المحتوى الرئيسى

الجمعة.. مظاهرة لتأييد المجلس العسكرى ورفض الثورة الثانية

05/26 14:29

كتب - محمود حسونة:ينظم عدد من المواطنين تحت شعار وقفة شعبية لإنقاذ مصر (حركة تصحيح المسار) بلإشتراك مع اتحاد عمال مصر الحر مظاهرة عقب صلاة الجمعة القادمة، أمام منصة الجندى المجهول بمدينة نصر، للمطالبة باستمرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد لحين الانتهاء من الانتخابات البرلمانية والرئاسية، بالإضافة إلى رفض الثورة الثانية التى ينظمها مجموعة من القوى السياسية والشباب فى ميدان التحرير.تقول سلوى احمد احد المسئولين عن الوقفة اننا للغة الإقصاء و التخوين و المتمثلة فى محاولة البعض إضفاء صبغة مفادها أننا ننتمى لتيار ما أو شخص ما حيث أننا لا ننتمى لشخص أو جهة بل معظمنا من شباب الثورة والذين شاركو كل المصريين فى ثورتهم ولم نكن ولن نكن منتميين لتيار سياسى أو مؤيدين لشخص ما.وقالت اننا منذ البداية لم ننظم سوى وقفات تأييد للجيش المصرى والمتمثل فى المجلس العسكرى رافضين دعاوى الفصل بين الجيش و المجلس حيث أن المجلس هم قادة أفرع الجيش وعليه فإننا سننظم وقفتنا لتأييد الجيش المصرى والمجلس العسكرى يوم الجمعة القادم 27 مايو من أمام المنصة.وأعلنت رفضها أى مجلس رئاسى إحترامآ للديمقراطية و المتمثلة فى رأى الأغلبية فى إستفتاء 19 مارس حيث نصت المادة 56 من الإعلان الدستورى على تولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شئون البلاد فى الفترة الإنتقالية لحين تسليم البلاد لسلطة منتخبة من قبل الشعب وعمل دستور ينتج عن مجلس شعب نتاج إنتخابات نزيهة إحترامآ لرأى هذا الشعب العظيم.اضافت اننا مع جميع مطالب الشعب العادلة و لكن فى إطار عدم المساس بهيبة الدولة و عدم الإحتكام للى الذراع ومحاولات البعض الركوب فوق موجة الإعتصامات لفرض مطالب لم تكن موجودة و لم تلقى قبولآ من المواطن المصرى، ونحذر من المساس بقواتنا المسلحة الباسلة فهى كما عهدناها دائمآ الدرع الواقى لكل معتد آثم.واعلن اتحاد عمال مصر الحر انضمامه الى الوقفة الاحتجاجية واصدر بيان خاص به ينص على " نظراً لما تمر به البلاد من أزمات وفوضى بشكل يظهر للعيان انه مدبر ومنظم – من اعتداء على الاضرحة والكنائس , انعدام الامن للمواطن – وصل الامر للاعتداء حتى على المستشفيات العامة والمحاكم المختلفة - ما ترتب علية ضياع لهيبة الدولة مما يهدد السلم والامن الاجتماعى لنسيج هذا الوطن ".واوصى الاتحاد فى بيانه تفويض القوات المسلحة ويمثلها المجلس الاعلى العسكري فى حكم البلاد وليس فى ادارة شئون البلاد – وذلك لحين تسليم السلطة الى رئيس جمهورية منتخب ، تطبيق الاحكام العرفية او قانون الطوارئ طبقاً لما يراه المجلس العسكرى فى مصلحة البلاد بمنتهى الحزم والقوة – وكل ذلك لمصلحة عجلة الانتاج التى كادت ان تتوقف . وايضا تفعيل قانون تجريم المظاهرات والاعتصامات بشكل كامل لحين الانتهاء من انتخابات الرئاسية القادمة – حتى لا يساء استخدام حرية التعبير فى الاضرار بالمصلحة العليا للبلاد.وهدد اتحاد عمال مصر انه فى حالة موافقة المجلس الاعلى على مجلس رئاسى و جمعية تاسيسة لعمل دستور جديد غير منتخبة من الشعب كما جاء فى الاستفتاء الى صوتنا عليه جميعا بنعم لثقتنا الكاملة فى جيشنا العظيم فنعلنها بكل وضوح للجميع اننا سنوقف كل اشكال الحركة العماليةفى مصر بداية من الكهرباء والموصلات وجميع مواقع الانتاج الحيوية والاستراتيجية والخدمية فى مصر رفضا منا لكل من تسول له نفسه المساس بجيشنا وقوتنا المسلحة ومجلسها الاعلى.اقرأ أيضا:المجلس العسكري يتحمل تكلفة إعلانات تأسيس الأحزاب الجديدة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل