المحتوى الرئيسى

الرباعي يُطرب جمهور "موازين" تحت إيقاع المطر.. والزغبي تغضب الصحافيين

05/26 16:26

الرباط - عادل الزبيري يستقبل مهرجان موازين المغربي للموسيقى، الخميس 26-5-2011، الفنان الإماراتي حسين الجسمي، والبريطاني جو كوكر، والفنان الجزائري إيديري، وشارون شانون من إيرلندا، قبل الليلة الختامية للمهرجان بعد غد السبت. واتسمت الليلة السادسة من ليالي المهرجان، أمس الأربعاء، بتأخر الفنانين المشاركين في إحيائها في الصعود إلى منصات المهرجان، وكانت البداية مع صعود النجم العالمي كوينسي جونز، لصالة السويسي، متأخراً 45 دقيقة عن موعده المعلن. واستهل جونز إطلالته على الجمهور بتحية "السلام عليكم" بلكنة عربية ركيكة، تلتها جمل أخرى للترحيب منه ومن فرقته، قبل أن تتغير إنارة المنصة مع عرض من الصور على الشاشات العملاقة والأضواء لترافق الموسيقى التي بدأ أولها بعزف منفرد على العود العربي. ثم تلتحق باقي الفرقة للعزف على آلات موسيقية غربية متابعة لترانيم العود، قبل أن يمسك نفس العازف في فرقة كوينسي جونز بالناي العربي لينفخ فيه لحناً شجياً يمتع السامعين الذين لم يمنعهم المطر من الاستمرار في الاستمتاع بالموسيقى الراقية الجميلة القادمة من الضفة الغربية للعالم. وكان عدد الجمهور أقل من العدد الذي حضر للاستماع ليوسف إسلام على نفس المنصة، التي تستعد لاستقبال النجمة العالمية شاكيرا التي تلتقي بالجمهور المغربي لأول مرة، مباشرة عقب نهاية مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بين نادي مان يونايتد وبرشلونة، ليكون على الجمهور المغربي الراغب في مشاهدة الفنانة الكولومبية انتظار نهاية متابعتها لصديقها بيكي أحد نجوم خط دفاع نادي برشلونة. وتكرر التأخير نفسه مع المطربين الشرقيين، فالفنان التونسي صابر الرباعي الذي غنى ثانياً بعد المغربية حسناء زلاغ، لم يصعد للمنصة إلا بعد مرور 40 دقيقة عن الموعد المعلن عنه سلفاً، لتتعالى عبارات من الجمهور تطالب الرباعي بالغناء ومعها يعلو صوت الصفير، ليهطل المطر غزيراً على الجمهور إلا أنه لم يستسلم ليغادر بل استقبل بترحيب دافئ في ليلة ممطرة القادم من بلاد ثورة الياسمين بصوته الدافئ ليضبط إيقاع فرقته الموسيقية قبل الانطلاقة في سهرة بصمت الدورة العاشرة من مهرجان موازين إيقاعات العالم في العاصمة المغربية الرباط. في منصة السويسي حيث ليالي نجوم الغرب، والتي تقع في حي راق في الرباط، الإجراءات الأمنية جد مشددة على الجميع، وممنوع على الصحافيين الدخول قرب المنصة إلى جوار المصورين التلفزيونيين والفوتوغرافيين، فإدارة مهرجان موازين تتبنى مقاربة تقوم على التفريق ما بين العضوين في نفس طاقم العمل بدعوى الترتيبات اللوجيستيكية، ليتابع الصحافيون مع حاملي بطاقات الضيوف أطوار الحفلات الموسيقية. وعبر الصحافيون المغاربة عن استهجانهم لتصرف الفنانة اللبنانية نوال الزغبي برفضها إعطاء أية مقابلة تلفزيونية أو للنشر الصحافي مع أي مؤسسة إعلامية مغربية، وبالرغم من تدخل إدارة مهرجان موازين لحل المشكلة إلا أن الصحافيين المغاربة رفضوا عقب انتهاء حفل الزغبي أن يستجيبوا لدعوة مدير أعمالها بمنحهم تصريحات صحافية، ليضاف هذا "التصرف غير اللبق من الزغبي تجاه صحافي البلد الذي استضافها للغناء"، وفق تعبير صحافي مغربي يتابع المهرجان إلى زلة لسان ثقيلة للزغبي عندما أخبرت الصحافيين الذين حضروا ندوتها الصحافية في الرباط أنها غنت "للاقتباس الحراري" عوضاً عن الاحتباس الحراري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل