة من التكامل والترابط بين شعوبها . وأكد "أننا نطمح أن تكون هذه الخطوة باتجاه مزيد من الخطوات التكاملية ومظاهر التعاون والتوحد بين دول المجلس فى سبيل توثيق الروابط بين شعوب دول المنطقة فى مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية". وأشار معالى الوزير المسئول عن الشئون الخارجية فى كلمته إلى أن أبرز ما تحقق خلال مسارات العمل الخليجى المشترك الاتفاقية الاقتصادية التى أعلن عنها خلال عام 2001، والتى هدفت إلى تحقيق التكامل فى العمل الاقتصادى بين دول المجلس من خلال برنامج العمل الاقتصادى المشترك فى عدة مراحل تمثلت بتشكيل الاتحاد الجمركى الذى أعلن عنه فى عام 2003، وكذلك الانتهاء من الربط الكهربائى بين الدول الأعضاء ومشروع خط سكة الحديد ودراسة التعاون فى مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية وغيرها من المشاريع الاقتصادية المشتركة التى دفعت بمجلس التعاون خطوات إلى الأمام. وأضاف أن هذه المجالات من التعاون أحدثت نقلة نوعية فى تحقيق التكامل والاندماج الاقتصادى بين دوله، إضافة إلى توحيد كثير من النظم والقوانين فى الدول الأعضاء. وأكد معاليه أن هذه الإنجازات التى تحققت أتت بثمارها على مواطنى دول المجلس وعملت على تعزيز التجانس بين شعوبه فأضحى المواطن الخليجى يستفيد من المواطنة الاقتصادية، وأنه بفضل هذا التجانس تمكنت دول مجلس التعاون من تبنى مواقف موحدة تجاه القضايا السياسية، الأمر الذى أعطى هذا الكيان قدرًا كبيرًا واحتراما على الصعيد الإقليمى والدولى أملا فى أن تتواصل هذه المسيرة المباركة بما يحقق طموحات وآمال أبناء دول المجلس. حضر الاحتفال اللواء ركن سالم بن مسلم قطن، مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك، وعدد من أصحاب السعادة الوكلاء وأصحاب السعادة رؤساء الدوائر بوزارة الخارجية، وأصحاب السعادة سفراء دول مجلس التعاون الخليجى، وسفراء الدول العربية وعدد من ضباط شرطة عمان السلطانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل