المحتوى الرئيسى

جزيرة القيامة من أغرب جزر العالم

05/26 13:23

      صورة فضائية لجزيرة عيد الفصح       هي اشبه بـــــ .. متحف في الهواء الطلقجزيرة ثلاثية الشكل تقريبا، تقع في جنوب المحيط الهادئ تعود الى تشيلي وتبعد عنها 3.600 كم غربا، تدعى من قِبل المحليين رابانوي ( تي بيتو او تي هِنوا ) او بما معناه سُرة العالم بٍلُغة الرابانوي( لغة شرقي بولينيسيا ). بالرغم من صغرها الا انها غنية بتُراثها وجمالها الطبيعي. النجمة على الخارطة تُمثل جزيرة القيامة تعتبر جزيرة القيامة من أكثر الجزر عُزلة على الكرة الأرضية، تبلغ مساحتها 163.6 كيلو متر مربع وطبقا لأحصائيات 2002 يبلغ عدد سكانها 3.791 نسمة، 3.304 منهم يقطُن العاصمة هانغارُوافي خلفية هذه الصورة تظهر العاصمة هانغارُوا  قبل اكثر من 1200 سنة وصل اليها مجموعة من البحارين الذين بدأوا بنحت تماثيل حجرية عملاقة تدعى [ موآي ] بهيئة رجال من الصخور البركانية التي حيرَت علماء الآثار حول كيفية نقلها من المحاجر الى منصات خاصة مُشيدة لها على سواحل الجزيرةموآي بقبعات من الحجر البركاني الأحمريبلغ طول هذه التماثيل عشرات الاقدام كل منها منحوت من قطعة حجرية واحدة وبالرغم من انها تُطل على السواحل الا ان مُعظمها يُواجه الجزيرةأكبر موآي والذي لم يتم اكمال نحته فلا زال مُلقاً على أرض محجر رانو راراكو، يبلغ طوله واحد وعشرون متر أما وزنه فيُقدر بأكثر من 200 طنالمحجر ( البركان ) رارو راراكوبُحيرة في فوهة البركان رارو راراكو ولا زال هناك مئات الموآي في مختلف مراحل النحت مُوزعة على مُنحدر بُركان رانو راراكو، مطمورة في التراب بعمق ( 20-40) قدم عدا الجزء البارز منها . منظر خلفي للموآي الراكع بالقرب من الساحل تمكث صخرة ملساء كروية مُقدسة، غير بركانية تُدعى تي بيتو تي كورا أو بما معناه سُرة الضياء. يُعتقد بأنها تُمثل سُرة الأرض كما يُعتقد بأنه تم جلبُها من قِبل أول قائد يستعمر الجزيرة .يُقال بأن لهذه الصخرة طاقة مغناطيسية يُمكن الاحساس بها بالأيديهنالك الكثير من الجدالات والألتباسات حول أصل أهلها البعض يقترح بأن تماثيلها منحوتة من قِبل اُناس من بيرو( أمريكا الجنوبية ) والآخر يقول بأنهم ربما قدموا من بولينيسيا ( شرقي استراليا ) كما هنالك الكثير من النظريات حول كيفية نقلهم للتماثيل العملاقة على امتداد سواحل الجزيرةالخارطة توضح مواقع التماثيل التي يبلغ عددها الألف على امتداد سواحل الجزيرة سُميت بجزيرة القيامة من قِبل الأميرال الهولندي جيكب روجيفين الذي قدِمَ اليها في يوم القيامة عام 1722 م وصلت اليها المسيحية من خلال المُبشرين الفرنسيين عام 1866 وفي عام 1996 أعلنت منظمة اليونسكو جزيرة القيامة لتكون موقع تراثي  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل