المحتوى الرئيسى
worldcup2018

برشلونة ومانشستر ينعشان ذكريات ويمبلي مع المباريات النهائية لدوري الأبطال

05/26 11:42

لندن - الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  عندما تطأ أقدام لاعبي مانشستر يونايتد وبرشلونة أرض إستاد ويمبلي بعد غد السبت لخوض المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا ، ستنعش هذه المباراة ذكريات مثيرة ورائعة في نفوس اللاعبين الباقين من فريق مانشستر يونايتد الفائز باللقب عام 1968 على إستاد ويمبلي أيضا.وبعد عشر سنوات من حادث سقوط طائرة مانشستر يونايتد فوق مدينة ميونيخ عام 1958 والذي أودى بحياة 23 شخصا منهم ثمانية من لاعبي الفريق ، نجح الشياطين الحمر في إحراز لقب دوري الأبطال بالفوز 4/1 على بنفيكا البرتغالي بعد وقت إضافي في المباراة النهائية على إستاد ويمبلي.وكتب إستاد وبمبلي اسمه بحروف من ذهب في تاريخ بطولة دوري الأبطال بعدما فاز ميلان الإيطالي على بنفيكا البرتغالي 2/1 في أول مباراة نهائية للبطولة عام 1963 .وكان نجم كرة القدم الإيطالي الشهير تشيزاري مالديني ، والد النجم المعتزل البارز باولو مالديني ، قائدا لفريق ميلان في ذلك الوقت بينما ضم فريق بنفيكا وقتها الأسطورة البرتغالي إيزيبيو.وكان هذا النهائي هو الأول من بين أربع مباريات نهائية للبطولة أقيمت على إستاد ويمبلي (القديم) بينما سيكون النهائي بعد غد السبت هو الأول على إستاد ويمبلي (الجديد).وظل إيزيبيو في صفوف بنفيكا بعد ذلك حتى مني بالهزيمة الثانية في النهائي على يد مانشستر يونايتد في عام 1968 على نفس الإستاد وذلك من خلال الأهداف التي سجلها بوبي تشارلتون وجورج بيست وبرايان كيد في الوقت الإضافي للمباراة.ومن المقرر أن يحضر تشارلتون وكيد في المدرجات خلال المباراة النهائية للبطولة بعد غد السبت على إستاد ويمبلي الجديد ليشاهدا اللقاء.ويأمل تشارلتون وكيد أن يتحقق أملهما في فوز مانشستر يونايتد باللقب الرابع له في دوري الأبطال.ورغم التغيير الذي يشهده ويمبلي عما كان خلال مسيرة تشارلتون كلاعب ، حيث أعيد بناء الإستاد في 2007 ، ما زال تشارلتون عاشقا لهذا المكان.وقال تشارلتون :"أعتقد أنه كان ملعبا ساحرا. سافرت في كل مكان بالعالم ولم ألعب في أي مكان وأشعر بالراحة والسعادة مثلما كان شعوري على إستاد ويمبلي".وأضاف :"اعتدت أن أرى ويمبلي المكان المناسب لإقامة المباريات الكبيرة ، ولم أغير شعوري بهذا الشأن. اللاعبون يعشقون اللعب في ويمبلي. إنك تهرول على أرض الملعب والكرة تنطلق بانسيابية.. أتذكر دائما بطولة كأس العالم (1966 بإنجلترا) والعديد من المباريات النهائية وفوز برشلونة بلقب دوري الأبطال".وحقق برشلونة اللقب من قبل على إستاد ويمبلي (القديم) أيضا في عام 1992 عندما قاد المدرب الهولندي القدير يوهان كرويف فريق برشلونة الذي اشتهر وقتها بـ"فريق الأحلام" إلى المباراة النهائية للبطولة في العاصمة البريطانية لندن وحقق الفوز على سامبدوريا الإيطالي الذي تألق في صفوفه النجم الإيطالي جانلوكا فيالي المدير الفني السابق لتشيلسي الإنجليزي ومواطنه روبرتو مانشيني المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي الإنجليزي.وفاز فريق الأحلام على سامبدوريا في النهائي بهدف نظيف سجله النجم الهولندي السابق رونالد كومان من ضربة حرة لتتعادل كفة برشلونة ومانشستر يونايتد على إستاد ويمبلي (القديم) حيث أحرز كل منهما اللقب مرة واحدة على هذا الإستاد في انتظار ما ستسفر عنه مباراة الفريقين بعد غد السبت على الإستاد الجديد لويمبلي في أول نهائي للبطولة بهذا الملعب بعد إعادة تشييده.وضم برشلونة في صفوفه وقتها (عام 1992) اللاعب الأسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني الحالي لفريق برشلونة.وكان جوارديولا وقتها هو القلب النابض لخط وسط برشلونة ويأمل حاليا في الفوز بلقب البطولة كمدير فني لبرشلونة وذلك ليكون اللقب الثاني له في البطولة في غضون ثلاث سنوات بالإضافة إلى استعادة ذكريات الفوز باللقب على إستاد ويمبلي بعدما ذاق طعم الانتصار على هذا الملعب في عام 1992 كلاعب.وأشار جوارديولا إلى عودته لخوض النهائي على إستاد ويمبلي بعد الفوز على ريال مدريد في المربع الذهبي قائلا "كرة القدم تعود لموطنها".وأضاف :"أتذكر أننا تعرضنا لكثير من الضغوط في عام 1992 ولكننا حولنا الضغوط إلى آمال وحماس.. لم أكن خائفا ولكنني شعرت بالقلق. تحملنا جميعا الضغوط لإدراكنا أن الفريق لم يفز بمباراة نهائية من قبل".وفي عام 1971 ، قاد كرويف كلاعب فريق أياكس الهولندي إلى التغلب على باناثينايكوس اليوناني 2/صفر في المباراة النهائية على إستاد ويمبلي أيضا بينما تغلب ليفربول الإنجليزي على بروج البلجيكي 1/صفر في نهائي البطولة عام 1978 في ويمبلي أيضا ليكون اللقب الثاني من بين خمسة ألقاب أحرزها ليفربول في البطولة حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل