المحتوى الرئيسى

إصابة بلحاج تربك معسكر الجزائر وقلق أمني قبل مواجهة المغرب

05/26 15:52

تعرض الجزائري نذير بلحاج الظهير الأيسر لنادي السد القطري لإصابة في الفخذ الأيمن خلال مباراة ناديه أمام الشباب السعودي في دور الـ16 من بطولة دوري أبطال آسيا. ولعب بلحاج المباراة كاملة ولم يشعر بأي ألم إلا عند صافرة النهاية حيث غادر الميدان و يده على فخذه، قبل أن يتفحصه طبيب النادي الدكتور الجزائري سلطاني الذي طمأن لاعب الخضر و أكد له أن الإصابة مجرد تمدد في العضلة ولا تستدعي القلق. ونقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية عن اللاعب الدولي قوله: "سأجري فحص بالأشعة لمعرفة درجة خطورة الإصابة وعلى ضوء نتائج الفحص سيتحدد مصيري، ولا أشعر بقلق بالغ تجاه الإصابة". وأضاف: "بحسب الفحص الأولي فإن الإصابة قد تتطلب راحة لمدة 24 ساعة على الأكثر وهي المدة التي سأقضيها في رحلتي إلى معسكر المنتخب الوطني على أن أستأنف التدريبات يوم الجمعة". ويبدي الجزائريون اهتماما بالغا بمباراة منتخب بلادهم أمام المغرب في 4 يونيو المقبل في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2012. ولا ينبع الاهتمام الاستثنائي بالمباراة من كونها "دربي" مغاربي كلاسيكي فحسب بل من الظروف التي تلعب دوراً بارزاً في هذا الاهتمام سواء من قبل الجماهير في البلدين وخارجهما، أو في وسائل الإعلام التي بدأت منذ أسابيع تناول المباراة من كافة النواحي. ويحرص كل من المنتخبين على الفوز بالثلاثة نقاط وتصدر المجموعة الرابعة في ظل تساوي منتخباتها الأربعة حاليا في رصيد النقاط. وكان لقاء الذهاب الذي جمع الفريقين في مارس الماضي على ملعب "19 مايو" في مدينة عنابة، انتهى بفوز الجزائر بهدف دون رد سجله حسن يبدا من ركلة جزاء، وكانت هذه هي المباراة الأولى للمغرب تحت قيادة المدير الفني البلجيكي إريك جيريتس مدرب الهلال السعودي السابق. ويطالب كثير من الجزائريين بتوفير ضمانات أمنية كافية لبعثة "الخضر" لضمان عدم تعرضها لأي مكروه من طرف جهات ستعمل على تعكير أجواء المباراة وتحقيق مكاسب خاصة بها، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته أن السلطات المغربية لن تدّخر أي جهد في سبيل خروج المباراة إلى بر الأمان، تماماً كما حدث في مباراة الذهاب في عنابة والتي طغت عليها الروح الرياضية المميزة سواء من لاعبي المنتخبين أو من الجماهير. وكانت مدينة مراكش المغربية التي تستضيف المباراة قد شهدت الشهر الماضي مظاهرات احتجاجية وتفجير في أحد المقاهي أوقع 14 قتيلا وأكثر من 20 جريحاً، وأكدت السلطات المغربية أنه ناجم عن عمل إرهابي. من جهته، تلقى المنتخب المغربي ضربة قوية بعد تأكد غياب مهاجمه ولاعب أياكس أمستردام الهولندي منير الحمداوي بسبب الإصابة التي ألمت به مؤخرا وأجبرت المدرب جيريتس على استبعاده من التشكيلة وتعويضه بمهاجم الرجاء البيضاوي ياسين صالحي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل