المحتوى الرئيسى

دول بالاتحاد الاوروبي تطلب من مجلس الامن الدولي ادانة سوريا

05/26 05:45

الامم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون ان دولا اوروبية بدأت يوم الاربعاء مسعى لاستصدار قرار من مجلس الامن التابع للامم المتحدة يدين سوريا لحملتها الدموية على المحتجين المطالبين بالديمقراطية.ووزعت بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال مشروع قرار في المجلس المؤلف من 15 دولة على الرغم من احتمال ان تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) ضده.والمشروع الذي حصلت رويترز على نسخة منه "يدين الانتهاك المنظم لحقوق الانسان بما في ذلك اعمال القتل والاعتقالات التعسفية واختفاء وتعذيب متظاهرين سلميين ومدافعين عن حقوق الانسان وصحفيين بواسطة السلطات السورية."ويطالب المشروع -الذي يقول ان الاعمال السورية ربما ترقى الي جرائم ضد الانسانية- بأن تتعاون دمشق بشكل كامل مع تحقيق لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وأن تجري من جانبها "تحقيقا محايدا وذا مصداقية" في العنف ضد المحتجين.وعلى عكس قرارات صدرت هذا العام بشان ليبيا فان المشروع لا ينص على عقوبات للامم المتحدة أو تدخل عسكري ضد سوريا. لكنه يحث الدول على عدم امداد دمشق بالاسلحة.ووزع المشروع على اعضاء المجلس بعد يوم من قول جماعة سورية لحقوق الانسان ان قوات الامن قتلت 1100 مدني على الاقل في حملتها التي بدأت قبل شهرين لسحق المظاهرات المناهضة للحكومة.وقال جوزيه فيليبي كابرال سفير البرتغال لدى الامم المتحدة "الوضع يصوغ اجراء من مجلس الامن."لكنه حذر من انه لن يكون من السهل تمرير قرار بشان سوريا في المجلس في مواجهة فيتو روسي محتمل. وقال للصحفيين "لا أريد أن اهون من شان المسائل المعقدة التي تؤثر على الموافقة على مثل هذا القرار."وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة ان من غير المرجح ان يجرى اقتراع على مشروع القرار قبل الاسبوع القادم.وقال فيليب بولوبين من منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق النسان اانه اذا بقي مجلس الامن صامتا "فانه سيجعل القادة السوريين أكثر جرأة في الحرب التي يشنونها على شعبهم."وفشلت محاولات سابقة لدفع المجلس الامن الي ادانة اعمال قوات الامن التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد بعد ان اوضحت روسيا والهند والصين انها ستعارضها.وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة ان الوفد الامريكي أقل حماسة بشان المسعى الاوروبي لاستصدار قرار يدين سوريا وذلك بسبب مخاوف من ان تستخدم روسيا الفيتو.واضافوا ان مسؤولين امريكيين اوضحوا انهم يفضلون ألا يتخذ المجلس اجراء على قرار يستخدم ضده الفيتو. وتخشى واشنطن ان مثل هذه النتيجة قد ترسل رسالة الى الاسد بأن المجتمع الدولي منقسم بشان المسألة وهو ما قد يفسره على انه ضوء اخضر لتصعيد حملته.وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الاسبوع الماضي ان روسيا لن تدعم قرارا في مجلس الامن بشان سوريا -وهي حليف قديم لموسكو- اذا كان على غرار القرار الذي صدر في 17 مارس اذار والذي أجاز تدخلا عسكريا في ليبيا.من لويس شاربونو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل