المحتوى الرئيسى

مقتل 24 في تفجيرات بباكستان وأمريكا تسحب مدربين عسكريين

05/26 21:44

إسلام أباد (رويترز) - قتل مفجر انتحاري 24 شخصا في باكستان يوم الخميس في احدث هجوم يشنه متشددون منذ مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي اثار غضب باكستان وقاد الى دعوة الولايات المتحدة الى سحب بعض من مدربيها العسكريين. واثار قتل بن لادن على يد قوات خاصة امريكية في الثاني من مايو ايار في بلدة باكستانية موجة من هجمات المتشددين كما ادى الى تاكل كبير في مساحة الثقة بين باكستان وحليفتها الولايات المتحدة. وفجر انتحاري سيارته خارج مركز للشرطة في بلدة هانجو بشمال غرب البلاد بعد يوم من تدمير هجوم مشابه لمركز شرطة في مدينة بيشاور. وقال عادل صديقي المسؤول الحكومي في هانجو لرويترز عبر الهاتف "نحن نحاول رفع الحطام وهناك مخاوف من ان يكون هناك محاصرون تحت الانقاض." وقالت الشرطة ان عدد القتلى قد يرتفع الى ما هو اكثر من 24 شخصا حيث ان نسبة كبيرة من المصابين حالتهم خطرة. واعلنت حركة طالبان الباكستانية المتشددة المتحالفة مع القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم. وكانت الحركة قد تعهدت بالانتقام بعد مقتل بن لادن. وزادت الغارة التي قتل فيها بن لادن في المجمع الذي كان يقيم فيه في بلدة ابوت اباد على بعد 50 كيلومترا شمال غربي إسلام أباد من الشكوك الامريكية بشأن الدور المحتمل لباكستان في ايواء المتشددين وهو ما رفع من حدة التوتر في العلاقة الهشة بين باكستان والولايات المتحدة. لكن العديد من الباكستانيين اعتبروا الغارة الامريكية السرية للغاية اعتداء على السيادة وطالب عدد من اعضاء البرلمان الباكستاني باعادة النظر في العلاقات مع واشنطن التي تمنح باكستان مساعدات بمليارات الدولارات كي تساعدها في حربها ضد المتشددين الاسلاميين. وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان باكستان ابلغت الولايات المتحدة خلال الاسبوعين الماضيين بأنها لم تعد في حاجة لبعض المدربين الامريكيين للقوات الخاصة الذين يقدمون المشورة للجيش الباكستاني. وقال مسؤولون امنيون باكستانيون ان القرار جاء بعد ثلاثة ايام من مقتل زعيم القاعدة. وقال مسؤول امني باكستاني طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز "لا نريد اشخاصا لا لزوم لهم هنا. انهم يسببون المشاكل بدلا من ان يساعدونا". واضاف ان انسحاب المدربين العسكريين سيبدأ في مطلع يونيو حزيران.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل