المحتوى الرئيسى

بالصور نرصد.. الانتظار 13 ساعة للحصول على أنبوبة بوتاجاز

05/26 13:14

حالة من المعاناة يعيشها سكان منطقة إمبابة يوميًا بسبب أسطوانات البوتاجاز، الأمر الذى يدفعهم للبقاء أمام المنافذ منذ الساعة الخامسة فجرًا حتى الثالثة عصر للحصول عليها إن وجدت، وسط زحام فى الطوابير وغلاء فى أسعارها التى ارتفع إلى 40 جنيها فى السوق السوداء. الأزمة يرويها كل من غادة السيد جمعة وإسراء أحمد حلمى الطالبتان بالجامعة الكندية، من خلال قيامهما بجولة فى منطقة إمبابة وتحديد بالقرب من كنيسة العذراء التى شهدت الأحداث الطائفية، حيث بدأت من وجود إعلان على المخزن الوحيد بالمنطقة يقول "ممنوع بيع الأسطوانات للمواطنين"، مع تحديد موعد ثابت لمرور سيارة المستودع تحمل 97 أسطوانة يوميًا فى تمام الساعة السابعة صباحًا. لكن يأتى صباح كل يوم ينتظر فيه المواطنون السيارة منذ الخامسة فجراً حتى الثالثة عصر وخلالها تأتى لتوزع فقط من 10 إلى 20 أسطوانة ومع الزحام تترك السيارة المواطنين بحجة أنهم بلطجية، لتقوم ببيعها فى السوق السوداء عبر تسريبها للسريحة من أصحاب عربات الكارو والتوك توك. واستكملت غادة وإسراء حديثهما: قمنا بالتوجه إلى مسئولى المخزن وأخبرناهم بأننا صحفيون ونريد معرفة سبب نقص البوتاجاز وارتفاع أسعاره إلى 40 جنيهًا، ليأتى ردهم كالتالى: انتظروا قليلا، وخلال دقائق قاموا بالاتصال لإحضار سيارة على الفور تحمل 97 أسطوانة ليتم توزيعها بسعر 5 جنيهات للأسطوانة الواحدة وسط زحام كبير من المواطنين الذين لم تكفهم السيارة. وأضافت غادة وإسراء أنه رغم الاستجابة السريعة إلا أن الأهالى أكدوا أنهم لأول مرة تقوم السيارة بتوزيع الأسطوانات بهذا السعر، مطالبين كلا من المهندس عبد الله بدوى وكيل وزارة التموين بضرورة توفير الرقابة الصارمة وأسطوانات البوتاجاز للمواطنين. وتعهدت غادة وإسراء بالتوجه إلى مقر المديرية لمقابلة مديرها لنقل الشكاوى ومواجهة تجار السوق السوداء للأسطوانات، عبر نقل مجموعة من الصور له.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل