المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:العراق: استعراض للصدريين للمطالبة برحيل القوات الامريكية

05/26 14:03

فرضت قوات الجيش والشرطة إجراءات أمنية مشددة لتأمين المسيرات في مدينة الصدر شارك الآلاف من أتباع رجل الدين مقتدى الصدر في مسيرات حاشدة في مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية بغداد للمطالبة برحيل القوات الأمريكية مع انتهاء المدة المحددة لها بنهاية العام الجاري. وسار الآلاف من مؤيدي الصدر وسط المدينة في مجموعات تشبه العرض عسكري ولكن دون أسلحة ورددوا هتافات "كلا كلا امريكا" و"كلا كلا اسرائيل". ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها " الشعب يريد إخراج الاحتلال" و"كلا كلا للفساد". وارتدى المشاركون قمصانا موحدة عليها علم العراق وسراويل سوداء ووضعوا على رؤوسهم قبعات كتب عليها "أنا عراقي". موافقة الحكومة ووصف زعيم التيار الصدري مقتدي الصدر في مقابلة خاصة لبي بي سي ان الاستعراض بأنه ليس موجها ضد الحكومة العراقية بل ضد ما سماه قوات الاحتلال موجها رسالة الى الحكومة "لأن نكون يدا واحدة شعبا وحكومة من اجل انهاء الاحتلال"حسب تعبيره. وردا على سؤال هل حصلتم على موافقة من الحكومة العراقية على استعراضكم؟ اجاب الصدر بنعم و"ان هناك تجاوبا لا بأس به خصوصا من الجيش والشرطة العراقية بخصوص الاستعراض وتعاون لطيف جدا". كما اكد الصدر "ان الاستعراض يتم باسم التيار الصدري وليس جيش المهدي لان جيش المهدي تحت طائلة التجميد". بيد انه اكد استمرار اتباعه في القيام بعمليات ضد القوات الامريكية اذ قال " لا زلنا مقاومين ونضرب القواعد ونضرب الجنود ونضرب الاليات ما داموا موجودين في العراق". في اشارة الى القوات الامريكية. بيد انه استدرك انه يرفض كمنطلق للقيام بهذه العمليت خشية تضرر المدنيين. وتولت العناصر الامنية التابعة للتيار الصدري مسؤولية الأمن في منطقة الاستعراض فيما فرضت قوات الجيش والشرطة طوقا أمنيا وشددت من إجراءاتها خارج وداخل المدينة. رسالة ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في مكتب التيار الصدري قوله إن عدد المشاركين وصل إلى حوالى مئة الف شخص. وكان القيادي في التيار الصدري حازم الأعرجي قد صرح للوكالة في وقت سابق بأن " التيار الصدري لم ولن يترك الشارع، وأن هذه رسالة للاحتلال بأن عليه ان يخرج من البلاد وستليها خطوات اخرى تشمل تظاهرات مليونية مناهضة له". وحذر الأعرجي من أنه "اذا لم يخرج الاحتلال من العراق بحلول الموعد المحدد لذلك فسنعود الى المقاومة العسكرية ضده". ومن المقرر ان تغادر القوات الامريكية وقوامها حوالى 47 الف عسكري العراق آخر ديسمبر / كانون الأول 2011 وفقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نوفمبر 2008.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل