المحتوى الرئيسى

رامى محمد زين يكتب: ضابط بعد الثورة

05/26 09:26

لا بدله وكاب ولا دبورة هما النهارده الدافع أنا هدفى تكونى منصورة يا بلدى وعنك أدافع زمان قلت بعد الثانوية هقدم ف كليه شرطة وأبقى ضابط ف الداخلية وتبقى ف أيدى سلطة زمان كان كل تفكيرى ف البدله هكون عامل إزاى وشكلى هيكون أيه ف الميرى ف عين اللى رايح واللى جاى بصراحة كان همى أكون لايق وبالبدله أمشى وأتعايق ولو رحت أقضى مصلحة مصلحتى تخلص ف دقايق وأوصّل ولادى المدرسة بالبوكس الصبحية وف الرجوع لو زحمة متكربسة أجيبهم بمروحية ولو لقيت الإشاره ف الجو زحمة هى ضربة سارينة وتخلص القضية ولما حصلت الثورة غيرت كلامى وقلت أول ما أبقى ضابط هنفذ التزامى وهبذل اللى ف وسعى عشانك يا بلدى وهسهر عشان مرتاحة تنامى هنسى السطحية والمنظرة ببدلتى وعمرى ع الناس الغلابة ما هستخدم سلطتى وفى حالة الضرورة وف غيرها أبداً عمرى ما افكر أستخدم طبنجتى هبطل يا بلدى تفكير ف نفسى ومن ناحية البلطجية يا بلدى انسى بس يقع واحد منهم ف أيدى الراجل يشده من تحت درسى وف الأخير... شفتى يا بلدى إزاى اتغير التفكير وإن ممكن أقدم حاجات كتير بس ف النهاية ليا طلب أخير وأوعى تقولى أنى غاوى سلطة ممكن لما أبنى يبقى كبير يا بلدى تعينيه ضابط شرطة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل