المحتوى الرئيسى

فيسبوك سيد الأدلة في البحرين

05/26 04:24

  لم يجد منظمو الاحتجاجات التي اندلعت في البحرين يوم 14 فبراير/شباط الماضي من وسيلة للتعبير والانتشار إلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، مستفيدين من تجربة شباب ثورتي تونس ومصر في توظيف هذه الوسائل الحديثة، لكن هذه المواقع باتت تشكل ساحة للصراع، فضلا عن استخدامها لإدانة المحتجين.   ورغم حجب السلطات البحرينية العديد من الصفحات المعارضة، فإنها استفادت أيضا من موقع فيسبوك من خلال رصدها لتوجهات وآراء المستخدمين، فضلا عن التعرف على مجمل التحركات المزمع تنفيذها في الاحتجاجات.   ويستدل مراقبون على هذا الرأي بأن مشاركات مستخدمي الفيسبوك باتت من أبرز الأدلة التي يخضع بسببها المحتجون للتحقيق، فبعد فرض قانون الطوارئ في البلاد منتصف مارس/آذار الماضي، أصبح من الممكن اعتقال المعارضين أو تعريضهم للفصل والتوقيف عن العمل في المؤسسات الحكومية بسبب مشاركاتهم المعارضة على الموقع، وتؤكد جمعية الوفاق المعارضة أن عدد هذه الحالات قد وصل إلى 2300 حالة.   نتيجة لذلك، قام العديد من مستخدمي الفيسبوك في البحرين بتغيير مسمياتهم على الموقع، في حين فضل آخرون حذف ما تحتوي عليه صفحاتهم من موضوعات تأخذ بعدا سياسيا بشأن الأزمة.   صراع افتراضي وكان رئيس هيئة تنظيم سوق العمل علي الرضي أحد الأشخاص الذين وجهت لهم اتهامات عبر برنامج بثه التلفزيون الرسمي، حول ما وصف بالصمت إزاء نشر موظفي مؤسسته مشاركات تعتبر منددة بالنظام على الموقع العالمي.   كما ذكر أحد الصحفيين بعد استدعائه للتحقيق أنه فوجئ بتسليم أحد المسؤولين في الصحيفة التي يعمل فيها جميعَ مشاركات الموظفين على موقع فيسبوك المتعلقة بالأحداث للجهات الأمنية، مما أدى إلى استجوابهم أو فصلهم عن العمل، فضلا عن تعرض بعضهم للاعتقال.   علاوة على ذلك، نشرت مجموعات على الموقع صور المسيرات والاعتصامات، داعية المواطنين إلى المساعدة في معرفة أسماء وأماكن عمل كل من يظهر في الصور من المحتجين، وقد حظيت هذه الصفحات بتفاعل كبير.   وفي السياق نفسه، تبنى البعض صفحات تطالب بالقصاص والتشهير ببعض الأفراد الذين يعتقد بأنهم من أنصار المعارضة، عبر توجيه اتهامات وصلت حد الدعوة للقتل، إلى جانب نشر قوائم أسماء تضم عددا من الصحفيين الذين وصفوا بالخونة.   وفي المقابل، تبنى من يعتقد أنهم مؤيدون للمعارضة صفحات وصفت "بالمدمر"، وهي تسعى لتدمير أي صفحة تدعو للتعريف بأسماء المشاركين في الاحتجاجات أو تحرض على الكراهية، كما تحشد الدعم لمراسلة إدارة فيسبوك بهدف إلغاء تلك الصفحات من الموقع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل