المحتوى الرئيسى
alaan TV

مرة تركى.. ومرة فرنساوى

05/26 08:05

الأصل أن كل دولة تطبق النموذج الخاص بها فى الحكم.. إلا فى مصر.. نسعى لتطبيق النموذج التركى فى الحكم.. والنموذج الفرنساوى فى المحليات.. صحيح النموذج الفرنساوى أحسن من الوضع اللى احنا فيه.. لكن لا يصح أن يكون عندنا نموذج تركى فى شىء، ونموذج فرنساوى فى شىء، ونموذج هندى فى شىء آخر.. كان لازم يكون عندنا نموذج مصرى أفرزته الثورة! الأوضاع بالشكل ده غريبة جداً.. ممكن نصبح بلا هوية سياسية.. عاوزين نموذج مصرى.. وكانت فرصة أمام جماعات الحوار والثوار أن يضعوا هذا النموذج المفقود.. لا أحد يقول إن النموذج التركى غلط.. ولا أحد يقول إن النموذج الفرنساوى غلط.. كنا نريد لحظة تأمل يفيق فيها المتحاورون، ليقدموا لنا «نموذج حكم»، يصلح لمصر الثورة.. ويرضى طموحات المصريين! الدكتور عصام شرف، رئيس وزراء الثورة، يؤكد أهمية وجود نظام محلى جديد، يستجيب لتطلعات مصر فى المرحلة المقبلة، ويطالب بالاستفادة من الخبرات السابقة فى النظام المحلى، خاصة فى التجربة الفرنسية.. والمهندس نجيب ساويرس يقول إذا طبق «الإخوان» النموذج التركى سأكون أول من يقول «يحيا الإسلام».. فإما النموذج التركى كله، أو النموذج الفرنساوى كله! ربما كانت الفترة القصيرة التى مررنا بها لم تساعدنا فى الوصول إلى صيغة معينة للحكم، تتفق وخصوصية التجربة المصرية.. وربما لأن الثورة كانت مفاجئة ومباغتة.. وربما لأنه لا أحد كان يتصور تغيير النظام بالطريقة التى حدثت.. وربما أننا كنا متأثرين بنظام الفرعون ونموذج الفرعون.. وربما لكل ذلك لم نفكر.. ولم يبق غير استيراد الأنظمة.. مرة تركية، وأخرى فرنسية! أفهم أن التجربة المصرية علمتنا أنه من السهل التعامل مع أى نموذج.. ثم بعد ذلك يتم هضمه وتمصيره.. وأفهم أن المصريين تعاملوا مع العثمانيين منذ قرون وبقوا مصريين.. وتعاملوا مع الفرنسيين وبقوا مصريين.. وتعاملوا مع الإنجليز وبقوا مصريين.. وقلت ذلك لصديق دبلوماسى فرنسى.. لا خوف علينا من شىء.. لكن لابد من نموذج تنتجه العقلية والخبرة المصرية! قبل الثورة كان عندنا نموذج مصرى فاشل للحكم.. يسيطر فيه الفرعون.. ويتحول شيئاً فشيئاً إلى نظام ملكى.. يتولى فيه الابن مسؤولية البلاد.. فى وجود الأب الرئيس وبعد مماته.. ونتحول فيه إلى حكم العائلة.. ينتهى بعده عصر الجمهورية.. بهدوء شديد.. هذا هو النموذج الذى كان، وهذه هى الخصوصية التى كانوا يزعمون.. فلا كنا جمهورية ولا ملكية.. ولكن نظام حكم عبثى! عرفت من بعض المصادر أن مصر تتجه إلى النموذج التركى.. وبالأمس قال «ساويرس» ما قاله عن النموذج التركى.. الذى يكون فيه الرئيس للرسميات.. ويكون فيه رئيس الوزراء مسؤولاً أمام البرلمان.. وتكون الدولة فيه علمانية مدنية.. المواطنون سواء.. الدين لله والوطن للجميع.. وأظن أن هذا هو «النموذج الوفدى للحكم».. وكان يطبق قبل ثورة 52.. لا فرق بين النحاس ومكرم عبيد! لا مانع من تطبيق النماذج الفرنسية والتركية والماليزية.. ولكن قبل هذا وبعده، لابد أن نبحث عن نموذج مصرى.. وفى تراثنا شىء كثير يصلح نموذجاً للحكم.. ولا تنسوا أن أول نظام حكم فى العالم كان مصرياً.. وأول نموذج حكم كان مصرياً.. السفير التركى نفسه قال إن ما فعله المصريون يصلح أن يكون هادياً للعالم كله.. هكذا يروننا، وهكذا لا نرى أنفسنا أبداً!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل