المحتوى الرئيسى

وكيل مصلحة السجون الأسبق: "المزرعة" أضعف السجون تأمينًا

05/26 14:15

طالب اللواء إبراهيم عبد الغفار، وكيل مصلحة السجون الأسبق، بضرورة نقل رجال النظام السابق وعلى رأسهم علاء وجمال مبارك وزكريا عزمى إلى "سجن شديد الحراسة" بدلا من سجن المزرعة. وأوضح عبد الغفار لـ "اليوم السابع" أن عملية النقل لن تكلف وزارة الداخلية أى عبء، خاصة أن السجن شديد الحراسة يقع خلف سجن طره ولا يفرق بينهما غير مسافة 20 مترًا. وأرجع عبد الغفار مطالباته بنقل رجال النظام السابق من "المزرعة" إلى"تشديد الحراسة" لخبرته الطويلة فى العمل بالسجون، والتى تبين منها أن سجن المزرعة من أضعف السجون تأمينا، فالباب الرئيسى له ليس باب معدنى قوى مثل باقى السجون، إنما هو باب خشبى قديم متهالك فضلا عن أن ارتفاع سور السجن لا يزيد على 2 متر ونصف وسبق أن انهار قبل سنوات وتم ترميمه، وكذلك التأمين الداخلى لزنازينه ليس بالشكل المثالى الذى يتلاءم مع طبيعة المحبوسين به. وأكد أنه من السهل جدًا اختراق السجن، مشيرا إلى أن السجون الكبيرة قوية التأمين مثل سجن وادى النطرون تم اختراقها فعليا، خلال عمليات التخريب أعقاب الثورة. وأضاف عبد الغفار أن السجن شديد الحراسة الذى يرغب فى نقل رجال النظام السابق إليه هو سجن يصل ارتفاع سوره إلى 7 أمتار ومزود بكاميرات مراقبة حديثة ومقسم لعدة زنازين أكثر تأمينًا من أى سجن آخر، فضلا عن أن باب السجن هو باب حديدى قوى صعب اختراقه فى الظروف العادية. وأشار عبد الغفار إلى أن المعروف تاريخيًا فى قطاع مصلحة السجون أن سجن المزرعة هو سجن المرفهين الذين صدر لهم تعليمات بالاعتناء بهم، أما السجن شديد الحراسة فهو السجن الذى حبس فيه جميع قيادات الجناح العسكرى للجماعة الإسلامية وجميع المجرمين المسجلين خطراً فى القضايا المختلفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل