المحتوى الرئيسى

مسؤول: التونسيون يواجهون فقدان المزيد من الوظائف مع تعثر الاقتصاد

05/26 06:32

فرنسا – رويترز قال وزير التكوين المهني والتشغيل التونسي سعيد العايدي ان تونس ستعاني زيادة في البطالة في معظم العام 2011 مع تعثر نمو الاقتصاد في أعقاب الثورة التي اندلعت وأطاحت بحكم الرئيس بن علي. وأوضح العايدي في مقابلة ان الحكومة تريد توظيف 20 ألفا بالقطاع العام قبل الانتخابات المقررة في يوليو/تموز لكنها لا تتوقع ان يبدأ التعافي في توفير فرص العمل قبل الربع الرابع من هذا العام. وأضاف على هامش مؤتمر للاستثمار في لابول "ندين للمواطنين بقول الحقيقة .. وضع العمال سيستمر في التدهور وسيكون لدينا معدل بطالة في يوليو أكبر من يونيو." وارتفع معدل البطالة في تونس الى 16% بعد ان اجبرت احتجاجات في الشوارع الرئيس زين العابدين بن علي على التنحي وامتدت بعد ذلك الي دول من بينها ليبيا المتاخمة لها وشريكتها الرئيسية في التجارة والتي تتعرض الان لقصف عنيف من حلف شمال الاطلسي. وقال العايدي ان تونس بمساعدة المانحين الدوليين تهدف الى خفض البطالة الى اقل من 7% على مدى خمس سنوات. وأضاف أن اجراءات للمساعدة في خلق فرص عمل في 2011 - من بينها حوافز ضريبية لرجال الاعمال- ستتكلف حوالي 500 مليون دينار (الدولار يعادل 1.4 دينار تونسي). وقال العابدي -وهو مدير سابق بشركة (اي.بي.ام)- انه رغم ان الوضع غير واضح الا انه واثق من ان الانتخابات القادمة ستكون ديمقراطية وان الاحزاب الاسلامية لن تفوز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل