المحتوى الرئيسى

الإخوان: اتصالات مكثفة مع قوى سياسية لتشكيل قائمة موحدة لخوض الانتخابات

05/26 13:10

القاهرة - أميرة فودة قال نائب رئيس حزب الحرية والعدالة القيادي الإخواني الدكتور عصام العريان في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" الخميس 26-5-2011، إنهم سيطالبون بتكاليف إشهار الحزب التي تحملوها على نفقتهم الخاصة، وذلك بعد أن أصدر المجلس العسكري أمس قراراً بتحمل تكاليف إشهار الأحزاب السياسية التي سيتم الإعلان عنها طبقاً للجنة شؤون الأحزاب الجديدة. وكان القانون السابق يلزم الأحزاب المشهرة حديثاً بالإعلان عن إشهارها في إعلان على مساحة نصف صفحة بصحيفتين رسميتين، كما أن اللجنة الدستورية قد قررت في السابق إلغاء الدعم المالي الذي تمنحه الحكومة للأحزاب السياسية. رفض المشاركة في جمعة الغضب وأوضح العريان لـ"العربية.نت" أن الجماعة نتنظر حالياً القرار النهائي بشأن الحزب في مدة أقصاها شهراً، حتى تتمكن من تشكيل أمانة اللجان الفرعية والعامة وكافة النشاطات التي سيقوم بها الحزب، استعداداً للمشاركة في الانتخابات القادمة. وأكد العريان أن الجماعة تعمل حالياً على إجراء اتصالات ودية مع كافة القوى السياسية والتيارات الفكرية داخل المجتمع المصري من أجل إنشاء تحالفات واسعة النطاق للتنسيق، في ما يخص الانتخابات البرلمانية المقبلة، مشيراً إلى أن قيادات حزب الحرية والعدالة -رغم انفصال الحزب عن الجماعة- ملتزمين تمام الالتزام بالتوجهات السابقة التي أعلنها المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع بشأن نسبة المشاركة في الانتخابات والقائمة الموحدة. وأضاف "لدينا استعداد للجلوس والتنسيق والتحالف مع كل القوى السياسية من أجل تشكيل قائمة ائتلافية موحدة تشمل كل التيارات السياسية خاصة الجديدة منها، وهدفنا أن تضم تلك القائمة في مقدمها الأحزاب الرئيسية الأربعة الوفد والجبهة والتجمع والناصري". وحول سؤال "العربية.نت" باتهام الجماعة بأنها الفصيل السياسي الوحيد الذي حقق أقصى ما يتمناه من مكاسب من الثورة المصرية، وأنه لن يريد أن يدخل في مواجهات أخرى حتى لا يخسر ما حققه، قال العريان "هذا اتهام غير صحيح، وأؤكد باسم الجماعة أننا على أتم استعداد للخروج مع كافة القوى السياسية في أي وقت عندما يكون الهدف تحقيق مطالب الثورة وليس إلغاء الإرادة الشعبية، فالقضية قضية شعب بأكمله وليس مليون منه، ولذلك لن نخرج إلى ميدان التحرير غداً". وأوضح "نحن نقرّ بأن هناك مطالب حقيقية وضرورية نتفق معها في مظاهرة الجمعة، ولكن للأسف المطالب الرئيسية للمظاهرة غطت عليها وهي "أن الثوار يريدون إلغاء نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية الأخيرة وتشكيل مجلس رئاسة وانتخاب قيادات المجلس العسكري، وهذه مطالب غريبة وعجيبة جداً حتى لو أيدها وخرج لها مليون مصري، لأن الاستفتاء تم بإرادة 12 مليوناً أي 12 ضعفاً من عدد المتظاهرين على أقصى تقدير، فكيف يلغون إرادتهم بهذه السهولة وكيف لنا أن نشارك في ذلك؟". وأضاف العريان "بعد أن رفضت المحكمة الطعن المقدم من المحامي نجيب جبرائيل على نتيجة الاستفتاء أصبح الاستفتاء محصناً بأمر القضاء المصري، ولا يجوز بأي حال محاولة الالتفاف عليه". غضب لإلغاء الحوار من جهة أخرى، أبدى القيادي الإخواني محسن راضي استياء الجماعة الشديد من إلغاء جلسات الحوار الوطني بالمحافظات قائلاً لـ"العربية.نت": "كان من المقرر عقد جلسة للحوار الوطني في محافظة القليوبية، ولكن فوجئت باتصال من المحافظ يخبرني بأنه تم إلغاء الجلسة قبلها بعدة ساعات دون إبداء أي أسباب واضحة، وبعدما قمنا بإعداد كافة التجهيزات ودعونا كافة القيادات والتيارات السياسية والشخصيات العامة وبمشاركة شبابية". وقال راضي إن إلغاء المؤتمر أثار استياء الجميع، وعلى ما يبدو أنهم غير قادرين على استيعاب انتقادات القوى السياسية ومقترحات الشباب ويريدون فقط عمل مؤتمرات شكلية في القاهرة وليست موضوعية. وأضاف: كون المحافظ يدعونا للتجمع وبعدها بساعات يلغي المؤتمر سياسة غير حكيمة يرفضها الإخوان، ولذلك أخذنا موقفاً جماعياً بعدم حضور جلسات المحافظات حتى لو حضرتها كل القوى الأخرى، لأننا لسنا في حاجة إلى مجرد تفريغ طاقة في الكلام دون الخروج بأي نتيجة إيجابية ملموسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل