المحتوى الرئيسى

قتال بصنعاء وواشنطن تجلي دبلوماسيين

05/26 06:09

توسع نطاق المواجهات في يومها الثالث بين قوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومسلحي شيخ قبائل حاشد صادق الأحمر في العاصمة اليمنية صنعاء، بينما خرجت مسيرات نسائية ورجالية بمدينتي عدن والمكلا جنوبي اليمن للتضامن مع أتباع الأحمر. كما ناشد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حكومة وشعب اليمن حقن الدماء، بالتزامن مع مطالبة الولايات المتحدة موظفيها غير الأساسيين في سفارتها بصنعاء بمغادرة البلاد.ونقل مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش عن الصحفي بمكتب الأحمر فؤاد العلوي أن قصفا عنيفا بقذائف المدفعية شنته قوات الحرس الجمهوري المتمركزة في جبل نقم شرق صنعاء ومعسكر الخرافي (شمال شرق) على منزل الشيخ الأحمر مساء الأربعاء.وأضاف أن القصف والاشتباكات تجددا في الثالثة عصرا واستمرا حتى الثامنة مساء، كما امتد نطاق المواجهات إلى شارع مأرب ومحيط وزارة التربية والتعليم. كما تعرض عدد من منازل القيادات السياسية للمعارضة لأضرار نتيجة القصف المدفعي، ومن بينها منزل النائب المعارض محمد عبد الله القاضي، ومنزل القيادي في حزب الإصلاح المعارض عبد القادر القيري، ومنزل صهر الأحمر الشيخ هزاع ضبعان.كما أفادت الأنباء بحدوث اشتباكات مسلحة قرب مطار صنعاء شمالي العاصمة بين قوات حكومية ومسلحين قبليين، وهو ما دفع السلطات إلى إغلاق المطار وتحويل الرحلات الجوية إلى مطار عدن جنوبي البلاد.من جهة أخرى، سمع دوي انفجار عنيف قرب ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء مساء الأربعاء، وذكر شهود عيان أن قذائف مدفعية أطلقت من منطقة عصر، ويبدو أنها كانت تستهدف معسكر الفرقة الأولى مدرع التي يقودها اللواء الركن المنشق علي محسن.ويعد هجوم الأربعاء هو الثاني الذي يستهدف المعسكر، ويعتقد مراقبون أن هذه الهجمات هدفها جر قواته إلى مواجهات عسكرية مع قوات الحرس الجمهوري التي تقاتل مسلحي الأحمر على مقربة من نقاط تمركزها بحي الحصبة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل