المحتوى الرئيسى
worldcup2018

القاضي الجليل د. علي جريشة.. في رحاب الله

05/26 13:08

بقلم: د. عصام العريان عاش غريبًا، ومات غريبًا، بعيدًا عن مصر التي سكنت قلبه، وأشرب حبها، فضحَّى في سبيلها، وعاش لله تعالى مجاهدًا لإعلاء شأنها؛ ليعود العرب والمسلمون تحت راية المشروعية الإسلامية العليا، التي أوضح معالمها في السفر الكبير الذي أعده في رسالته وأطروحته للدكتوراه، ونشرها في عدة كتب عقب خروجه من السجن والاعتقال في السبعينيات.   عرفت الفقيد الغالي مبكرًا في حياتي، عن طريق كتاباته أولاً، فقد اقتنيت معظمها عند ترددي على مكتبة "وهبة" لصاحبها الحاج حسن وهبة، وأولاده حسن وحسين، والذي كان بمثابة أب لنا جمعًا، يدلنا على الكتب المهمة، ويرشدنا ويوجِّهنا في قراءاتنا أثناء فترة النشأة والتكوين.   ثم التقيت به ولا أذكر متى وأين وكيف كان اللقاء الأول، ورغم أن الثورة المصرية العظيمة أعادت لي قدرًا كبيرًا من الذاكرة؛ إلا أنني أجد صعوبةً في تذكرة اللقاء الأول مع الأعلام الذين عرفتهم وتشرفت بالتتلمذ عليهم، وأيضًا لأن الفقيد كان كثير الترحال، وعمل في بلاد عديدة؛ أهمها المملكة العربية السعودية في فترة السبعينيات بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ثم انتقل للإشراف على المركز الإسلامي بميونخ بألمانيا الغربية، ولعلي التقيته في المدينة المنورة؛ لأنني زرت السعودية معتمرًا عام 1974م، ثم حاجًّا عام 1975م وأنا طالب، وكانت لنا زيارات ولقاءات للتواصل مع معظم المغتربين هناك في مكة والمدينة المنورة وجدة.   ثم توثقت صلتي به عندما أقام بمصر فترةً قصيرةً عاد بعدها إلى السعودية ثم اليمن؛ حيث أحب اليمن وأهلها؛ تطبيقًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "الإيمان يمان، والحكمة يمان" بعد وفاة زوجته، فانتقل إلى رحاب الله في إحدى مدنها العامرة، وصلى عليه ثوار اليمن؛ حيث دفن هناك.   حضرتُ عزاءه الذي ودَّعه فيه كبار رجال الدعوة والفكر والقانون، واستمعت إلى التعريف به وبإنجازاته على كلِّ المستويات، لكن الذي لم يتطرق إليه أحد هو الدور الذي قام به من وراء الستار، وتاريخ حياته الحافلة في الدعوة والحركة والاتصالات السياسية مع رموز وساسة ورجال دولة ورجال أمن في معظم البلاد التي تنقَّل بينها، وأدعو أولاده هشام وهاني؛ للبحث في أوراقه غير المنشورة لعلهم يجدون وثائق وكتابات تلقي الضوء على فترة مهمة وخطيرة من حياة الدعوة الإسلامية وحركة الإخوان المسلمين، ويكفي أن اللواء فؤاد علام، أحد أبرز من تولى التحقيقات وأشرف على تعذيب الإخوان المسلمين، بل هو متهم بالتسبُّب في استشهاد الأخ الكبير كمال السنانيري الذي كان معنا في سجن الاستقبال بطره في عام 1981م ثم استدعي للتحقيق الذي كان تحت إشراف ومباشرة فؤاد علام، وعاد إلى زنزانته جثة هامدة ليتم تصوير الوفاة على أنها انتحار في ماسورة حوض الزنزانة، وهي قصة سخيفة لا تنطلي على أحد، وأعتقد أن التحقيقات بعد الثورة ستتولى كشف كلِّ الملابسات المتعلقة بكثير من الجرائم التي ارتكبها المجرمون في عهد مبارك، الذي ذهب غير مأسوف عليه، وينتظر المحاكمة العادلة.   وقد قرأت للأخ العزيز صلاح عبد المقصود أن الفقيد الراحل سلَّمه مخطوطتين قبل وفاته لنشرهما، أحدهما هي مذكراته، والأخرى تفسير القرآن، ولعل هناك أوراقًا أخرى.   كان كثيرًا ما يطلبني إلى لقاء خاص ليسر إليَّ برسائل معينة، أحملها إلى قيادة الدعوة أو ينبهني إلى أمر مهم وخطير، أو للنقاش الموسع والهادئ حول قضية من القضايا التي تتعلق بالبلاد أو الحركة أو الجماعة.   كان بمثابة أخ أكبر واسع الصدر، يستمع إلى الرأي المخالف، ولكنه كان يتحلى بطباع القاضي الذي لا بد أن يصدر في النهاية أحكامًا، ولم يتولَّ أي مواقع دعوية في مؤسسات الإخوان، فظل مستشارًا أمينًا لكلِّ قيادات الدعوة وكل مرشدي الجماعة، بدءًا من الراحل الجليل الأستاذ عمر التلمساني، نهايةً بالأستاذ محمد مهدي عاكف؛ الذي تولى الإشراف على المركز الإسلامي بميونخ بعد أن تركه الفقيد الغالي، حيث كانوا يقدرونه ويحترمون رأيه.   عندما شاركنا في جنازة زوجته الوفية منذ سنوات وجدت رجلاً أثقلته السنون والأيام، وأرهقته الأحداث التي مرَّت به وعاصرها منفعلاً بها مشاركًا فيها.   من المفارقات التي صَاحَبَت حياته أن القاضي الذي حكم له بتعويض هائل بعد خروجه من السجن وسطَّر في الحكم أقوى إدانة لعصر بكامله انتهكت فيه حقوق الإنسان شاركه في مكتب المحاماة الذي أنشأه بعد خروجه من المعتقل، وتركه لشركائه بسبب سفره الطويل.   كان رحمه الله مشغولاً بالدراسات والفكر قدر انشغاله بالدعوة والنشاط، فأهدى المكتبة الإسلامية العديد من الكتابات، أشهرها: سلسلة المشروعية الإسلامية العليا، ودعاة لا بغاة، وأساليب الغزو الفكري، والاتجاهات الفكرية المعاصرة.   رحم الله أخي الدكتور د. علي جريشة، وألهم أهله الصبر والسلوان، وعوضنا عنه خيرًا، وأسكنه فسيح الجنات.   كان رجل القضاء والدعوة والحركة والتدريس والتأليف. ---------------- نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل